مصر اليوم - مرسى وله حوار

مرسى وله حوار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مرسى وله حوار

عمار علي حسن

حال السيد الدكتور المهندس محمد مرسى كحال من يدعو البعض إلى مائدة طعام، وحين يسألونه عن الأصناف التى سيأكلونها، يلتهم المائدة كلها، ثم يدعوهم ليتناقشوا حول أفضل أنواع «الفوار» لهضم ما ابتلع وملأ به بطنه حتى التخمة، وحين يبدون اعتراضاً على تجويعهم يتهمهم بالخيانة أو يرميهم بأنهم راغبون فى الانتحار. فى الحقيقة، من يستأثر بالمائدة هو الذى ينتحر، وإن طال احتضاره، فحجم ما يبلعه أكبر من قدرته على الاستيعاب والتحمل، لاسيما أن معدته ومعدة أهله وعشيرته، مهترئة، سواء بفعل حداثة عهدها بطعام السلطة الدسم، أو بفعل الحالة النفسية المريضة التى تنعكس على الحالة العضوية، والتى يطلق عليها الأطباء «الأمراض النفسجسمية» أو «السيكوماتية»، والتى تأخذ عند البعض صورة اضطراب معدى ومعوى حاد. مثل هذا الاضطراب يؤدى، بلا شك، إلى خروج روائح كريهة، يشمها المصريون الآن، مشبعة بخيانة الثورة والنصب على الثوار، وعدم الإيمان بالوطن وأولوياته لحساب الجماعة وحساباتها الضيقة الصغيرة التافهة، ومحاولة العودة مرة أخرى إلى عهود الاستبداد والقهر والظلام، ورغم أن الجماعة معدومة الذمة والكفاءة، ماضية فى عصر الليمون على أفعالها، فإن الرائحة تزكم الأنوف، والفشل يطاردها كالقدر المطبق. حاولت أن أبحث عن عناوين لهذه المائدة المسمومة التى يسمونها حواراً، والتى ذهب إليها المتأخونون والمؤلفة جيوبهم وبعض حسنى النية ممن يُستدعون للدغة الخامسة على الأقل من جُحر الإخوان، فوجدت أنه من الممكن أن تكون العناوين على النحو التالى: «- مرسى يحاور نفسه.. - مرسى يجالس مرسى.. - مرسى يحاور حوارييه.. - مرسى يحاور أتباعه.. - مرسى يحاور أذنابه.. - مرسى يحاور ذيوله.. - مرسى يلعب بالوقت.. - مرسى يشغل الفراغ.. - مرسى يتسلى.. - مرسى يقود السيرك السياسى.. - مرسى يأكل الخروف ويدعو ضيوفه إلى العظام والأظلاف والفروة.. - السلطة تدلك مرسى وتدلله.. - عنتر ولبلب فى قصر الاتحادية..». كل هذه عناوين تصلح للعبث الذى يقوم به مرسى، وتؤكد ما قاله ذات يوم لإرهابى متقاعد من أمراء الجماعة الإسلامية حين طلب منه أن يعطيه إشارة ليأمر أتباعه بقتل رموز المعارضة: لا تشغل بالك بهم، قتلهم سيجر علينا متاعب دولية لا قبَل لنا بها، دعهم، فهم كالتلاميذ الذين يستيقظون صباحاً فى نشاط وحين يأتى العصر يكونون قد خملوا وناموا. المخلوع مبارك وصل إلى هذا التغطرس بعد ثلاثين عاماً من الحكم، حين أطلق صيحته الشهيرة «خليهم يتسلوا»، لكن مرسى، الذى يتماهى مع جلاده، وصل إلى هذا بعد شهور، فما يعشش فى رأسه من أفكار، وما لاقاه وما يحمله من مهمة لا علاقة لمصر بها، جعله يصل إلى هذه النقطة فى سرعة خاطفة، ويمضى فى طريقه مدعياً القوة، مع أن كل حركاته وسكناته وإيماءاته وتفوهاته تُظهر أنه خائف، لكنه قليل حيلة، تأتيه الأوامر فيعتمدها، وتأتيه الخواطر المضحكة فيدعو منافسيه إلى حوار. نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مرسى وله حوار   مصر اليوم - مرسى وله حوار



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon