مصر اليوم - مرسى ومأساة مستثمر

مرسى ومأساة مستثمر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مرسى ومأساة مستثمر

عمار علي حسن

  فى وقت يتصالح فيه الرئيس مرسى وحكومته مع الفاسدين من النظام السابق، وتتسرب أخبار عن إبرام صفقات واتفاقيات بالمليارات فى هذا الشأن، هناك مستثمرون لم يفسدوا ولم ينهبوا، لكنهم، من أسف، لا يزالون مقموعين مقهورين محاصرين بفعل سياسات خاطئة، وتقديرات جزافية، وإهمال جسيم، وتجاهل لصوت العدالة، رغم أن الرئيس ورئيس الوزراء يتحدثان بملء فميهما عن تشجيع الاستثمار، وتعزيز دور رأس المال الوطنى فى خدمة الاقتصاد، وهو توجه ضرورى بدلا من مد اليد للخارج بحثا عن قرض أو منحة أو هبة، تنخفض لها جباهنا فى إذلال، وتفرض قيودا على استقلال قرارنا، وتوجه سياستنا الاقتصادية فى طريق غير ذلك الذى يروم العدل ويرفع الظلم عن الفقراء والمساكين، وهم الأغلبية الكاسحة فى بلدنا. أحد هؤلاء المستثمرين وهو المهندس أحمد حجازى رئيس مجلس إدارة شركة «كوينز جروب»، أرسل لى رسالة فاضحة كاشفة على «بريدى الإلكترونى» عما جرى لمشروع قريته السياحية «فينيسيا» التى استقبل فيها محمد مرسى خلال الحملة الانتخابية، وهى مشروع بناه بحصاد غربة استمرت 23 سنة بأبوظبى. هذا نص الرسالة كما وردتنى: «السيد الأستاذ/ عمار على حسن.. تحية واحتراما.. يطالعنا أقطاب وأركان الدولة -كل صباح- مؤكدين أن الاستثمار فى مصر آمن مطمئن، ويناشدون مستثمرى الدنيا ويسعون لاجتذابهم إلى أرض مصر، وهم يبطشون ويفتكون ليل نهار بالاستثمار الداخلى (أبناء البلد)! إما انتقاما أو سعيا وراء المهرجان الإعلامى الجاذب، فربما ينالون (قضمة) بدعاوى مغلوطة ومكذوبة وانتهازية! وحكاية شركتنا.. مستثمر متوسط عدت لبلدى بعد اغتراب (وليتنى ما عدت) وحلم المساهمة فى تنمية موطنى بالمنوفية تراودنى، فأنشأنا (قرية فينسيا السياحية) لترويج ما سميناه (السياحة الريفية)، وبناء عليه أعرض الآتى: • تعاقدنا مع المحافظة (المالك الظاهر) على إقامة وإنشاء وتشغيل مشروع سياحى استثمارى على أرض فضاء مملوءة بالأحراش والنفايات على بحر شبين بقيمة إيجارية وتئول المنشآت بنهاية العقد (15 سنة). • لمتطلبات الترخيص السياحى وافق المحافظ (رسميا) على إضافة منشآت جديدة وزيادة التعاقد خمس سنوات. • التزمنا بالتزاماتنا ولم تنفذ المحافظة توصيل المياه، وفوجئنا بإجبارنا رسميا بتقديم مياه معبأة مجانا، وطالبتنا الضرائب العقارية بضرورة سداد المنافع (الأرض ذات صلة بوزارة الرى)، وقمنا بالسداد! • إثر نزاع بين الرى والمحافظة أصدرت الجمعية العمومية بمجلس الدولة (إلغاء إشراف المحافظة على الأرض)، وعادت الولاية للرى. • تقدمنا بطلب لوزير الرى لتطبيق قوانين الرى على الشركة (كأى منتفع). • وافق الوزير على تقنين الوضع وعهد إلى الدكتور محمد بهاء، الذى كان رئيسا للقطاع، بالدراسة القانونية، والذى رفع سيادته الأمر موافقا ومؤكدا موقفنا القانونى، مطالبا إيانا بالتنازل عن القضايا المرفوعة للسير فى تنفيذ القرار، وتنازلنا عن القضايا. • وبعد تقاعد الوزير وتسليمهم التنازلات رسميا، (أخرجوا لنا ألسنتهم) وأعلنوا المنشأة فى مزاد مخالفة للقانون. • تحصلنا على حكم قضائى مستعجل بوقف كافة الإجراءات. وحينما تولى المحافظ السابق جاء الحكم فى الموضوع خلال خمسة أيام من إيداع تقرير المفوضين. ولأن الأمر مدبر بليل رفضت الدعوى. • استنادا إلى الحكم صدر قرار إدارى بالاستيلاء على المنشأة بمنقولاتها ومخزوناتها (بدعوى مديونية متداولة قضائيا). • يتم إدارة المنشأة وتشغيل المعدات والمخزونات خاصتنا بمعرفة الوحدة المحلية! شفت سيادتك الاستثمار فى بلدنا؟! رغم فتوى مجلس الدولة بإلغاء إشرافها! • وجاء حكم الإدارية العليا فى 7/7 ببطلان حكم الموضوع الذى تأسس عليه القرار الإدارى الجائر.. ولأن الحكم شابه العوار يعاد النظر فى الدعوى بهيئة مغايرة (ذبح علنى للاستثمار). ومن المضحكات المبكيات أن القرار الإدارى بتوقيع (وزير الرى السابق ورئيس الحكومة الحالى).. الذى أقسم على العدل، وأوكل إليه رعاية الاستثمار. ووزير الرى الحالى ورئيس القطاع الأسبق يتجاهل دراسته القانونية وموافقته فى 2006، بينما الوزراء يتحدثون ليل نهار عن أمن عوامل جذب الاستثمار (الكاذبة). وبناء على كل ما سبق، أرفع من خلالكم رسالتى إلى الرئيس مرسى، الذى استقبلته (قرية فينسيا السياحية) فى جولته الانتخابية بالمنوفية.. اللهم إنا علمنا أن رزقنا بين يديك فنحمدك ونستجير بك من القهر والظلم». انتهت الرسالة، ليبدأ واجب من بأيديهم الأمر فى رفع الظلم الواقع على الرجل وأمثاله من المستثمرين الوطنيين، فإن تقاعسوا أو أهملوا فلن نصدق من يُفرط فى الكلام عن تشجيع الاستثمار الوطنى، وسيكون كلامهم مجرد جعجعة فارغة وطنطنة خاوية وخطابا سياسيا أجوف قاد من استمرأه إلى سجن طرة. نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مرسى ومأساة مستثمر   مصر اليوم - مرسى ومأساة مستثمر



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon