مصر اليوم - معنى «النخبة» 2 ــ 6

معنى «النخبة» (2 ــ 6)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - معنى «النخبة» 2 ــ 6

عمار علي حسن

... وتؤمن نظرية النخبة بأن القوة فى أى مجتمع مركزة فى يد «قلة» وليست منتشرة فى أيدى الأفراد بشكل غير متساوٍ، لأن المجموعة المنظمة لديها من الركائز مثل الثروة والسلطة ونظم الاتصال، ولديها من الفاعلية ما يجعلها تتحكم فى مصير الجماهير الغفيرة غير المنظمة، والتى يتكل بعضها على من يمسك بدفة الأمور، أو لا يرغب فى الحكم أصلاً أو لا يقدر عليه، أو قد يجبر على الرضوح لإرادة هذه القلة التى تستخدم حيلاً كثيرة بغية السيطرة على الجموع المتشرذمة عبر التحكم فى تدفق الأخبار والأفكار والمعلومات التى تشكل ذهنية، عابرة أو مستقرة، للرأى العام. وقد تعود قوة الجماعة المسيطرة إلى الصفات التى يتسم بها الأفراد المشكلون لها أو إلى القدرات التنظيمية لها وتلاقى مصالح هؤلاء الأفراد وامتلاكهم العناصر والقيم الاقتصادية والعسكرية والرمزية التى تتحكم فى تحديد «المعادلة السياسية» فى المجتمع، أو يعود الأمر برمته إلى البراعة الفكرية والذهنية والطاقة النفسية لأفراد النخبة. ولا يقف أفراد النخبة الحاكمة على درجة واحدة من النفوذ والسيطرة، بل يتتابعون فى دوائر، الأولى ضيقة تتحكم فى صنع واتخاذ القرار، والثانية تشاركها بطرق متفاوتة، والثالثة تتابع وتساند وتستفيد، ولذا فرق كارل دويتش بين نخبة عليا ومتوسطة ودنيا، حسب اقتراب المنصب أو التحكم فى صناعة القرار، وتحدث فلفريدو باريتو عن «نخبة حاكمة» و«نخبة غير حاكمة» والثانية تبقى رصيداً للأولى، عبر بوابتين، قبول المحكومين، وتوزان القوى بين تشكيلات النخبة وأفرادها. ويقسمها بوتومور إلى ثلاث درجات تتدرج من الأوسع إلى الأضيق من ناحية الحجم ومن الأدنى إلى الأعلى من زاوية القوة، الأولى تضم الجماعة الوظيفية التى تنال مكانة اجتماعية رفيعة، والثانية يقف فيها أولئك الذين يمارسون النفوذ ويتنافسون أو يتصارعون لحيازة الزعامة السياسية، أما الثالثة فهى تنبع من الثانية وتضم قلة تمارس القوة السياسية فى أعلى مراحلها ومراتبها وتأثيرها. ويمكن أن نتعرف على النخبة عبر عدة طرق منها تتبع تاريخ المجتمع للوقوف على الأفراد الأكثر قوة ونفوذاً، أو حصر الأشخاص الذين تولوا مناصب ومواقع رئيسية، وكذلك أولئك الذين يساهمون بوضوح فى صناعة القرار السياسى، وأخيراً هؤلاء الذين يذيع صيتهم بين الناس على أنهم من صفوة المجتمع. ولم يقتصر اهتمام الدراسات والأبحاث التى تناولت النخب السياسية فى المجتمعات الإنسانية على قياس حجم نفوذ وتأثير من ينتمون إليها، بل ذهبت إلى ما هو أكثر اتساعاً من هذا بغية الوصول إلى هذا الهدف فى نهاية المطاف، فدرست خلفياتهم الاجتماعية من النواحى الدينية والعرقية والطبقية والتعليمية والمهنية والجهوية، وسلوكهم الاجتماعى بمختلف تفاصيله، والقيم التى يؤمنون بها، وخصائصهم النفسية وتصرفاتهم الفردية، وإدراكهم لأنفسهم ولمن حولهم، ومواقفهم من القضايا والأحداث. ومع أن الإيطالى جيتانو موسكا هو أول من بلور هذا المصطلح فى صيغة أكثر وضوحاً إلا أنه لم يتعمق ويأخذ طريقه نحو الاكتمال إلا مع مواطنه باريتو الذى رأى أن الفعل الاجتماعى يقوم على عدد من العواطف أو الرواسب، فى مقدمتها «راسب استمرار التجمعات» الذى يستنهض الشجاعة والقوة، وأطلق على الحكام الذين يتحركون وفقه بأنهم «الأسود»، وكذلك «راسب التفاعل» الذى يثير التحايل والدهاء والحلول التوفيقية وأطلق على من يتبعه من الحكام اسم «الثعالب» وهو فى هذا الشأن بدا متأثراً إلى حد بالغ بما طرحه نيقولا ميكافيللى فى كتابه الشهير «الأمير». وجذبت هذه الفكرة أنظار كثيرين من علماء السياسية مثل هولنجشد وهنتر فنزلوا بها من المستويات العليا للمجتمع والنظام السياسى إلى «المجتمع المحلى» باحثين عن علاقة القوة بالبناء الطبقى. (ونكمل غداً إن شاء الله تعالى) نقلاً عن جريدة " الوطن " .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - معنى «النخبة» 2 ــ 6   مصر اليوم - معنى «النخبة» 2 ــ 6



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

مجازفة انتزاع العراق من إيران

GMT 08:26 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

وزارة الخارجية الاميركية تعمل وتعاني

GMT 08:25 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

بطرس .. وأنطونيو

GMT 08:28 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

التبدلات السياسية تنعكس على اليمن

GMT 08:27 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

60 عاماً من البحث

GMT 08:25 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

فى خطبة جمعة

GMT 08:20 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

بعجر السخيف و عيد الأم !
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon