مصر اليوم - فى معنى العنف 16

فى معنى العنف (1-6)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فى معنى العنف 16

عمار علي حسن

ربما لم يشغل البشر موضوع بعد الله والحب أكثر من العنف. هكذا يرى أناتول رابورت أستاذ علم النفس بجامعة تورنتو الكندية والمهتم بدراسات السلام. فالعنف صاحَب وجود الإنسان منذ أن قتل قابيل أخاه هابيل، واستمر فى صراع العشائر والقبائل على الصيد والمراعى، وصراع الدول على المواد الخام وطرق التجارة، وصراع الطبقات حول سبل العيش، وكفاح الناس فى سبيل الحرية والعدل والكفاية والكرامة، وهى قيم من أجلها قامت ثورات واندلعت حروب أهلية ونشبت حركات مقاومة. ورغم أن الأديان نادت بالسلام والسكينة والعدل والرحمة فإن البشر يخالفون تعاليمها دوما ليسطروا تاريخا من الويلات والثبور، كتب بدماء الضحايا وأشلائهم، جيلا إثر جيل. واستعراض تاريخ الإمبراطوريات والدول الأوروبية، مثلا، عبر أربعة وعشرين قرنا يبين أن كل أربع سنوات سلام كانت تقابلها سنة من الاضطرابات العنيفة المخيفة. وليس سجل الأمم الغربية الحديثة بأفضل من تلك التى سادت ثم بادت فى القرون الغابرة. والعالم لم يكن أحسن حالا خارج أوروبا، التى تجاوزت الآن الكثير من العنف بمحاولة الحفاظ على السلام الدائم بعد تجربة الحربين العالميتين المريرتين وانتهاج الديمقراطية وسيلة للتغيير. وهنا يقول منير شفيق: «يندر فى التاريخ وجود من لم يؤيد عنفا بعينه، ويشجب عنفا بعينه، فالذين قالوا برفض العنف من حيث أتى، ولم يمسوا سيفا، ولم يؤيدوا حامل سيف أو يباركوه هم أندر من الندرة، وما من دولة، أو سلطان قام، أو يمكن أن يقوم، بلا جهاز عنف من جيش وشرطة ومحاكم وسجون، وما من حدود بين دول إلا ويحرسها جند مدججون بالسلاح». لكن السؤال الذى يطرح نفسه فى هذا المقام: ما هو العنف؟ ابتداء فإن العنف لغة هو «غيبة الرفق». وهناك حديث منسوب إلى الرسول (صلى الله عليه وسلم) يشير إلى هذا المعنى يقول: «إن الله تعالى يعطى على الرفق ما لا يعطى على العنف»، وآخر يقول: «ما دخل الرفق فى شىء إلا زانه، ولا نزع من شىء إلا شانه». وتبين المعاجم والقواميس العربية أن الكلمة تعنى أيضاً أخذ الشىء بشدة وقسوة، وتشير فى جانب منها إلى التوبيخ واللوم والزجر. أما فى اللغة الإنجليزية فينحدر لفظ عنف Violence من الجذر اللاتينى Violentia والذى يعنى إيذاء الناس وقهرهم وإتلاف الممتلكات. لكن الممارسة تجاوزت هذه الجذور اللغوية، طولا وعرضا وعمقا، لتشمل العنف بشتى أنواعه: الرمزية واللفظية والمادية، وتقدم ممارسات له، ومؤشرات عليه، وتعالج كل تمثلاته فى الواقع المعيش، ودرجاته وحجم وجوده. ويرتبط العنف بنظريات فلسفية ونفسية عديدة، فقد رآه توماس هوبز فى كتابه «التنين» على أنه «حرب الكل ضد الكل» منطلقا من أن الناس تحركهم غرائزهم ورغباتهم وحاجاتهم المتجددة الساعية بنهم إلى الإشباع مستبدة بهم لاسيما مع ندرة الموارد وضعف مخزونها أو وقوع التظالم الاجتماعى بالجور على عدالة التوزيع خاصة. وهنا يقول: «فى طبيعة الإنسان ثلاثة أسباب أساسية للصدام، الأول هو المنافسة، والثانى عدم الثقة، والثالث المجد. الأول يجعل البشر يغزون لتحقيق الكسب، والثانى من أجل الأمن، والثالث من أجل السمعة. فى الأول يستخدم الناس العنف ليجعلوا من أنفسهم سادة على الآخرين وزوجاتهم وأبنائهم وماشيتهم، وفى الثانى ليدافعوا عن أنفسهم، وفى الثالث من أجل أمور تافهة، مثل كلمة أو ابتسامة أو اختلاف فى الرأى أو أى علامة أخرى على الحط من قيمتهم إما مباشرة فى شخصهم، أو من خلال عائلتهم، أو أصدقائهم أو أمتهم أو مهنتهم أو اسمهم». وقد أيد داروين وفق نظرية «النشوء والارتقاء» هذا التوجه، ورأى أن القوى دائما يسعى إلى سلب حقوق الضعيف، فإن تداعت قدرة هذا القوى ظهر من هو أقوى منه فسلبه أمواله وحقوقه. (ونكمل غدا إن شاء الله تعالى) نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فى معنى العنف 16   مصر اليوم - فى معنى العنف 16



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon