مصر اليوم - انتخابات الجزائر  مساهمة من بعيد

انتخابات الجزائر ... مساهمة من بعيد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - انتخابات الجزائر  مساهمة من بعيد

عريب الرنتاوي

لم نتقبل بارتياح، حكاية “الولاية الرابعة” للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ... أولاً، لأننا نؤمن بتداول السلطة، ونرفض شعار “إلى الأبد”، ونثق بقدرة أربعين مليون جزائري على تقديم البدائل الكفؤة، حتى لا نقول الأكثر كفاءة ... وثانياً، لأننا تابعنا الوضع الصحي المتدهور للرئيس المنتخب، والذي منعه من إدارة حملته الانتخابية بنفسه، وأقعده عن المشاركة في الاقتراع واقفاً على قدميه، دع عنك، ضعف قدرته على مخاطبة شعبه، حتى من خلال مقابلات مسجلة، لا تتجاوز مدتها الزمنية، الدقائق المعدودات ... لكننا ونحن نقول كل ذلك ونعيده، نسجل أننا نحتفظ للرئيس بأعمق مشاعر التقدير والاحترام، لأدواره التاريخية وطنياً وقومياً وإقليمياً، مذ أن كان وزيراً لخارجية بلاده، وإرثه في هذا المجال، معروف، وليس بحاجة للتذكير، دع عنك دوره في تصفية ذيول “العشرية السوداء”، ونجاحه في تكريس “الوئام الوطني”. ولا نسقط من حساباتنا، ونحن نقرأ تجربة الانتخابات الرئاسية الأخيرة في الجزائر، مزاعم التدخل الحكومي والتزوير ... فمثل هذه الأمور تحدث في بلادنا، فنحن قومٌ، ما زالت تفصلنا عن “طهارة وعذرية صناديق الاقتراع” مسافات طويلة ... وإن كنّا بالطبع، لا نجنح إلى الموافقة على بعض التقديرات المتطيّرة، بهذا الخصوص، خصوصاً حين تصدر عن معارضين غاضبين، خسروا معركة الصناديق بصورة مروّعة، كما تشير الأرقام. لكننا ونحن نقرأ النتائج الأولية للانتخابات، ونرى اتساع الفجوة بين الفائز وأول الخاسرين، والتي تقارب السبعين بالمائة، نظن أنه مهما تفاقمت وقائع التزوير وتفشت، فإنها لن تقلب الموازين والمعادلات ... فمن الواضح أن الناخب الجزائري، قد انحاز “للاستمرار والاستقرار” وظلّ على خشيته من “التغيير والتبديل”... وأحسب أن هذه المخاوف، أكثر من غيرها، هي من أعادت بوتفليقة إلى القصر الجمهوري لولاية رابعة، فالرجل ارتبطت به شخصياً، مرحلة “الوئام” واستعادة الأمن والأمان، بعد “عشرية سوداء” أطاحت بأكثر من 150 ألف جزائري. والحقيقة أن هذا السبب بالذات، هو ما دفع الجزائريين للتريث في الالتحاق بقطار الربيع العربي ... إذ على الدوام كانت أجوبة أصدقائنا الجزائريين من حزبيين وسياسيين وأكاديميين على سؤال: هل سيصل الربيع العربي إلى محطته الجزائري؟ ...على الدوام كانت أجوبتهم تدور حول هذه النقطة بالذات، فالملسوع بقرصات عقارب الفوضى والفلتان والحروب الأهلية، يخشى “جرة الحبل” كما يقول المثل الشعبي الدارج ... والجزائريون أظهروا في الانتخابات الأخيرة، أنهم لم يغادروا مربع الحذر والتحفظ في الاستجابة لدعوات التغيير ونداءات الإصلاح الجذرية. البعد الثاني في المشهد الجزائري، ويتعلق بالحركات الإسلامية في هذا البلد، التي وإن كان من غير الجائز التقليل من أوزانها ونفوذها، إلا أنها عانت الكثير من تداعيات “العشرية السوداء”، بمن فيها تلك التي لم يكن لها ناقة ولا جمل، في إحداث العنف وجرائم الإرهاب التي روّعت المجتمع الجزائري، وأحدثت صدمة عميقة لدى مختلف مكوناته وطبقاته الاجتماعية والاثنية والسياسية .... وهي وإن كانت لا تزال تحظى بقدر من التأييد في أوساط الرأي الجزائري، إلا أنها لم تعد اللاعب رقم واحد في البلاد، وثمة قراءات وتقارير ودراسات، تذهب جميعها إلى هذا الاستنتاج وتلكم الخلاصة، ولقد تبين في الانتخابات الأخيرة، أن دعوتها للمقاطعة، لم تجد صدى عميقاً، وإن كانت أثرت على معدلات الاقتراح بصورة طفيفة، من دون ريب. وزاد الطين بلّة، إن انتخابات الجزائر الرئاسية، جاءت بعد فترة وجيزة من سقوط حكم الإخوان المسلمين في مصر، وما ترتب على ذلك من انكفاءات متسلسلة عاشتها الحركات الإسلامية في عدد من الأقطار العربية، تتفاوت في درجتها وشدتها ... ولا شك أن الحركات الإسلامية في الجزائر، قد نالها نصيب من التراجع، بفعل تداعيات الحدث المصري، والحرب الشعواء التي تشنها أطراف عربية وازنة ض جماعة الإخوان، وكل لأسبابه ومراميه الخاصة. إن أخشى ما يخشاه المراقب الغيور على مصلحة الجزائر وتقدمها واستقرارها، أن تصبح انتخاباتها الرئاسية الأخيرة، بما أثارته من انقسامات وجدل لا يتوقفان، سبباً لمزيد من عدم الاستقرار والانقسام، بدل أن تكون تتويجاً لمسار توافقي ووئامي، تبدو الجزائر، كما مختلف أقطار عالمنا العربي، بأمس الحاجة إليه ... لكن أما وقد حصل ما حصل، فإن المطلوب من الرئيس الجزائري، وهو يدلف عتبات ولايته الرابعة، أن يجدد جهوده ومبادراته لرعاية الوئام الوطني وتعميقه، وجعل ولايته الرابعة والأخيرة، مدخلاً انتقالياً، يأخذ الجزائر، سلمياً وتوافقياً، إلى ضفاف الحرية والديمقراطية ... نأمل ألا يفكرن أحد بفتح صفحة سوداء جديدة، من “تصفية الحسابات” و”الثأر والانتقام”، أو أن يخطر بباله بأن نصراً انتخابياً مؤزراً، يمكن أن يمنحه تفويضاً لقتل أشواق الجزائريين وتطلعاتهم للحرية والكرامة والتنمية والديمقراطية. "الدستور"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - انتخابات الجزائر  مساهمة من بعيد   مصر اليوم - انتخابات الجزائر  مساهمة من بعيد



  مصر اليوم -

خلال عرض أزياء فكتوريا سكريت في باريس

لوتي موس تلفت الأنظار إلى فستانها المثير

باريس - مارينا منصف
جذبت العارضة لوتي موس، الأنظار في عرض أزياء فكتوريا سكريت، في باريس، مرتدية فستان أنيق بدون أكمام، مخطط باللونين الفضي والأزرق مع رقبة مضلعة. ووقفت العارضة شقيقة كيت موس، لالتقاط الصور على الخلفية الوردية للحدث، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية، مع حقيبة زرقاء لامعة صغيرة، وتزينت العارضة بزوج من الأقراط الفضية مع مكياج براق، ووضعت أحمر شفاه وردي اللون مع الماسكرا، وبدا جزء من شعرها منسدلًا على كتفيها. وشوهدت لوتي مع نجم تشيلسي أليكس ميتون، وهما يمسكان بيد بعضهما البعض في "وينتر وندر لاند Winter Wonderland" هذا الشهر، على الرغم من ظهورها بمفردها في عرض الأزياء. وارتبطت لوتي بالكثير من الخاطبين السابقين في الماضي، وتناولت الغداء في يونيو/ حزيزان مع نجم البوب كونور ماينارد، وتعاملت مع نجم جوردي شور على تويتر، وارتبطت لوتي وأليكس منذ أكتوبر/ تشرين الأول، حيث كان يعتقد خطأ أنها أعادت علاقتها بصديقها السابق سام…

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم - شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:09 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إسلاميون .. ويساريون!

GMT 13:06 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مجرمون يصنعون التاريخ

GMT 13:04 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

عن شهادات الـ20%

GMT 13:02 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الجريمة التى هزت مصر

GMT 12:58 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أبومازن يطفئ حرائق إسرائيل

GMT 12:57 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الانسحاب ليس دائما الحل الافضل!

GMT 12:55 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

لماذا لا تلغى الدولة التمويل الأجنبى؟

GMT 12:54 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتصار ليس فى الإعلام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:05 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج "الإيدز" بـ 20 دولارًا
  مصر اليوم - طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج الإيدز بـ 20 دولارًا

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ريم البارودي تكشف عن دورها في "حليمو أسطورة الشواطئ"
  مصر اليوم - ريم البارودي تكشف عن دورها في حليمو أسطورة الشواطئ

GMT 08:38 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة
  مصر اليوم - النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 09:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

معالجة "السيلوسيبين" المخدر لحالات الضيق والاكتئاب

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 10:34 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

غوتشي تصمم كتابًا لعملية التجهيز لأشهر معارضها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon