مصر اليوم - مرسى اللادستورى

مرسى اللادستورى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مرسى اللادستورى

عمار علي حسن

خرج الدكتور مرسى على الدستور والقانون ثلاث مرات، وسكت عن انتهاكه مثلها، وحين قلَّده بعض الناس، عاد ليطالبهم بـ«احترام القانون» ويحذرهم من «خرقه»، رغم أنه يخرق الدستور فى قراره الأخير بفرض حظر الطوارئ فى مدن القناة. فالمادة (١٤٨) من الدستور، الذى انفردت بوضعه جماعة مرسى وأتباعها، تنص على ما يلى: «يعلن رئيس الجمهورية، بعد أخذ رأى الحكومة، حالة الطوارئ؛ على النحو الذى ينظمه القانون؛ ويجب عرض هذا الإعلان على مجلس النواب خلال الأيام السبعة التالية. وإذا حدث الإعلان فى غير دور الانعقاد وجبت دعوة المجلس للانعقاد فوراً للعرض عليه، وفى حالة حل المجلس يعرض الأمر على مجلس الشورى؛ وذلك كله بمراعاة المدة المنصوص عليها فى الفقرة السابقة. وتجب موافقة أغلبية عدد أعضاء كل من المجلسين على إعلان حالة الطوارئ، ويكون إعلانها لمدة محددة لا تجاوز ستة أشهر، لا تمد إلا لمدة أخرى مماثلة بعد موافقة الشعب فى استفتاء عام. ولا يجوز حل مجلس النواب أثناء سريان حالة الطوارئ». فهل راعى «مرسى» فى قراره هذا ما ورد فى المادة السابقة: الإجابة (لا)، وهذا مثير للضحك بقدر ما هو مثير للغثيان، وكيف يمكنه أن يفعل هذا وهو الذى أفرط فى التشكيك فى أحكام القضاء. منذ سنين سمعت «مرسى»، وقت أن كان مجرد عضو فى جماعة الإخوان التى يصفها نظام المخلوع بـ«المحظورة» بلا رئاسة حزب ولا رئاسة جمهورية، يستشهد ببيت الشعر الذى يقول: «إذا كان رب البيت بالدف ضارباً .. فشيمة أهل البيت كلهم الرقص». كالعادة يردد «مرسى» آيات وأحاديث وأشعاراً وحكماً وأقوالاً مأثورة وأمثالاً لكنها تغادر لسانه وتذوب فى الهواء، لا أمعن النظر فيها قبل أن ينطق بها، ولا تدبر صداها الذى يرن ويطن فى أذنه. يفترض أن «مرسى» يتبوأ الآن أعلى «منصب سياسى» فى البلاد، لكنه يتصرف وكأنه حديث عهد بالسياسة، حيث ينصرف ذهنه إلى الحلول الأمنية، ويتوهم أن فيها الرد الشافى الكافى، وينسى الحلول السياسية، لأنه يعرف ابتداء أنها ستتطلب التراجع عن كل الكوارث التى ارتكبها وفى مطلعها «إقرار» دستور «الغريانى»، والحنث بالعهد الذى قطعه على نفسه حين قال غير مرة: «لن أسمح إلا بدستور توافقى». كان بوسع «مرسى» أن يكون «بطلاً قومياً» فى لحظة ضيعها، لأنه بلا خبرة ولا خيال ولا إخلاص إلا لمشروع جماعته، ألا وهى: لحظة تسلمه مسودة الدستور من «الغريانى»، لو شكر وقتها «اللجنة التأسيسية» على ما بذلته من جهد، ثم أكد أنه وعد، ووعد الحر دين عليه، بأنه لن يرضى إلا بدستور توافقى، ثم طلب من اللجنة أن تستدعى ممثلين للمعترضين على بعض مواد الدستور، وتستمع إليهم، وتعمل معهم على تغيير المواد الخلافية، ثم يشكل الطرفان معاً لجنة من الخبراء والفقهاء الدستوريين الحقيقيين لإعداد صياغة نهائية، بدلاً من هذه الصياغة الركيكة المضحكة فى الكثير من المواد. لكن يبدو أن «مرسى» لا يتصور أن مهمته هى إدارة الدولة وليس مساعدة جماعته للسيطرة عليها، ومن أجل هذا ينتهك الدستور والقانون بلا تردد، ويبدو أن لديه فتاوى أو آراء فقهية لتبرير كل شىء، الحنث فى القسم، وعدم الإيفاء بالعهد، والتلاعب والمخاتلة. إننى بقدر ما أدين انتهاك أى فرد فى هذا البلد، صغر أو كبر، للقانون، بقدر ما أدين «مرسى»، وأضاعف له الإدانة، لأنه يجب أن يكون القدوة والمثل. نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مرسى اللادستورى   مصر اليوم - مرسى اللادستورى



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon