مصر اليوم - حكاية مرسى وعبدالمجيد

حكاية مرسى وعبدالمجيد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حكاية مرسى وعبدالمجيد

عمار علي حسن

صديقى الكاتب والناقد الدكتور عهدى محمود أرسل لى هذه الرسالة واسماً إياهاً بـ«القول المفيد فى حكاية مرسى وعبدالمجيد»، أنشرها هنا نصاً كما وصلتنى منه، لما فيها من إحكام شديد، وفهم عميق، ورؤية نافذة، علاوة على الوطنية الخالصة، وها هى: «باختصار. ينعى بعض مؤيدى مرسى على قوى سياسية متعددة علمانية وليبرالية أساساً (وهم لا يخصون الفلول بالهجوم عادة) شجبها قرار مرسى، الذى ابتلعه ابتلاعاً غير كريم، بعزل النائب العام (أو ضع مكان كلمة «العزل» غيرها مما يؤدى معناها). ويعتبر المرسيون، جميعاً (والمرسيون يتحركون جميعاً فى كل حال!) هذا الموقف نكوصاً من الثوريين عن ثورتهم، ومساندة منهم للفساد الذى يمثله النائب العام (وأنا ممن يرون فساد الرجل حتى آخر شعرة مصبوغة فى رأسه). باختصار. لم يكن مَن رفَض قرار مرسى مخيراً بين شر وخير، بل بين شرَّين: قبول استمرار النائب العام محوطاً بظلال كثيفة من الشبهات القاتمة (هو المكلف بإقامة العدل، وعنوان الإنصاف فى البلد)، وقبول افتئات السلطة التنفيذية على التشريعية، فى تهديد صريح لواحد من أسس الدولة إذا أريد لها أن تكون. ليست هذه معادلة مصمتة، أو نهائية، بمعنى أن عناصر عديدة تدخل فى حسم القرار فيها، وترجِّح الميل إلى تجرع أحد الشرين دون الآخر. والعنصر الفارق فى هذه المعادلة، فيما أرى، يعود إلى سؤال يتعلق بمرسى: هل سيحسن مرسى التصرف فيما فُوِّض إليه من سلطة استثنائية إذا كان التأييد الشعبى له كاسحاً وساحقاً بحيث يُكسبه شرعية تعلو على القوانين واللوائح الضابطة لمثل هذه الحالة؟ هذا هو السؤال الجوهرى فيما أعتقد والجواب، فيما أعتقد أيضاً، أن جردة حساب مرسى، ومن خلفه مؤيدون كُثر يُعملون آذانهم المصغية للأوامر أكثر من إعمالهم لعقولهم، جعلت الجواب فى غير صالحه. باختصار. حين أمنح الرئيس سلطة استثنائية فإنه يجب أن يكون قد قدَّم من بين أوراق اعتماده ما يؤهله لذلك. حين أعطى الرجل سلطة إضافية، يجب أن يكون قد أثبت من قبل استخداماً رشيداً لما يملك من سلطات، وقدرة على تحويلها إلى الصالح العام. وأزيد على ذلك جزءاً من جاذبية الشخصية وقوتها والاقتناع بها، أو «الكاريزما» التى لم يهبها الله مرسى فيمن وهب من عباده «كشف الحساب» تضمن شططاً وعبثاً وميلاً إلى الطغيان واستبعاداً للآخرين وتشويهاً للمعارضين على الطريقة المباركية وادِّعاء نجاحات لا تجد ما يصدِّقها من الواقع و... القائمة طويلة. وأنا، والحال هذه، لا آمن منح مرسى سلطة بهذه الفداحة والقوة. لم يكن معارضو قرار مرسى مؤيدين لعبدالمجيد محمود، ومن خلفه الزند (وتراودنى الرغبة فى الفحش من القول حين ذكر الزند، فلأكبتها). هذا هو تصوُّرى لما حدث. الحقيقة، أن قرار مرسى جعلنى أتجرع بسببه مرارة عودة عبدالمجيد محمود، منتصراً، وغارساً انتصاره نصلاً حادة فى عنقى أنا، فيما المرسيون يقدمون أسوأ عروضهم فى التحرير، وتتخبط آذانهم بين الأوامر المتناقضة، فلا يجدون مهرباً إلا الحديث عن تناقضات مزعومة لمن يتصورونهم أعداء»... انتهت الرسالة لكن القضية لم تنتهِ، وما جرى مجرد حلقة فى سلسلة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حكاية مرسى وعبدالمجيد   مصر اليوم - حكاية مرسى وعبدالمجيد



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon