مصر اليوم - إخوانى يفضح متاجرة الجماعة بالثورة 12

إخوانى يفضح متاجرة الجماعة بالثورة (1-2)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إخوانى يفضح متاجرة الجماعة بالثورة 12

عمار علي حسن

جاءتنى هذه الرسالة من الدكتور أنور عبدالعزيز الذى كان عضواً عاملاً فى «جماعة الإخوان» وانفصل عنها مؤخراً، تحوى شهادته على معركة الجمل، وتبين رفضه لما تردد عن أن الإخوان قد حموا «ميدان التحرير»، وسأنشرها هنا نصاً كما أرسلها: «السيد المحترم الدكتور عمار على حسن، ليتسع صدرك لرسالتى وهى من وجهة نظرى تصويب بعض أحداث الثورة المباركة، أسجل شهادتى عليها والله على ما أقول شهيد: كنت والفضل لله أحد من نسقوا لوقفة 25 يناير بمحافظة البحيرة وكان الاتجاه الذهنى للذين عزموا المشاركة بعد يوم الجمعة 14 يناير التى رحل فيها زين العابدين بن على هو لماذا لا نحاول؟ ولنعلن أن خروجنا هو ثورة لإسقاط النظام ونستعير الهتاف الملهم (الشعب يريد إسقاط النظام) وكنا ندرك أنه ربما يكون ذلك من المستحيل، لكن لماذا لا نحاول؟.. كنت فى حينها منتمياً لجماعة الإخوان التى أعلنت أنها لن تشارك، لكن بعض أفراد الجماعة، وأنا منهم، استجاب للمشاركة خاصة بعد تصريح المرشد العام بأن الجماعة لن تشارك إلا أنها لن تمنع من يرغب فى المشاركة من أفرادها. ومر يوم 25 يناير وكانت القاهرة والسويس والإسكندرية قد خلقت واقعاً جديداً. يوم 26 كنت بالقاهرة نتظاهر فى مجموعات صغيرة تطاردنا مجموعات من المخبرين ورجال الأمن بأعداد كبيرة وشراسة. واتصل بى فى هذا اليوم أحد أعضاء المكتب الإدارى للإخوان بالبحيرة مستعلماً عن حال القاهرة وأعداد المتظاهرين. وكنت دائم الاتصال ببعض قياديى الإخوان مطالباً إياهم بالمشاركة فى جمعة الغضب وكان من بين هؤلاء الذين تواصلت معهم الدكتور محمد جمال حشمت، وليلة 27 يناير وحوالى الساعة الواحدة صباحاً جاءنى تليفون من أحد قيادات المحافظة يبشرنى بأن الجماعة قررت النزول غداً للتظاهر بوقفات أمام المساجد الكبرى لمدة ساعة، وأوضحت له أن تلك المشاركة كارثية لأنك إن وقفت ساعة أو اثنتين أو ثلاثاً، وانصرفت فهذا ما يريده الأمن، وأن ما يجرى هو ثورة وليست مجرد مظاهرة. وقد قمت بالسفر إلى القاهرة فجر جمعة الغضب واشتركت مع الآلاف من الجماهير الثائرة التى خرجت من مسجد الفتح، وكان الثوار مصريين بامتياز، لا تلمح تمايزاً بينهم، ولا يمكن تصنيفهم. ناضلنا طوال النهار حتى نجحنا أخيراً فى الوصول إلى الميدان من ناحية باب اللوق بعد الغروب أو عنده. وبدأ الاعتصام، مجموعات تملأ الميدان ليس لها لون إلا مصريتها كان عدد المعتصمين من وجهة نظرى يقل عن المائة ألف، ولكن بعد الظهر توافد القاهريون ليزداد العدد إلى مئات الآلاف، ثم تضاعف فى أول مليونية يوم الثلاثاء 1 فبراير، وهذا اليوم تشرفت بلقائك يا دكتور عمار فى الميدان والجلوس إليك فى واقعة تذكرها جيداً. كنت خلال تلك الأيام على تواصل دائم مع قيادات إخوانية بعضهم يعرفنى شخصياً وبعضهم لا يعرفنى راجياً إياهم أن يتخذوا قراراً بالمشاركة فى الاعتصام لأن معظم المشاركين لا يوجد رابط تنظيمى بينهم، ولذا نخشى أن يأتى وقت يغادرون لأى سبب فنفاجأ بالميدان فارغاً، وقلت لهم إن حدث هذا وفشلت الثورة فنحن الإخوان سوف نعلق على المشانق، وقلت لهم إن أهم فاعلية فى الثورة الآن هى الاعتصام، فكان ردهم جميعهم: إن شاء الله.. ونحن ندرس، ثم يعقبون بالسؤال عن الميدان والاعتصام». (ونكمل غداً إن شاء الله تعالى). نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إخوانى يفضح متاجرة الجماعة بالثورة 12   مصر اليوم - إخوانى يفضح متاجرة الجماعة بالثورة 12



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon