مصر اليوم - شهادة حول مشروع الدستور 2

شهادة حول مشروع الدستور (2)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شهادة حول مشروع الدستور 2

عمار علي حسن

أرسل لى الصديق محمد أبوالمجد، الشاعر المعروف، شهادته عن أعمال الجمعية التأسيسية التى وضعت «مشروع الدستور»، وأجد من المناسب والمفيد جداً أن أنشرها كاملة حتى يعرف الناس طرفاً مما جرى، وقد نشرت النصف الأول من هذه الشهادة بالأمس، وهنا بقيتها نصا كما وردتنى: «قبيل بداية الاجتماع تعرّفت على السيد عبدالفتاح خطاب، أحد ممثلى القوى العمالية فى اللجنة التأسيسية لصياغة الدستور، الذى تحدث معى فى حوار مشابه لولا أنه استشعر ما لدىَّ من رفض لطريقة عرض الدستور على الشعب، فوافقنى على النتيجة، وإن تمسّك بأن ما بُذل من جهد كان كبيرا. أنا أتحدث إذن عن يوم 16 أغسطس 2012، أى عن عمل كان جاهزا قبل أربعة أشهر من الآن، وأتخيل أن الدستور وقتها كان شبهَ معدّ، وأن كثيرا من نصوصه كانت تحتاج إلى مجرد وضع كلمة أو تغيير صيغة فى مكان أو آخر حتى تتشح الصورة بالديمقراطية، ويبدو أن اللجنة أنجزت عملا غير اعتيادى. عندما بدأ الاجتماع (الذى أداره كل من السيد عبدالفتاح خطاب والدكتورة أميمة كامل، دون تنسيق) وشاركتْ فيه جهات متعددة منها اتحاد الإذاعة والتليفزيون والشباب والرياضة وهيئة الاستعلامات وقطاع تنشيط السياحة، كنتُ أول المتحدثين. عرضت تاريخ الهيئة ودورها، وتصوراتى حول ما يمكن عمله، ثم أعلنت لهم عدة نقاط: - أن الهيئة مستعدة لاستقبال لقاء جماهيرى فى كل محافظة (27 لقاءً)، سواء بمفردها أو بالتنسيق مع بعض الجهات التى حضرت الاجتماع، وأن الهيئة سوف تستضيف المشاركين فى اللقاء فى المحافظات البعيدة، وتستطيع طباعة نصوص الدستور المقترحة وتوزيعها على الشعب ليعرفها مبكرا، وأعلنت أن شرط تحقيق ذلك هو: - عدم توجيه الشعب أو الجماهير التى ستحضر اللقاءات إلى رأى بعينه، سواء بقول نعم أو بقول لا. - ضرورة الاستعانة بالخبراء والمتخصصين فى الدستور والقانون من الأكاديميين حتى تتضح للجمهور حقيقة النصوص الجديدة فى الدستور، ومدى توافقها مع إرادة الشعب ومع ما يليق بمصر بعد الثورة. - عدم الاستعانة بغير المتخصصين حتى لو كانوا أعضاء فى الجمعية التأسيسية للدستور. - ضرورة اشتراك الهيئة فى وضع البرنامج واختيار المتحدثين فى اللقاءات. - ضرورة الحياد التام فى عرض المواد، وفى اختيار المتحدثين، بحيث يمثل المتحدثون فى اللقاءات جميعَ التيارات السياسية الموجودة فى مصر فى كل ندوة. قوبلتْ آرائى وشروطى، بالطبع، باعتراض واضح وشبه موحَّد، لكننى عندما أصررتُ عليها كشرط لاشتراك الهيئة فى استقبال هذه اللقاءات، تراجع الهجوم ووافقنى على هذه الشروط من الحاضرين كل من: السيد إسماعيل الششتاوى، رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون الحالى، ورئيس هيئة الاستعلامات وقتها (السفير إسماعيل خيرت)، ولقاء اللجنة موثق فى محاضر اللجنة التأسيسية. هذه شهادة لم أسعَ إليها، وإنما وضعنى فيها عملى، وأعتقد أننا يمكن أن نلحظ من خلالها ما يلى: - حجم الخلل الإدارى الذى يُدار به عدد كبير من مؤسسات الدولة فى مصر، ومنها مؤسسة يُفترض فيها الصدق والموضوعية والحيدة وتوخى المصلحة العامة، حتى لو كانت تؤهّل نفسه وقتها للسيطرة الكاملة على السلطة. - أن الدستور فى صيغته الأولى كان جاهزاً ومعداً للعرض على الناس حتى لو لم تنعقد الجمعية التأسيسية بشكل متواصل على مدار ثلاثة شهور بعد رمضان الماضى، وأن إرادة الشعب فيما لمسته من أغلب أعضاء «لجنة الحوار المجتمعى» كانت غير ذات شأن كبير. - أن غلبة تيار التوجه الإسلامى نحو «أسلمة السياسة» أتت بنتائج سيئة لا يمكن حصرها بدقة على المستويين الإدارى أو السياسى أو حتى على مستوى إعلاء أهمية قيمة عقل كل مصرىّ، والاعتبار لوجود فئات ذات مستوى رفيع من الوعى فى المجتمع، والإحساس بوجود «حالة ثورة». - أن انسحاب عدد كبير من النخب ومن الشخصيات العامة ذات الثقل كان نتيجة حتمية لما كان يدور فى هذه اللجنة التى لم تكن قد أمضت أكثر من شهر ونصف الشهر من عمرها فى تشكيلها الثانى. - لقد سُلق الدستور حقا.. وهو يدعونى إلى القول مجدّداً إن الدستور المقبل دستور مؤقت، وهو ما لا يليق بشعب عريق.. ولكن.. هيهات هيهات».. نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شهادة حول مشروع الدستور 2   مصر اليوم - شهادة حول مشروع الدستور 2



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon