مصر اليوم - مرسي ومسلمو بورما

مرسي ومسلمو بورما

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مرسي ومسلمو بورما

عمار علي حسن

الغرب اهتم بمسلمى البوسنة وكوسوفا، ليس حباً فى الإسلام، إنما لتصفية آخر جيب للاشتراكية فى أوروبا، فاهتم المسلمون، مدفوعين بدعاية سياسية رهيبة وتعبئة صارخة، وجمعنا النقود وأرسلنا قوافل الإغاثة، ورفعنا لافتات لعفة الأخوات اللاتى اغتصبهن ذئاب الصرب. هكذا حدث فى أفغانستان حين اهتم بها الغرب لنصب فخ للقوات السوفيتية المحتلة. الغرب لا يهتم الآن بمشكلة مسلمى ميانمار (بورما)، مع أنهم يتعرضون لتطهير عرقى ودينى يترجم فى مذابح وحشية وتهجير قسرى وسجن، علاوة على فرض الإفقار والأمية، ومع إهمال الغرب لا نسمع صوتاً مدوياً للمسلمين فى العالم العربى. أما فى مصر فتلتزم السلطة السكوت، رغم أن الرئيس من «الإخوان المسلمين»، ربما ينتظر تعليقاً أمريكياً أو أوروبياً ليتحرك أو ينطق.. يا للعار. هكذا كتبتُ على صفحتى بموقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك» وانهمرت التعليقات والتمليحات والتحميلات والتلميحات، لكنى وجدت فى بعضها نموذجاً لحوار جاد، فالتقطت الصالح والجاد والعلمى منها لنوسع النقاش حول هذه القضية. فها هو الأستاذ محمد السيد يقول لى: «هذا حق أريد به باطل» قاصداً أننى استشهدت بقضية عادلة كفرصة للقدح فى الرئيس مرسى، ورددت عليه: «بل حق أريد به حق؛ لأنه ليس كل حق يراد به باطل، إلا فى أذهان من يدورون فى فلك البطلان، وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً». أما الأستاذ محمود حمدى عثمان فيقول فى إحاطة ظاهرة: كلامك صحيح يا دكتور، وإن كنت أراه دوماً نقداً مبطناً للرئاسة على طول الخط، ولكن ماذا لو فعلها مرسى، واتخذ إجراءات فى هذا الصدد، هل كان سيجد الزخم الشعبى والمعارضين خلفه؟ سيقال: مغامر، يريد أن يدخل مصر فى معترك وعر، ومراهق سياسى وليس لديه قراءة للواقع الدولى، ويريد أن يكون خليفة للمسلمين، وما دخله ببورما هذه، وقد سبق أن قالها أحدهم فى أحداث السفارة الأمريكية: لماذا يتظاهر المصريون والرسول غير مصرى؟ وعندما يساعد مرسى غزة المحاصرة، بمرور البضائع وفتح المعبر، انظر إلى معارضى مرسى ماذا يقولون؟ أستحلفك بالله -ودع قلبك يجيبك- ماذا كنت ستقول حينها؟ مصر الجريحة وضعف التنسيق العربى والإسلامى يجعل حركة مرسى مغلولة، وما مشكلة سوريا (القريبة منا) ببعيد، ولا أحد يزايد على (عروبة وإسلامية) مرسى وجماعته، فهم المتهمون دوماً بالعالمية والتنظيم الدولى». وأقول له بصريح العبارة: إن أحداً لم يطالب مرسى بأن يرسل قوات عسكرية أو يسمح بذهاب «مجاهدين» إلى هناك، بل مجرد تصريح، بيان، استدعاء سفير للتباحث، طرح الموضوع عاجلاً على منظمة المؤتمر الإسلامى وهذا دورها، التحرك مع السفراء العرب فى الأمم المتحدة.. موقف بسيط، لن يكلفنا شيئاً مادياً ولا عواقب مغامرات غير محسوبة، لكنه واجب، ويكسبنا احترام كل من يدافع عن حقوق المظلومين والمهضومين فى العالم. وحرى بثورة طالبت بالحرية والكرامة الإنسانية أن تتفاعل، ولو شفاهة، مع كل القضايا العادلة، بدبلوماسية ناجعة وناجحة، وبرأى ورؤية ثاقبة، وليس بغطرسة ولا عنتريات فارغة، ولا إجراء يؤثر سلباً على المصلحة الوطنية، أو يزيد أثقالاً على بلدنا المحمل بتركة تنوء بها الجبال. وهنا يقول الأستاذ محسن عوض الله: «من الظلم للإخوان أن نتعامل معهم كجماعة دينية أو حزب دينى، فهم جماعة سياسية يتعاملون بمنطق المصلحة، وفى السياسة الميكافيلية دائماً هى الحل، ولا عجب فى ذلك». أما الأستاذ موسى عتمان فيقول: «أنت محق، للغرب أهداف ليس من بينها نصرة مظلوم أو ردع ظالم، والعرب وسائل فى أيديهم تحقق لهم مآربهم». وهنا يتدخل الأستاذ عصام مجاهد ليضع ختاماً بليغا ودالاً: «نحن مفعول بنا دائماً ويجب ألا ننتظر تغييراً من حاكم ينتظر الأوامر الأمريكية». نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مرسي ومسلمو بورما   مصر اليوم - مرسي ومسلمو بورما



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon