مصر اليوم - هاجس «الانتخابات النزيهة»

هاجس «الانتخابات النزيهة»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هاجس «الانتخابات النزيهة»

عمار علي حسن

من إيجابيات الثورة أنها أحيت السياسة فى النفوس والعقول والضمائر بعد ثلاثين عاماً من التمويت المقصود والمنظم. وبينما يشحذ الكثير من بسطاء الناس هممهم استعداداً للاحتجاج المباشر يوم 25 يناير فى الشوارع والميادين، هناك آخرون يفكرون فى المسار الاعتيادى أو التقليدى الذى ذهبت فيه الثورة منذ استفتاء 19 مارس 2011. وهذا التفكير يحاول أصحابه أن يجيبوا عن سؤال جوهرى ومحورى هو: كيف نصنع انتخابات نزيهة؟ وهو سؤال كنا نظن أنه قد رحل مع رحيل مبارك عن السلطة. واحدة من هؤلاء المهمومين بمصر ومصيرها والانتخابات كأحد الدروب التى يمكن أن تحدد ولو جزءاً من هذا المصير، هى السيدة خديجة متولى إسماعيل خليل، التى قضت سنوات خدمتها فى أشرف مهنة وهى التعليم وأُحيلت إلى المعاش، أرسلت لى رسالة عبرت فيها عن انشغالها بقضية «نزاهة الانتخابات»، ولم تكتف بهذا بل طرحت إجراءات وآليات، تشبه فى جزء بسيط منها المعمول به فى بعض الدول الغربية، مع اختلاف فى التفاصيل والإمكانيات بيننا وبينهم، ومع أيضاً الاختلاف بين عفوية وبساطة طرح صاحبة الرسالة وتلك الطرق المعقدة والمنضبطة والمجربة التى يُعمل بها فى الغرب. وصاحبة الرسالة، التى تقطن ميت غمر بالدقهلية، ترى، فى رسالتها هذه، أنه يجب فى المرحلة الثانية من انتخابات الرئاسة القادمة أن يكون هناك صندوقان فى كل لجنة، واحد لكل مرشح، مكتوب عليه اسمه وصورته، وتُلقى فيه بطاقات التصويت التى اختاره أصحابها، وذلك فى ظل وجود مندوب عن كل مرشح ومراقب أو أكثر من مؤسسات المجتمع المدنى تحت إشراف قاضٍ جالس، ويكون لقوات الشرطة أو الجيش أو هما معاً حق حماية العملية الانتخابية من خارج مقر اللجنة. وهكذا يمكننا فى نهاية اليوم الانتخابى أن نعرف بسرعة ودون إبطاء ولا تلاعب الفائز فى كل لجنة على حدة، ومن مجموع اللجان تعلن النتيجة النهائية. وهذه العملية يمكن تطبيقها أيضاً على أى استفتاءات تجرى فى المستقبل بحيث يكون لدينا صندوق لـ«نعم» وآخر لـ«لا». بل تبالغ السيدة خديجة فى اقتراحها وتتحدث عن دفترين فى كل لجنة واحد لـ«نعم» وآخر لــ«لا»، أو واحد للمرشح الرئاسى (أ) والثانى للمرشح الرئاسى (ب) وهكذا، على أن يسجل فى كل منهما البيانات الكاملة لمن صوت له؛ الاسم، والرقم القومى، والعنوان، والمهنة، والتوقيع. وتقترح صاحبة الرسالة أن يسلم كل ناخب بطاقة الرقم القومى إلى القاضى، حتى لا يقوم أى فرد بالتصويت مرتين كما تم من قبل عبر الكشوف التى تكررت فيها أسماء ناخبين عشرات المرات فى لجان مختلفة، وبعد إعلان النتيجة يتوجه الناخب إلى مقر اللجنة لتسلم بطاقته من القاضى نفسه. بالطبع هذه أفكار بسيطة وأولية، قياساً إلى النقاش السائد حالياً بتجويد الآليات الانتخابية الراهنة أو مضاهاة بالمشروعات والتصورات التى قدمها كثيرون من أجل إدخال «التصويت الإلكترونى» إلى مصر، والجهد الذى بذله بعض الخبراء فى سبيل أن يكون هذا النوع من التصويت المحوسب دقيقاً ونزيهاً، بقدر ما هو منجز وسريع وشفاف. لكننى نشرت رسالة السيدة خديجة، حتى أبين للقارئ مدى انشغال قطاع من المواطنين المصريين بالانتخابات المقبلة، وخوفهم من العودة مرة أخرى إلى التزوير الممنهج أو الاعتباطى، أو أى طريقة أو حيلة للافتئات على الإرادة الشعبية، واختراع الألاعيب والخدع الماكرة التى تخل بنزاهة العملية الانتخابية، التى يعول عليها كثيرون فى أنها الطريق إلى تحقيق ما يريده الشعب وما تطلبه الثورة، ولو بعد حين. نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هاجس «الانتخابات النزيهة»   مصر اليوم - هاجس «الانتخابات النزيهة»



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon