مصر اليوم - مغناطيس الإرهاب ومطحنته

مغناطيس الإرهاب ومطحنته

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مغناطيس الإرهاب ومطحنته

عريب الرنتاوي

وصف الناطق باسم الخارجية الأمريكية الرئيس السوري بأنه “مغناطيس الإرهاب”، لا ندري إن كان وجود “مغناطيس” لجذب الإرهابيين ومركزيتهم، أمراً يزعج واشنطن أم يريحها ... ما لم يقله الناطق الرسمي، ورد في إحدى تغطيات صحف لبنان للأزمة السورية أمس: سوريا تحولت إلى “مطحنة” للإرهاب والإرهابيين. “مغناطيس” و”مطحنة” .... هل تريد واشنطن شيئاً أكثر من هذا؟ ... ألا تفسر نظرية “المغناطيس” و”المطحنة”، ميل واشنطن لإطالة أمد الأزمة السورية وتفادي الحسم سياسياً أو عسكرياً لهذا الصراع المرير؟ .... أليس “القاتل” و”القتيل” في سوريا، مندرجين في خانة “الأرباح الأمريكية/ الإسرائيلية” الصافية؟ “المطحنة” السورية، تقضي في يوم واحد، على أعداد من الإرهابيين تفوق ما تفعله طائرات واشنطن بطيار ومن دونه، في سنة أو أكثر ... هل هذا شيء يزعج واشنطن؟ ... هل كان بالإمكان فعل ذلك لولا نجاح “المغناطيس” في جذب هؤلاء بالمئات والألوف لملاقاة حتفهم في “المحرقة السورية”؟ ... ثم كيف أمكن لهؤلاء “المنجذبين” الوصول إلى سوريا؟ ... من موّل وخطط ونفذ؟ ... من فتح الحدود على جميع مصاريعها أمامهم، زرافات ووحدانا؟ .... من ضخ مليارات الدولارات في عروق هذه الجماعات، تمويلاً وتسليحاً وتدريباً، أليسوا جميعاً من دون استثناء، أصدقاء واشنطن وحلفاؤها؟ ... ألم يفعلوا ذلك بعلمها وتواطؤها وموافقتها في كثير من الأحيان؟ ... هل حركت واشنطن ساكناً لوقف انجذاب “الإرهابيين” وتجفيف مصادرهم وتقطيع طرق تنقلهم وإمدادهم، وتيبيس عروقهم؟ واشنطن فرحة بما يحصل، فثمة من يقوم بالمهمة نيابة عنها، وسيكون بمقدورها مع نهاية العام الحالي، إن ظل الحال على هذا المنوال، أن تمنح قطاعات واسعة من وحدات محاربة الإرهاب، إجازة مفتوحة، حتى إشعار آخر. لن نجادل كثيراً في حكاية “المغناطيس” وما إذا كان الإرهابيون بحاجة لمغناطيس من أي نوع لبدء موسم الحجيج إلى حلب وكسب ومعلولا ... هل جاؤوا ثأراً من جرائم النظام ضد الأغلبية السنيّة، ام جاؤوا بمشروع “الدولة” و”الخلافة” و”إقامة شرع الله وحدوده”؟ ... ألم يفعلوا ذلك في العراق، ومن قبله في أفغانستان، ومن قام بدور “المغناطيس” في تلك الساحات لجذب الإرهابيين ... أليس لدى واشنطن رواية أخرى للأزمة السورية، غير رواية “المجاهدين” ورعاتهم وفقهائهم؟ ... ألم يقارفوا من الجرائم ما يجعل جرائم “المغناطيس” تفصيلاً صغيراً إلى جانبها؟ أما عن الجيش السوري، الذي اكتوى ويكتوي بدوره بنيران “الإرهاب” ... فإن إضعافه وتجريده من أنيابه ومخالبه، ومختلف عناصر قوته واقتداره، كان على الدوام، هدفاً من أهداف السياسة الأمريكية ... لم تتوان عن “بلع” تهديداتها بضرب النظام وذراعه العسكرية، طالما أن الثمن هو تسليم الترسانة الكيماوية للأمم المتحدة، ودائماً لحفظ أمن إسرائيل، وليس رأفة بحال الشعب السوري، كما قيل وأشيع. أليست عمليات الاستنزاف المتواصلة للجيش السوري، هي واحدة من أهداف واشنطن الكامنة وراء إدامة الحرب وإطالة أمدها ... حتى الآن، سقط ما يزيد عن خمسين ألف جندي سوري، وجرى تدمير منشآت ومعدات ومصانع عسكرية ومطارات، كانت تشكل البنية التحتية لهذا الجيش، فهل تريد أمريكا، وبالأخص إسرائيل، سيناريو أفضل من هذا؟ (بالمناسبة عدد قتلى الجيش أكثر من عدد القتلى المدنيين وفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان، وهذه من أغرب النسب في العالم) في تموز عام 2006، قاتلت إسرائيل حزب الله بكامل عدتها وعدادها، فماذا كانت النتيجة؟ ... خرج الحزب من الحرب متوجاً بأكاليل النصر والغار، وبالتفاف شعبي منقطع النظير ... وما هي إلا سنوات قلائل، حتى ضاعف الحزب قدراته العسكرية بأكثر مما كانت عليه قبل الحرب واثنائها. الآن يقاتل الحزب في سوريا، بلا غطاء من خارج إطار حاضنته المذهبية، أو بعضها على الأقل، يفقد مئات المقاتلين الأشداء والمتمرسين الذين أعدهم لقتال إسرائيل على الأرض السورية، والأهم يفقد الالتفاف الشعبي العربي من حوله، بعد أن بات يُنظر إليه من قبل تيارات سياسية محلية وعربية، بوصفه ميليشيا مذهبية، لا حركة مقاومة شعبية مسلحة رائدة ... هل تريد واشنطن، وبالأخص إسرائيل، نتيجة أفضل من هذه؟ ... ما عجزت إسرائيل بآلتها الحربية العملاقة عن فعله، يتحقق لها الآن على الأرض السورية، ومن دون أن تخسر قطرة دم واحدة ... فهل من مصلحة الحليفتين الاستراتيجيتين إنهاء الحرب، أم أن مصلحتهما في إدامتها وإذكاء أوارها؟ ما كان لنظرية “المغناطيس” أن تفعل فعلها لولا المال العربي والتسهيلات التركية والدعم الأمريكي – الإسرائيلي ... أما الضحية الأبرز لهذه النظرية، فهو الشعب السوري، الذي لم يعد يتعرف على “الثورة” التي أطلقها قبل أكثر من ثلاث سنوات، وعبثاً يجهد في العثور على شعاراته الأولى من بين ركام الخرائب والرايات السوداء ومدن الحرب العالمية الثانية في سوريا: الكرامة والحرية "الدستور"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مغناطيس الإرهاب ومطحنته   مصر اليوم - مغناطيس الإرهاب ومطحنته



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon