مصر اليوم - جمل مرسى وكمبيوتر الشباب 2

جمل مرسى وكمبيوتر الشباب (2)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جمل مرسى وكمبيوتر الشباب 2

عمار علي حسن

يدفع العناد، الذى يوّرث الكفر، جماعة الإخوان لتدخل تحت عباءة الزمن القديم، بعد أن صَدَّرت بعض رموزها فى العقود الفائتة ليرسموا لها صورة معتدلة، ولذا تجرى عليها معادلة «فرق التوقيت» بعد أن تحالفت مع التيار السلفى، الذى يعيد كل شىء إلى مكان أو زاوية راكدة ينقسم فيها العالم إلى فسطاطين، ويعاد من جديد وضع الجمل فى وجه الحاسوب. والإخوان لن يقروا بهذا، كعادتهم، وينكروا أن يكون ما يميلون إليه قديماً إلى هذه الدرجة، ويزحزحوا التوقيت ولو على مستوى الشكل، إلى عهد أقرب، لنجد فيه أن من يقف فى وجه الحاسوب ليس بعيراً بل «نورج» يجاهد فى سبيل أن يؤدى دوره، متغافلاً عن أن الإنسانية قد عرفت أحدث ميكنات الزراعة والحصاد. فإذا كان الراغبون فى استعادة دور الجمال والجياد والبغال فى الفتح والنصر وتشييد أركان الدول يثيرون الفزع والاشمئزاز، فإن من يصرون على إعادة استعمال النورج، يثيرون الغيظ والاستغراب، حين يتنكرون لشروط اللحظة الراهنة ومقتضياتها، ويتصرفون وفق منطق هجره العالم وأنكره، وكان الثوار يدركون جيداً أنهم يدوسونه بأقدامهم الزاحفة فى الشوارع، وهم يصرخون «عيش.. حرية.. عدالة اجتماعية.. كرامة إنسانية». العودة إلى الوراء ظاهرة فى «الدعاية الإخوانية» التى لم تدرك حتى الآن أن العالم تحول إلى حجرة صغيرة، وأن أسلوب «جوبلز» فى ترويج الأكاذيب وتشويه الخصوم والمنافسين وإرهابهم لم يعد يصلح أن يعيد شعباً غضب وثار إلى القمقم. وعلى الوجه الآخر فإن الدعاية الإيجابية لصالح السلطة، والتى تحاول أن تصور رئيس الدولة على أنه ولى الأمر الذى تجب طاعته فى المنشط والمكره، لا تلقى قبولاً لدى شعب يتابع قصص وحكايات المهانة التى يكابدها رئيسه السابق فى سجنه، وهو الذى ظن أنه فى عصمة من المحاسبة والمساءلة وأن كل شىء يجرى وفق مشيئته. كما أن «النموذج المملوكى» الذى يرهن الدولة لصالح أمراء الجند، ليس له محل من الإعراب ولا الوجود، ولا يمكن لمجتمع حلم ببناء مؤسسات حديثة، تعزز المسار الذى بدأه محمد على، وراكم عليه من جاء بعده، أن يتواءم مع طريقة قروسطية فى الإدارة والتسيير، أو يقبل أن يقوم رجال السلطة بالحديث عن تسليح شباب تابعين لهم كى يدافعوا عن أنفسهم أو عن مقرات جماعة الإخوان وحزبها. وظهر فرق التوقيت أيضاً فى نظرة الإخوان إلى مؤسسات الدولة، فالجماعة لا تستوعب مقتضيات ومتطلبات الدولة الحديثة، التى تفرض فصلاً تاماً بين السلطات الثلاث، وتحاول أن تستعيد موقع الحاكم فى القرون الوسطى، الذى يهيمن على كل شىء. وقد ظهر هذا فى تصرف الدكتور مرسى حين أراد أن يضع يده على القضاء بعد أن امتلك السلطتين التنفيذية والتشريعية. وقد برر له أحد الدعاة هذا بالقول: «كان الرسول (صلى الله عليه وسلم) يعين القضاة ويعزلهم، وسلك الخلفاء مسلكه فى هذا»، وهى اللغة ذاتها التى يتحدث بها بعض السلفيين سواء فى تأييدهم للرئيس، أو فى مواجهتهم للمختلفين معهم فكرياً وسياسياً، بل إنهم يغلظون عليهم ويتوهمون أن العلاقة معهم هى ذاتها التى كانت تربط بين المسلمين الأوائل وكفار مكة أو يهود المدينة، وهذا ليس زعماً ولا ادعاء، إنما تصور مستخلص من تصريحات السلفيين وأحاديثهم، وكذلك تصرفاتهم المتتالية. (ونكمل غداً إن شاء الله تعالى) نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جمل مرسى وكمبيوتر الشباب 2   مصر اليوم - جمل مرسى وكمبيوتر الشباب 2



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon