مصر اليوم - انتحار الإخوان 1  4

انتحار الإخوان (1 - 4)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - انتحار الإخوان 1  4

عمار علي حسن

  قبل ثلاثة أشهر تواصلت مع الأستاذة نشوى الحوفى، مستشارة النشر لـ«نهضة مصر»، لجمع بعض الدراسات والأبحاث والمقالات المطولة والتأملات عن مآل جماعة الإخوان لتنشر فى كتاب، وهو ما انتهيت منه بالفعل فى منتصف شهر مايو الماضى، وأعطيته عنوان «انتحار الإخوان.. انطفاء الفكرة وسقوط الأخلاق وتصدع التنظيم»، وتمنيت لو خرج الكتاب من المطبعة قبل 30 يونيو لأنى توقعت طوفاناً بشرياً يزيح حكم الجماعة، لكن لظروف عديدة لم يتحقق هذا، وإن كان الخيار الذى يتخذه الإخوان الآن يجعل المادة التى يحويها الكتاب معبرة عن الوضع الراهن بشكل كبير. وقد رأيت فى الكتاب أن الإخوان قد انتحروا حين وقفوا تائهين فى منتصف المسافات؛ بين الوعد والوعيد، فلا هم بشروا بخير، ولا هم أنذروا من شر، ولا هم رفعوا ما حملوا، ولا تركوا غيرهم يرفع عنهم ولا يرفع معهم، والحمل ثقيل وشديد الوطأة، وهم تحته يئنون وينزفون ويترنحون، لكنهم ينكرون ويكابرون ويجاهرون بكل سوء فى وجه كل من يصارحهم بما هم عليه من زراية وهوان. وانتحر الإخوان حين وجد الناس هذه الهوة السحيقة بين ما يقولون وما يفعلون، بين ابتساماتهم التى كانوا يوزعونها على قارعة الطريق لكل من هب ودب قبل الثورة، وهذا التجهم الذى سكن وجوههم بعد أن جلسوا مكان جلّادهم، وبين صوتهم الهامس المفعم بورع مصطنع حين كانوا على شفا الزنازين، وهذا الصراخ الزاعق فى آذان كل من يهمس مختلفاً معهم أو حتى ناصحاً لهم.وانتحر الإخوان حين بدأت المخيلة الشعبية فى تقويض أسطورتهم، لتحط من قدرهم بعد أن رفعتهم، وتقوم بتجريسهم سريعاً بعد أن سترت عوراتهم طويلاً، فها هى النكات تنهمر على رؤوسهم من كل حدب وصوب، وها هى الحكايات تروى عن الفجيعة فيهم والاشمئزاز منهم، وها هى الأمثلة تضرب عنهم، وها هى الصور والأشكال الفنية ترسم لتعريهم، وها هى الأشعار والأزجال تلاحقهم، وكل هذا يتجمع فى مجرى واحد يجهز على كل الصور الإيجابية التى صنعها لهم المصريون من قبل، حيث نظروا إليهم على أنهم ضحايا وتعاطفوا معهم، واليوم يتابعون كيف تحولت الضحية إلى جلّاد، ويسيرون بعناية تثير العجب فوق خطى من سبقوهم فى الفساد والاستبداد وهم سادرون بجلود سميكة. وانتحر الإخوان حين تصرفوا وكأنهم «طائفة» ذات عرق مختلف أو مذهب دينى أو حتى دين مغاير، فتكلموا عن رسالتهم وطريقهم، وادعوا أن لهم يداً فوق أيدى الناس، ومكانة أعلى من منازلهم، وزعموا أن ما يقولونه مقدس، وما يفعلونه تجب طاعته، حتى لو كان منافياً للدين، ومجافياً للعقل ومضراً بالوطن، ومعتدياً على مصالح الشعب. وانتحر الإخوان حين باعوا للناس الوهم، قائلين لهم: نحمل الخير لكم، ولدينا مشروع «النهضة»؛ فسارع الملايين إلى انتخابهم فلا يجدون إلا حصاد الهشيم، لا خير ولا نهضة، إنما تكبر واستعلاء وإفلاس وغياب رؤية وظلم وانحياز فج إلى الأهل والعشيرة، فالأهم من الوظائف والمواقع والمناصب والمنافع كله لهم وإن قلت كفاءتهم وانعدمت خبرتهم، فى تحايل بغيض على ما يجرى، وتمدد مريب فى أروقة الدولة وأجهزتها كالخلايا السرطانية. "الوطن"  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - انتحار الإخوان 1  4   مصر اليوم - انتحار الإخوان 1  4



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon