مصر اليوم - قراء «شجرة العابد»

قراء «شجرة العابد»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قراء «شجرة العابد»

عمار علي حسن

هل يتعلم الكاتب من القراء؟ الإجابة: نعم. هكذا فى صراحة ووضوح وبلا مواربة. وهذا الرد ليس على سبيل المجاملة، أو اتكاء على النظريات النقدية التى تسمى «الاتجاه إلى القارئ» والتى تعتبر أن القارئ ينتج نصا جديدا على ضفاف النص الذى يطالعه، إنما هو عن تجربة، عشتها مرات عديدة، آخرها قبل أيام حين التقيت مجموعة موسعة من قارئات الأدب وأدرت معهن حوارا مطولا حول روايتى الأخيرة «شجرة العابد» التى صدرت الطبعة الثانية منها مؤخرا. فى اللقاء حكت القارئات الفضليات رفيعات المستوى عن تجربتهن مع الرواية، سواء من حيث تذوق اللغة وشاعريتها، والصور التى تنتمى إلى عالم «الواقعية السحرية» أو من حيث الروح الصوفية السائدة فى ثناياها، أو البناء الدائرى لها، حيت تلتقى البداية بالنهاية. وقد أتى هذا فى إطار تقليد تقيمه «دار الشروق» تحت شعار «Book club» تشرف عليه الأستاذة نادية أبوالعلا، حيث تجمع الكاتب بقرائه لمناقشة مؤلف له، وتوقيعه، وقد أتيح لى أن أجيب على الأسئلة العديدة التى وجهت لى حول ظروف كتابة الرواية ولغتها والصور الجمالية فيها والمعانى التى تنطوى عليها، وعلاقتها بأعمالى الأدبية التى سبقتها. وأسئلة كذلك عن أعمالى العلمية فى مجال التصوف والنقد الأدبى والاجتماع السياسى. وقد استفدت كثيرا من هذه الآراء، التى تثبت أن كل قارئ قد يضىء جوانب معتمة فى النص ربما لا ترد إلى ذهن المؤلف نفسه، وأيقنت أن التواصل بين الكاتب والقراء تجربة مفيدة له أكثر من إفادتها لهم. وما يسعد أى كاتب أن يجد صدى لما يخطه بنانه، وتزداد السعادة إن كان الصدى قادما من أناس لا تربطه بهم أى علاقة مباشرة، وتتضاعف أكثر حين لا يكتفى هؤلاء بالتعبير عن امتنانهم أو استفادتهم مما قرأوا أو طالعوا. لكن السعادة تتضاعف إن وجد لدى القراء وعيا عميقا، وبصيرة نافذة، استخلصت معانى وصور وخيالات من كتابه، ربما لم تخطر له على بال، وقد وجدت هذا فى ندوات عديدة أقمتها حول كتبى سواء فى القاهرة أو ببعض المدن والقرى المصرية. إن هذه الرواية قد حظيت باهتمام لافت منذ صدورها، فها هى الباحثة الجزائرية كريمة بوكرش تعد رسالة دكتوراه حولها تحت عنوان «الخطاب الصوفى فى الرواية العربية.. شجرة العابد نموذجا» فيما شرع الباحث الإيرانى كاوة خضرى فى خطوات تسجيل أطروحة للماجستير عن الواقعية السحرية فى الرواية ذاتها بقسم اللغة العربية فى جامعة طهران. وقبلهما أشاد بها نقاد كبار فوصفها الدكتور صلاح فضل أستاذ الأدب العربى بجامعة عين شمس بأنها «تقدم نموذجاً متفرداً فى الرواية العربية، يضاهى أدب أمريكا اللاتينية فى واقعيته السحرية، لكنه فى الحقيقة يناظره من دون أن يأخذ عنه». كما قال عنها الدكتور حسين حمودة أستاذ الأدب العربى بجامعة القاهرة «إنها تخفى وراءها جهدا كبيرا مبذولا، وذائقة مدربة، صقلها الاطلاع على موروث طويل لا سيما عالم التصوف الرحب». فيما اعتبر الدكتور السعيد الورقى أستاذ الأدب العربى بجامعة الإسكندرية أن الرواية «تمثل سحر السرد العجائبى، الذى ينهل من الصوفية، ويبحث عن مصير الإنسان، وحالات الوجود، وسحر الشرق». من جانبه قال الدكتور يسرى عبدالله مدرس الأدب العربى بجامعة حلوان إن الرواية «تمزج الفانتازى بالحقيقى، وتعتمد لغة شاعرية، وتنطوى على العديد من القيم الإنسانية الخالدة» كما يقول الناقد الدكتور محمد السيد إسماعيل: «تتعدد مستويات البناء فى هذه الرواية وهو أمر يتوازى مع تعدد دلالاتها وأجوائها الواقعية والأسطورية» فيما قال عنها الروائى علاء الأسوانى «استمتعت بقراءة رواية عذبة وملحمية، تثبت أن خلفها أديبا يمتلك قدرة كبيرة على خلق عالم مواز». هذه الدراسات والأعمال النقدية أسعدتنى من دون شك، لكن سعادتى تضاعفت كثيرا من آراء قراء وقارئات سواء فى تعليقات على صفحتى فى «فيس بوك» أو تحت الأخبار التى تنشرها المواقع الإلكترونية عن الرواية أو اللقاءات المباشرة معهم فى ندوات أدبية. والأمر فى الحقيقة لا يقف عند حد السعادة والفرح، بل يتعداه عندى إلى الاستفادة والتعلم، لأننا فى النهاية لا نكتب لأنفسنا، إنما نكتب للناس، ويجب أن ننصت ونصيخ السمع إلى ما يقولونه حول ما تخطه أقلامنا، وندرك أننا بحاجة إليهم بقدر ما هم بحاجة إلينا. نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قراء «شجرة العابد»   مصر اليوم - قراء «شجرة العابد»



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon