مصر اليوم - الرسالة التى لم يقرأها مرسى

الرسالة التى لم يقرأها مرسى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الرسالة التى لم يقرأها مرسى

عمار علي حسن

يوم إعلان فوز مرسى بالرئاسة، كتبت رسالة له ونشرتها بعد ذلك بيومين، ولفتت انتباه كثيرين، ولاقت استحسانهم، إلى درجة أن المستشار فكرى خروب رئيس محكمة استئناف الإسكندرية قال: لا بد للرئيس من أن يبرْوز هذه الرسالة، ويعلقها خلف كرسيه، ليتذكر ما فيها دوما. وتعهد رجل أعمال مقرب من الإخوان بعد أن قرأها منشورة بأنه سيوصلها إليه، لكن ما كان يعنينى وقتها أن يقرأها الناس، الذين أتوجه إليهم دوما ولا أقصد صاحب جاه ولا سلطان، وها أنا أنشرها من جديد، ليعرف من يقرأها مجددا كيف أنه سار على عكس ما جاء فيها تماما، وكيف أنه خذل حتى من فكروا فى أن تصل كلماتها إليه. وتقول الرسالة نصا: «السيد الرئيس.. اعلم أن الشعب هو الذى منحك ما أتاك فافعل ما لا يجعله يأخذ ما أعطى، ثم يزجرك وينهرك ويلحقك بمن سبقك، وإن خطفك زهو أو غرور فتذكر جيدا ما جرى لمن جلست مكانه وأعقبت زمانه، وكن أجيرا أو خادما كما وعدت فآخر القياصرة يلعق جراحه فى قفص على بعد خطوات من مخدعك ومقعدك. السيد الرئيس.. لتخلع عن جسدك ونفسك وعقلك كل أردية الماضى فبها من الثقوب ما لا تخطئه العين، وبها من الخروق ما اتسع على الراتق، ولترتدى زيا جديدا، نسجه لك بسطاء المصريين بأناملهم، ولتعرف أن هؤلاء هم من حملوك من الزنزانة إلى القصر، وليس المرتعشين المترددين الخائفين الذين كنت بينهم. السيد الرئيس.. لا تقرّب إليك المنافقين فهم خناجر مسمومة فى ظهرك، ولا تفرح بالسمع إلى من هم دونك فهؤلاء سيحطون من قدرك، وليكن عندك الأصلح فى كل ولاية بحسبها، فلا تولى أحدا منصبا لا يستحقه، وليكن المصريون جميعا من الآن هم جماعتك، والدستور مرشدك، والوطنيون الأكفاء إخوانك، ولتفتح قلبك وعقلك ونفسك للجميع، فمن أحسن يثاب ومن أساء فيجازى بما يقتضيه العدل، وما تفرضه الحكمة. السيد الرئيس.. اعلم أنك فى محنة وإن جاءتك على هيئة منحة، ولتدرك أن الحمل ثقيل، والمخاض عسير، فأشرك معك من يعينك لا من يداهنك. ولا تسلم قيادك إلى أحد من حولك، فقد يأتيك السهم من حيث لا تعتقد ولا تحتسب، وقد يكون عدوك بين يديك وصديقك لم تعرفه ولم تقابله أبدا، فالتاريخ علم الإنسان أنه «رب أخ لم تلده أمك» وأفهمه أن الظلم قد يأتى من ذوى القربى، والخيانة قد يصنعها أحيانا من نظن أنه أقرب إلينا من أنفسنا، والعصبة كما بها غُنم ففيها غُرم وجُرم. السيد الرئيس.. سيحكم عليك الناس بما تفعل لا بما تقول، وسيحكم عليك التاريخ بما تنجز لا بما تعد، ولتردد دوما فى صحوك وخطوك، فى قعودك ووقوفك، قول الله تعالى: «كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون»، ولتدرك أن مسارك فى الدنيا فى قبضة شعب ثائر، ومسارك فى الآخرة مرهون بالإصلاح ما استطعت، والله الموفق والمستعان. السيد الرئيس.. ليكن بأسك على من ظلم وفسد، وليكن حلمك على ذوى الحاجة من المظلومين والمكلومين والمحرومين، ولا تنصت طويلا إلى من لا يعرف من الدنيا غير كنز المال وإذلال الرجال، فالناس أحرار كرماء، لكن لا حرية لجائع ولا كرامة لعريان، والذين يساقون كالقطعان قد لا يكونون هم من يرفعون البنيان. السيد الرئيس.. إن مصر كبيرة وعريقة وهى أمة بذاتها ولدت كاملة، فأنصحك أن تقرأ تاريخها جيدا، وتعرف عنها أكثر مما تعرف عن عبس وذبيان وحلف الفضول. ولتعلم أن هذا البلد هو الذى يعطى مهابة وقدرا لمن يحكمه ولا ينتظر أن يمن أحد عليه بشىء حتى لو كان حاكمه. ولتعلم أن أحدا لم يغلب روح مصر فإياك أن تجرحها، أو تتوهم أن بوسعك أن تغير هويتها وطويتها، فما أراد أحد ذلك إلا وتكسرت نصاله على حواف تاريخ مصر وثقافتها. السيد الرئيس.. أنت طلبت فى خطابك الأول أن نعينك إن أحسنت ونقومك إن أسأت، وبالنسبة لى فإن إعانتك فى كل الأحوال هى نقدك، ليس بتعقب ما تفعله بحثا عن كل زلل وخلل، وليس حبا فى المعارضة أو وقوعا فى فخها وهواها، وإنما هى الرغبة المتجددة دوما فى طرح ما أعتقد أنه الأفضل دوما لبلادى، بكل تجرد ونزاهة، فهى الأولى دوما بأن نراعيها، تعاقب عليها الكثيرون من أمثالك فذهبوا وبقيت هى تاج العلاء فى مفرق الشرق، فساعد أهلها على أن تظل رؤوسهم مرفوعة، والله معنا جميعا ومعك». اليوم وبعد أن سال دم شبابنا بأيدى أنصار مرسى أقول له: رسالتى الآن لك هى كلمة واحدة: ارحل. نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الرسالة التى لم يقرأها مرسى   مصر اليوم - الرسالة التى لم يقرأها مرسى



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

مجازفة انتزاع العراق من إيران

GMT 08:26 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

وزارة الخارجية الاميركية تعمل وتعاني

GMT 08:25 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

بطرس .. وأنطونيو

GMT 08:28 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

التبدلات السياسية تنعكس على اليمن

GMT 08:27 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

60 عاماً من البحث

GMT 08:25 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

فى خطبة جمعة

GMT 08:20 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

بعجر السخيف و عيد الأم !

GMT 08:19 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

أول تعداد إلكترونى فى مصر؟!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon