مصر اليوم - نحـن  وأمريكا

نحـن .. وأمريكا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نحـن  وأمريكا

د. وحيد عبدالمجيد

ليس تغيراً فى السياسة الأمريكية تجاهنا ما يحدث الآن، بل هو تطورً طبيعى يرتبط بعوامل مؤثرة فى عملية صنع هذه السياسة فى المقام الأول. فالقضية ببساطة، وبعيداً عن الغوغائية الملحوظة فى جانب من الخطاب السياسى والإعلامى, هى أن إدارة أوباما تتعامل مع وضع معقد نتيجة القيود المفروضة عليها بحكم القانون الذى يلزمها بقطع العلاقات على أية دولة يحدث فيها تغيير لسلطة منتخبة بدون انتخابات. ولأنها تدرك أهمية العلاقات مع مصر، كان عليها أن تعمل لإقناع المؤسسات التى تشارك فى عملية صنع السياسة الخارجية أو تؤثر فيها بأن ما يحدث فى مصر ليس انقلاباً. فهى لا تستطيع مخالفة القانون وإلا وقعت تحت طائلته، ولم تكن المسألة سهلة، لأن إحدى أهم مؤسسات صنع السياسة الخارجية اتخذت موقفاً متشدداً تجاه ما حدث فى مصر منذ اللحظة الأولى، وهى مجلس الأمن القومى. ولذلك كان على إدارة أوباما أن تبدأ بابداء التزامها بالقانون، ولكن بطريقة شكلية عبر تجميد مؤقت وجزئى للمساعدات العسكرية التى كان مفترضاً أن تحصل عليها مصر فى النصف الثانى من العام الماضى. وتحركت فى الوقت نفسه لدى الكونجرس للحصول على غطاء قانونى يتيح لها مرونة فى التعامل مع القانون الذى لا تستطيع مخالفته، ونجحت فى ذلك بالفعل، حيث أعطاها الكونجرس هذه المرونة وفقاً للتقدم فى تطبيق خريطة المستقبل والالتزام بالقواعد الديمقراطية. ولذلك أصبح فى امكانها أن تبدأ فى إرسال المعدات العسكرية التى جمدت شحنها إلى مصر بشكل تدريجى، بدءاً بمروحيات أباتشى. والأرجح أن شحن باقى المعدات التى سبق تجميدها، وتشمل صواريخ “هاربون” ودبابات “إم-1”، سيتوقف على الأجواء التى ستجرى فيها الانتخابات الرئاسية الشهر المقبل، ومدى توافر الضمانات المتعارف عليها عالمياً لديمقراطية العملية الانتخابية وعدالتها ونزاهتها وشفافيتها. وهذا هو التحدى الرئيسى الذى يتعين علينا أن نستوعب أهميته. فالمرونة التى أتاحها الكونجرس لهذه الإدارة ليست مطلقة، بل مرتبطة بديمقراطية الانتخابات الرئاسية الوشيكة، وكذلك الانتخابات البرلمانية التى ستجرى بعدها.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نحـن  وأمريكا   مصر اليوم - نحـن  وأمريكا



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon