مصر اليوم - مشوار الإخوان إلى الدستور

مشوار الإخوان إلى الدستور

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مشوار الإخوان إلى الدستور

عمار علي حسن

فعلت جماعة الإخوان كل ما فى وسعها، وبشتى الطرق، من أجل أن ترسو سفينة الثورة على شاطئ الانتخابات التشريعية، التى كانوا مستعدين لها منذ سقوط مبارك، ودفعوا فى اتجاهها، وأن تكون هى المحدد لصناعة الدستور عبر انتخاب جمعية تأسيسية على أيدى الأعضاء المنتخبين بمجلسى الشعب والشورى. وفى هذه النقطة، حدث تدليس رهيب على الشعب المصرى، فالناس صوتت فى استفتاء 19 مارس 2011 على مادة تقول: «يجتمع الأعضاء المنتخبون من مجلسى الشعب والشورى لاختيار» فتم تغيير الكلمة من «اختيار» إلى «انتخاب» وشتان ما بين الاثنتين. فالأولى حين تذكر ينصرف الذهن مباشرة إلى عملية «اقتراع» أما الثانية فيمكن أن تعنى «الانتفاء» و«الاصطفاء» أى أن نضع أيدينا على الأشخاص المؤهلين لصناعة الدستور، وهو ما لم يجر فى الواقع. وقد خرج المستشار طارق البشرى، رئيس اللجنة، التى عدلت مواد دستور 71 عقب تنحى مبارك مباشرة وبتكليف من المجلس الأعلى للقوات المسلحة، ليدافع عن هذا التغيير، وكتب يقول إنه بحث فى «لسان العرب» فوجد أن الكلمتين مترادفتان. ورددت عليه، فقلت له: هذا فى قاموس قديم، لكن اللغة كائن حى يتطور بتغير الأزمنة والأمكنة، وأعطيت أدلة على قولى منها: «الشاطر فى العصر المملوكى هو اللص، أما الآن فهو التلميذ النجيب»، وهو لقب نائب مرشد الإخوان والرجل الأول فى الجماعة، المهندس خيرت الشاطر. لكن الإخوان كانوا يعرفون طريقهم جيداً، بغض النظر عن سلامته وسلاسته بالنسبة لمصلحة البلد، التى كانت تفترض وضع دستور ولو مؤقتاً لمدة خمس أو عشر سنوات، أو حتى دستور دائم بمعايير اختيار مختلفة، حتى توضع سريعاً الأرضية الصلبة التى يقام عليها بنيان النظام السياسى، ثم نتفرغ جميعا لبناء الدولة. وأجد نفسى هنا فى حاجة إلى ذكر واقعتين كاشفتين، الأولى تتعلق بالدستور والثانية تتعلق بالانتخابات، كنت شاهدا عليهما، فقبل الثورة، وفى سياق اجتماعات للقوى السياسية المعارضة تحت مظلة الجمعية الوطنية للتغيير وغيرها، كان هناك اتفاق على ضرورة أن نبدأ بصناعة الدستور إن قدر للشارع أن يتحرك ويطيح بمبارك، لكن الإخوان ألقوا كل هذا وراء ظهورهم بعد الثورة، وراحوا يلهثون وراء الطريق الذى شقوه هم نحو مصالحهم الذاتية. والثانية، كانت تخص الانتخابات التشريعية الأولى عقب الثورة، إذ قامت القوى السياسية بإعداد قانون للانتخابات، بعد أن أعطاها المجلس العسكرى هذا الحق إثر تبرمها واستنكارها لقيامه بالانفراد بوضع القوانين التى ترتب للمرحلة الانتقالية ومنها قانون الأحزاب وقانون مباشرة الحقوق السياسية، وسلمت نسخة من هذا القانون إلى المجلس العسكرى، وكانت تقضى بأن تجرى الانتخابات مناصفة بين «القوائم» و«الفردى» بما لا يعطى أى جهة فرصة للطعن فى نتائج الانتخابات، قياساً إلى ما ينص عليه الإعلان الدستورى وكذلك التقاليد الدستورية المرعية فى مصر منذ عقود. لكن الإخوان اعترضوا، وطلبوا أن يكون الثلثان بالقائمة والثلث «فردى»، على أن يحق للأحزاب السياسية أن تنافس على المقاعد الفردية، وهى المسألة التى أدت إلى الطعن على مجلس الشعب فيما بعد، وقضت المحكمة الدستورية بحله، والحق يقال إن كثيرا من الأحزاب الموجودة على الساحة قد وافقت على هذا النظام فى اجتماع مع الفريق سامى عنان. وحصل الإخوان على أغلبية فى الانتخابات التشريعية، لكن البرلمان تم حله، أما ما تم تسويقه وتمريره هو الدستور، فما عرض على المصريين يومى 15 و22 ديسمبر 2012 كى يقولوا له «لا» أم «نعم» لم يكن دستوراً بالمعنى المتعارف عليه فى تاريخ الأمم، بل هو ترجمة قانونية ركيكة لخطة التمكين التى وضعتها جماعة الإخوان فى تسعينات القرن المنصرم. نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مشوار الإخوان إلى الدستور   مصر اليوم - مشوار الإخوان إلى الدستور



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon