مصر اليوم - الجمعية «الترزيسية» للدستور
مصدر كنسى يكشف تفاصيل لقاء البابا تواضروس مع رئيس اليونان مصدر أمنى يكشف سر نجاة 6 من الموت بحادث كفر الشيخ وعدم نجاة ضحايا كمين "الهرم" بيان لمديرية الأمن يكشف ملابسات "انفجار كفر الشيخ" بعبوة ناسفة بدائية الصنع وفاة سجين بعد إصابته بـ"قىء دموى" فى كفر الشيخ فتح معبر رفح لمدة 3 أيام لإدخال المساعدات الإنسانية لقطاع غزة الأمير تركي الفيصل يقول أن الحكومة الإيرانية تشارك بقتل وتهجير الشعب السوري وليس من الممكن أن نتعاون معها بتطوير الأمور الحياتية والبحوث الأمير تركي الفيصل يتمنى أن يستخدم الرئيس المنتخب دونالد ترامب اتفاقية منع إيران من الأسلحة النووية كخطوة أولى الدكتور إياد علاوي يصرح أن وجود إيران في العراق مؤثر وهي من قرر نتائج الانتخابات في عام 2010 الجنرال ديفيد بتريوس يؤكد أن "داعش" ستهزم والتحديات في العراق ستتمثل بالميليشيات المدعومة من إيران بسبب أدوارها السياسية الأمير تركي الفيصل يؤكد أن نشاط إيران في المنطقة ازداد وتصريحاتها العلنية بأنها تتحكم بـ 4 عواصم عربية غير مطمئنة
أخبار عاجلة

الجمعية «الترزيسية» للدستور

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجمعية «الترزيسية» للدستور

عمار علي حسن

هل تتذكرون كل الحكايات التى كانت تُروى بلا انقطاع أيام حكم الرئيس المخلوع عن «ترزية القوانين»؟ أعتقد أنها مستقرة فى رؤوسكم ونفوسكم كالكوابيس المفزعة، وأعتقد أن الضحك منها وعليها لا تزال آثاره عالقة على شفاهكم التى قددها الوجع والانتظار الطويل للعدل والكفاية. لكن ما نسيتموه، يا بنى وطنى الطيبين الشرفاء، أن مثل هؤلاء لا يموتون أبدا ما دام الاستبداد والفساد مستمرا، يتوالد كالأميبا ويتناسل كالبق، وإن تغير الرداء والكلام والشعارات والأوهام. ذهب مبارك، وبقيت أفعاله، وترك لنا ضحاياه يحاولون أن يكونوا جلادينا، وأول سوط فى يدهم الآن هو «الدستور». بدأ «الترزية» الجدد عملهم من أول لحظة، فاللجنة المصغرة التى عدلت مواد فى دستور 71 حددها العسكر، وفق خطة طريق مبارك، سرعان ما انتهت من عملها، وقال كبيرها: «وضعنا إنشاء الجمعية التأسيسية للدستور فى يد البرلمان، لأنه سيأتى متوازنا»، فهو يعلم أن الأغلبية البرلمانية لا يمكنها أن تنفد بصناعة الدستور، فلما تهندس قانون الانتخاب بما جعل النتائج تخل بهذا التوازن صمت مدة، ثم عاد ينتقد على استحياء الثمار المُرة التى غرس بذرتها، دون أن يعتذر صراحة. وصوت الناس فى استفتاء 19 مارس أو فى «غزوة الصناديق»، على مادة تقضى بأن يجتمع الأعضاء المنتخبون من مجلسى الشعب والشورى لـ«اختيار» الجمعية التأسيسية، تم تغييرها فى الإعلان الدستورى إلى «انتخاب»، وكان هذا أول تزييف لإرادة الناس، لأن الأولى تعنى الاقتراع وهذا ما تم، أما الثانية فتعنى انتقاء الأصلح والأفضل، وهو ما لم يتم. وعرف كبيرهم الفرق فخرج يقول إن هذه كتلك، وإنه عاد إلى معجم «لسان العرب» ليستفتيه، وهو يعلم أن اللغة كائن حى، تتغير بتغير الزمان والمكان، بدليل أن «الشاطر» فى عصر المماليك هو «اللص» والآن هو «التلميذ النجيب»، أو نائب مرشد الإخوان الذى يهندس الدستور بأطراف أصابعه وشفتيه، دون أن يغادر مكانه. تكونت الجمعية الأولى على طريقة حصص الإملاء، إذ كتبت القائمة فى «مكتب الإرشاد» وذهبت إلى «البرلمان» بغرفتيه، لينقلها فى ورقة الانتخاب. فلما انحلت، عادوا إلى تشكيلها بصيغة أخرى، راعوا فيها أن يحوزوا الأغلبية الميكانيكية، بحيث إن قام اختلاف أو نشب خلاف حول الصياغات المتعددة لمواد الدستور التى صاغتها اللجان، يمكنهم أن يمرروا ما يريدون. وها هم بعض أعضاء الجمعية يقولون: «كلما اتفقنا على شىء وظننا أننا قد انتهينا منه، نفاجأ بعودة النص القديم من جديد، وهناك نصوص تأتى بغتة لا نعرف من أين أتت!»، وأحد هؤلاء قال لى: «مكتب الإرشاد يرسل لى أبوابا متتابعة على مدد متباعدة من الدستور ليأخذ رأيى فيها، وهذا جعلنى أتصور أن لديهم دستورا كاملا صاغوه هم على مهل، وبما يحقق مصالحهم الخاصة، وسيظهر فى الوقت المناسب». وكلا الأمرين يقول بوضوح: «أغلب من فى الجمعية مسيرون، سواء بحكم التزامهم بأحلام جماعتهم، أو استسلامهم لوعود ما بعد الدستور». ألا تذكرنا هذه الطريقة بتلك التى كانت تتم فى عهد المخلوع؟ وألا يلعب الرئيس مرسى الآن دور صفوت الشريف فى إدارة حوار وطنى مع المعارضة لإيهام الشعب بأن ما سيصدر من تعديلات دستورية أو تشريعات قانونية قد نوقش وتم الاتفاق عليه؟ انتظروا، سيقول الرئيس وهو يدعو الشعب للاستفتاء على الدستور المسلوق ضمن خطابه المطول الذى قد يستغرق ساعتين: «... وذلك بعد أن دارت حوله مناقشات جادة وعميقة مع كافة الأطياف الوطنية». ويعرف الرئيس أن «أهله وعشيرته» قد جهزوا كل شىء، فحولوا الدستور إلى مادة «استعمالية» لتصفية الحسابات مع الخصوم، وتنفيذ خطة التمكين، التى حلموا بها طويلا، وجاءتهم بغتة من حيث لا يدرون، ليس بصنع أيديهم إنما على أيدى وأكتاف شعبنا «الغلبان»، ووفق مشيئة المستعمر الأمريكى، ومندوبته السامية فى مصر، الذى هندس مصالحه فى الفترة المقبلة على مقاس الإخوان، فهندسوا هم الدستور على مقاسهم، ولا يعدم من يروم استبدادا واستئثارا وكذبا مقنَّعا من أن يجد ترزية، فهم جاهزون وفى خدمة كل سلطان غشوم. لكن ما لا يعلمه هؤلاء الترزية وسادتهم أن ما ستصنعه أيديهم هو ثوب مهترئ لن يدفئ بردانا، ولن يستر عورة، ولن يقيهم هم من ريح ستهب حتما لتجرف أمامها من لم يتعلموا من درس التاريخ القريب. نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجمعية «الترزيسية» للدستور   مصر اليوم - الجمعية «الترزيسية» للدستور



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:27 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

من أحب 2016 سيعشق 2017

GMT 14:26 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

الحكومة ومسلسل الصدمات

GMT 14:24 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

هل الكتابة خدعة؟

GMT 14:22 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

داعش.. مستمرة!

GMT 14:21 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

المتمردة والخرونج

GMT 14:18 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

وزيران للخارجية!

GMT 14:16 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

القضاء رمانة الميزان فى مصر

GMT 14:10 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أين حقوق المستهلكين؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon