مصر اليوم - لقاء مع السيسى 2

لقاء مع السيسى (2)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لقاء مع السيسى 2

عمار علي حسن

وأتذكر جيداً أن لون الجنرالين السيسى والعصار قد امتُقع حين طالبتهما بتسليم الحكم للمدنيين، عبر تكوين مجلس رئاسى يضم ثلاثة من المدنيين واثنين من العسكريين، فلما أبديا رفضاً قاطعاً لهذه الفكرة، متذرعيْن بأن المجلس العسكرى سيخرج من السلطة فى 30 سبتمبر 2011 وفق ما ينص عليه الإعلان الدستورى، قلت لهما: إذن لا بد من «مجلس استشارى» له صلاحيات واضحة ومحددة، يشارك فى إدارة المرحلة الانتقالية، لأن «الجنرالات» بلا خبرة سياسية، والمسئولية جسيمة عليهم، لأنها حلت على رؤوسهم بغتة دون أن يكونوا مستعدين لها. وحذرت يومها من أن استمرار الإخفاق فى إدارة البلاد قد يجعلنا ننزلق إلى منحنى الخطر حين يوضع الجيش فى وجه الشعب، فقال لى قائد المخابرات الحربية: - أطمئنك، هذا اليوم لن يأتى أبداً. ثم صمت برهة، وقال: - القيمة المركزية عند القوات المسلحة هى «التماسك»، ونحن ندرك أن مثل هذه المواجهة ستدمر هذه القيمة، وهو ما لا يمكننا تصوره أو فعل ما يؤدى إليه أبداً. كان كلاماً لافتاً أنصتُّ إليه بإمعان، وتفهمت أبعاده، ثم وضحتْ معالمه أكثر، وبشكل لا يحتاج إلى أدنى جدل حين قال: - قوات الأمن كانت أضعافنا وانهزمت أمام الشعب، مع أنها مدربة على مواجهات الشوارع. وتنهد فى ألم، وواصل كلامه: - مبارك جعل قوات الأمن جيشاً موازياً لا ينقصه إلا الدبابات والطائرات. فقلت له: - كان يجهز هذا الجيش الموازى لحماية عملية التوريث، ولو كنتم أبديتم رفضاً قاطعاً لمجىء نجله جمال إلى سدة الحكم لواجهتكم قوات الأمن تلك. فهز رأسه موافقاً على الكلام، بينما واصلت أنا: - هذا معناه أن الثورة العظيمة أنقذت الجميع من هذا السيناريو الكارثى. فرد وقال: - الحمد لله. خرجت من اللقاء مع السيسى والعصار فى شهر يونيو 2011 بانطباع محدد هو أن الجنرالات يقدرون ما جرى بين 25 يناير و11 فبراير 2011 باعتباره مجرد انتفاضة أراحتهم من التوريث، الذى كانوا عاجزين عن وقفه، فرئيس المخابرات الحربية نفسه قال: - كنا نعتقد أن الشعب سينتفض حين يشرع مبارك فى توريث نجله، وكان مقدراً لهذا أن يتم فى مايو 2011، لكن الناس سبقتنا وخرجت إلى الشوارع فى يناير. وشعرت أن لديهم تصوراً محدداً يريدون أن يعيدوا صياغة مسارات الثورة وخطاها لتتوافق معه، وليس لديهم نية حقيقية للاستجابة لمطالب الشعب كاملة غير منقوصة، وقد تطابق هذا مع كل ما كنت أسمعه من بعض الشباب الذين التقوا الجنرالات على مرات متفرقة، فربتوا على أكتافهم، فخرجوا ليثرثروا بأحاديث مستفيضة تصب جميعها فى قول محدد، يمكن أن نصيغه جوازاً على ألسنة العسكر: «لقد صنعتم ثورة عظيمة، شكراً لكم، عودوا إلى منازلكم ونحن سندير كل شىء». ونكمل غداً إن شاء الله نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لقاء مع السيسى 2   مصر اليوم - لقاء مع السيسى 2



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon