مصر اليوم - المجلس المركزي في دورة اجتماعاته القادمة

المجلس المركزي في دورة اجتماعاته القادمة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المجلس المركزي في دورة اجتماعاته القادمة

عريب الرنتاوي

عشرة أيام، ويلتئم المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية، في واحدة من أهم دورات انعقاده، على ما هو مفترض، فما هو المنتظر من اجتماعات كهذه، وإلى أي حد ستُحدث نتائجها ومقرراتها، فرقاً جوهرياً في مسارات العمل الوطني الفلسطيني، وهو يقترب من واحدة من انعطافاته التاريخية، شديدة الأهمية؟ لسنا بحاجة لبيان ختامي، يكتفي بالإشادة بأداء الرئيس والطاقم المفاوض، ويدعم إجراءات السلطة والمنظمة ومواقفها في الأشهر الأخيرة ... لسنا بحاجة لتأكيدات متكررة على أهمية المصالحة ووجوب السير قُدماً لاستعادة وحدة الأرض والشعب والمؤسسات والإرادة والبرنامج والأدوات ... نحن بحاجة إلى ما هو أبعد هذا وذاك وتلك ... نحن بحاجة لرسم معالم استراتيجية وطنية جديدة، تلحظ تغييراً جوهرياً في قواعد اللعبة والاشتباك مع الاحتلال والاستيطان والعدوان. المجلس مطالب أولاً، وقبل أي شيء آخر، بالوقوف أمام “نفسه”، بوصفه أعلى مرجعية لمنظمة التحرير بعد المجلس الوطني الفلسطيني الذي يصح فيه الوصف: “كادوك” ... فقد تقادم المجلس، وقضى كثيرٌ من أعضائه بحكم الزمن والسن، فيما بعضهم الآخر، يستحق أن يذهب إلى تقاعد مريح، والأرجح أنه ذهب إلى هذا التقاعد مبكراً، منذ سنوات وعقود طوال، ولم يبق سوى اسمه في كشوف رئاسة المجلس. المجلس مطالب بإعادة صياغة وهيكلة وتفعيل منظمة التحرير، عبر تحديد مواعيد محددة، لإجراء الانتخابات الجديدة، للمجلس الوطني، ووضع الصيغ الكفيلة باستنهاض منظمة التحرير ... لم يكن مقبولاً من قبل، ولم يعد مقبولاً في زمن الربيع العربي بالذات، أن تطاول عضوية بعض أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الأربعين عاما ونيّفا ... نحن أخذنا على الرئيس الجزائري ترشحه لولاية رابعة وهو الذي لم يمض على وجوده في الرئاسة سوى خمسة عشر عاماً ... نحن نأخذ على المالكي تطلعه لولاية ثالثة ... هذا الوضع الاستثنائي الشاذ، يجب أن ينتهي، ويجب أن تتاح لأبناء وبنات الجيل الثالث من النكبة، الذين يشكلون مع الجيل الرابع الفتي، غالبية الشعب الفلسطيني، الفرصة للتمثيل والقيادة. يجب أن يفسح في المجال أمام حماس والجهاد للالتحاق بركب المنظمة ومؤسساتها وأطرها، لكن إن ظل التعثر والممانعة على حالها، فلا أقل من تفعيل المنظمة (بمن حضر) ... هذا الملف لا يجوز أن يظل عالقاً ... ولا مرتبطاً بحسابات فئوية وفصائلية صغيرة وأنانية. ونرى أن على المجلس المركزي إعادة تعريف موقع السلطة ودورها ووظيفتها في ظل انسداد عملية التفاوض من جهة، والاعتراف الدولي بفلسطين دولة مراقبة، تحت الاحتلال من جهة ثانية ... وفي ضوء التعريف الجديد، يجب أن يعاد الاعتبار لمؤسسات المنظمة والدولة، بعد أن اختطفت السلطة، موقع الصدارة والأولوية في النظام السياسي الفلسطيني ... هذا الأمر يجب أن يحسم من خلال السعي لبناء توافق وطني حول عناوينه، ويجب أن يحسم في أقرب فرصة، والمجلس المركزي يجب أن يظل في حالة انعقاد حتى يفرغ من حسم هذه المسائل، فلا شيء يعلوها أهمية. ونرى أن المجلس مطالب بوضع استراتيجية لمواجهة مرحلة ما بعد انهيار المفاوضات ... لم يعد ممكنا القبول بحديث عائم وغائم وفضفاض عن المقاومة الشعبية السلمية .... لم يعد مقبولاً الاستمرار بالتردد في استكمال عضوية فلسطين في المؤسسات الدولية ... كيف يمكن مواجهة حرب العقوبات الجماعية التي تشنها إسرائيل على الشعب الفلسطيني وقيادته ... كيف يمكن الانتقال من الاقتصاد الاستهلاكي – التبعي، إلى الاقتصاد المقاوم ... كيف يمكن تعزيز صمود المواطنين على أرضهم ... كيف يمكن رفع المعاناة عن شعب غزة المحاصر والمجوّع ... كيف يمكن بعث روح جديدة في عروق وشرايين الحركة الوطنية الفلسطينية، بعد سنوات من اليباب والتصحر. المجلس مطالب بالتحول إلى فرق عمل، تبحث كل منها واحداً أو أكثر من العناوين الاستراتيجية، وأن ينفتح على مختلف الطاقات الفكرية والسياسية الفلسطينية من خارجه ... لكي تأتي حصيلته ونتائج أعماله، بمستوى التحديات التي تجابه الشعب في مختلف أماكن تواجده ... المجلس مطالب بعقد دورة تاريخية بكل ما للكلمة من معنى، ببساطة لأن لحظة انعقاده هذه المرة، تاريخية بامتياز. نقلا عن جريدة الدستور الاردنيه

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المجلس المركزي في دورة اجتماعاته القادمة   مصر اليوم - المجلس المركزي في دورة اجتماعاته القادمة



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon