مصر اليوم - إخوان ينتقدون الإخوان

إخوان ينتقدون الإخوان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إخوان ينتقدون الإخوان

عمار علي حسن

التقيت بعض شباب الإخوان من محافظة المنوفية وقت أن كان مكتب الإرشاد قد أمرهم بالاحتشاد أمام دار القضاء العالى لتأييد قرار سيصدره الدكتور محمد مرسى، وسألتهم عن القرار، فأجابوا: لا نعلم. فقلت لهم: هل ستؤيدون أمرا لا تعلمونه؟ فقالوا: بالطبع لا. وضحك أحدهم وقال: نحن نبذل جهدا خارقا فى سبيل أن نوفر لأسرنا لقمة عيش، فماذا لو كان قرار الرئيس برفع الأسعار؟ فهل نؤيد شيئا أو أمرا ضد مصالحنا الشخصية؟ ولم ينفذوا أمر مكتب الإرشاد، وانصرفوا إلى بلادهم. وعقب أحداث الاتحادية خرج أكثر من مائتى شاب من الجماعة. وكنت على مدار السنة الفائتة أتلقى مكالمات رجل من أسيوط، يدافع عن الإخوان، ويقول لى: «كنا ننصت إليك قبل الثورة حين كنت تهاجم نظام مبارك، وتطالب بشرعية سياسية لنا، وترفض تحويل قادتنا إلى المحاكم العسكرية، فلماذا تغيرت؟» فأضحك وأقول له: «أنا لم أتغير. كنت أواجه سلطة فسدت سياسيا وإداريا وماليا، والآن أواجه سلطة فسدت سياسيا وإداريا، والتغيير بالنسبة لى هو أن أترك موقعى ككاتب من واجبه أن ينقد حتى يرتقى مجتمعه إلى الأفضل، وأسعى إلى إرضاء السلطة بحثا عن مغنم شخصى». بعد أحداث الاتحادية فوجئت به يقول لى: «أعتذر لك، سأجىء إلى القاهرة وأمزق بطاقة عضوية حزب الحرية والعدالة أمامك». صديقى على صفحتى بموقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك» محمد الدويك، من منشية القناطر، كتب عبارة دالة لافتة يقول فيها نصا: «يجب أن ندرك نحن كإخوان أننا خلال الفترة الماضية ومع الاندفاع نحو المعترك السياسى بالآليات الجديدة العلنية والمفتوحة التى فرضتها الثورة اكتشفنا أننا بالممارسة خالفنا بعض القيم التى يفرضها علينا منهج الإخوان المسلمين وحدثت فجوة فى مناطق محددة بين ما كنا نتدارسه ونتربى عليه -وأننا افتراضيا إذا حدث كذا يجب أن نكون هكذا أو يجب أن نفعل كذا عندما يجىء الموقف كذا- وبين ما فعلناه عندما تعرضنا لهذه المواقف وتلك الظروف وأنه ربما تهاوت لدينا بعض الثوابت وأن مبدأ السياسة النظيفة هو مبدأ نسبى بمعنى أننا لم نستطع أن نطبقه بنسبة 100%، وخلاصة القول أننا فى حاجة إلى مقارنة بين ممارساتنا العامة «السياسية وغيرها» فى كل شىء تعرضنا له منذ الثورة وحتى الآن وبين ما كان من المفترض أن تتصف به وتكون عليه ممارساتنا وفقا لمنهجنا وثوابتنا وبعد ذلك نصيغ منهجا تربويا يتربى عليه الإخوان حتى نستفيد ونتعلم من أخطائنا». لقد سبق أن كتبت كثيرا قبل الثورة وبعدها عن «رهان على شباب الإخوان» وأقصد بالطبع، بعضهم وليس كلهم، علاوة على رجال منهم يعيشون صدمة أخلاقية الآن، لأنهم يجدون فجوة هائلة بين ما قيل لهم وحلموا به وظنوا أنهم سيفعلونه حين يحصلون على السلطة وبين ما يحدث الآن، وكثير من هؤلاء ضحايا اختطاف «جماعة الإخوان» نفسها من قادة «التنظيم الخاص» ورواسب «التفكير القطبى» الذى صرخ فى وجهه المرشد الأسبق المستشار حسن الهضيبى فى كتابه «دعاة لا قضاة» واضطر المرشد المؤسس الشيخ حسن البنا أن يصفهم بأنهم «ليسوا إخوانا وليسوا مسلمين». على مدار شهور كان الإخوان يحشدون أتباعهم من مختلف المحافظات إلى ميدان التحرير، وكنت أتحدث معهم، فأجد أن بعض هؤلاء يظن أن قادة التنظيم «أولياء الله الصالحين»، وكنت أبتسم لهم وأقول: لو تعرفون ما أعرف لعذرتمونى على نقدى لهم، وكان النقاش ينتهى بمحبة. إن ما يجرى فى الشارع يفرض على المسيطرين على الجماعة والراغبين، وهما وجهلا، فى السيطرة على مصر، أن يعيدوا النظر فى أفكارهم التى عفا عليها الزمن، وأساليبهم التى تجاوزتها الأيام، ويدركوا أن إدارة الدولة تختلف، جملة وتفصيلا، عن إدارة تنظيم سرى. نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إخوان ينتقدون الإخوان   مصر اليوم - إخوان ينتقدون الإخوان



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon