مصر اليوم - تجربة مهمة لأدباء البحيرة

تجربة مهمة لأدباء البحيرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تجربة مهمة لأدباء البحيرة

عمار علي حسن

فى وسط الظلام الدامس الذى يغمرنا حالياً، بفعل الاستبداد السياسى والرغبة الجامحة فى سرقة الثورة أو حرفها عن مسارها، هناك من يصر على أن يشعل «شمعة»، غير مكتفٍ باللوم والصراخ الذى لم يلبث أن يتطاير فى الهواء، بل يذهب مباشرة إلى صناعة «البديل»، كل فى مجاله وحسب جهده وطاقته. من بين هؤلاء بعض أدباء البحيرة الذين التقيتهم مؤخراً فى رحاب صالون الدكتور عبدالوهاب المسيرى بالمكتبة العامة فى دمنهور، فوجدتهم قد وضعوا أقدامهم على طريق محاولة لتعزيز الوعى، مؤمنين بأن الثقافة بشتى ألوانها هى درع قوية، رغم نعومتها، بوسعها أن تقوض من الزمن أركان التطرف الدينى والتعصب الفكرى وكل الأفعال المادية الخشنة التى تريد أن تعيدنا إلى الوراء. ولما طرح الأديب الأستاذ رضا إمام رؤيته تلك، طلبت منه أن يكتب شيئاً مجملاً عنها حتى يقف الأدباء الآخرون فى شتى المدن المصرية عليها، ويستفيدوا منها. وأرسل لى ما أردته منه تحت عنوان: «الجمعيات الأدبية ومحاولة خلق الفعل المعرفى المنتج»، وها هو نصاً كما وصلنى، دون زيادة ولا نقصان: «يقولون إن المرء ليقتفى أثر الأبيض فى الأسود. ونحن فى دمنهور قد انتوينا ألا نقف هكذا مكتوفى الأيدى، بينما تنشغل عيوننا بالكرة الرائحة الغادية بين أقدام لاعبى السياسة وخبراء تأزمات الكلام، ولأننا آثرنا أن نكون فعلاً مؤثراً ومفيداً مستنكفين دور القائم برد الفعل، فقد أقمنا ومنذ فترة تجمعات أدبية روادها من محبى الأدب وأجناسه المختلفة (قصة.. رواية.. شعر.. مسرح.. إلخ) من الشباب الذين لم يتحققوا فى أى شىء لكى يثبتوا أن هناك مصطلحاً اسمه المواطنة، فلا سكن ولا وظيفة ولا زواج ولا علاج يليق ببنى آدم، فقط هو الحرمان والاغتراب داخل وطن هو وطنهم وليس وطن أية عصابة من العصابات، فما المانع إذن أن يتحقق فى الأدب؟! هذا التحقق لن يثنيه بأى حال من الأحوال عن تكملة تحققات أخرى، فلنفرد داخل الشباب مساحة الوعى المبتسر، نزرع داخل المساحات الخضراء دواخلهم زهور الوعى كمدخل أولى للولوج لعالم المعرفة الوسيع، فالثقافة فى رأينا وعى حاضر ثلاثى الأبعاد للشاب: أن يعى الشاب بإمكاناته وطموحه، وأن يعى ماهية المجتمع وظواهره دائمة التغير، وأن يعى بعد ذلك ماذا يحدث فى هذا العالم الكبير الذى يعيشون فيه. نعتمد فى ذلك الدور على إيماننا العميق بالله وبالوطن وبإمكانات الشباب الكبيرة، الذين يمثلون المستقبل الآتى..المضىء رغم أنف كل الغيوم، متسلحين فى ذلك بأدباء وفنانين لهم إسهاماتهم المميزة وتحققاتهم القوية فى مجال المعرفة، كمراجع أولية لهؤلاء الشباب، وبإمكانات مادية ذاتية، وتبرع بعض المخلصين.. المؤمنين بالدور بتوفير أماكن يمكننا التجمع فيها بها بعض الكراسى وطاولة وكوب شاى. وقد تمخض بالفعل من خلال هذه الصالونات الصغيرة تطور حالة التعبير عن الرؤى لدى معظم الشباب حتى إن بعضهم أصبحت له إسهاماته الأدبية على مستوى المحافظة، وكنا دائماً نرصد مدى التغير ليس فى استيعاب الشاب لأدوات المعرفة فحسب، ولكننا كنا نرصد أيضاً مدى استقامة العوامل النفسية المُثبتة لذواتهم داخل منظومة الحياة العامة، ونحاول دائماً أن تكون هناك أبجدية للأمور، وأن تتطور كتابات الشباب من المرحلة الشفاهية إلى المرحلة التحريرية، فبدأنا فى إصدار نشرات غير دورية تضم إبداعاتهم، ثم عقد حلقات نقدية لمناقشة هذه الأعمال ولا مانع من استقدام بعض الأدباء الكبار لمناقشة هذه الأعمال، حتى تأخذ هذه الأعمال مشروعية، بالتأكيد لها انعكاساتها التنموية فى كل الاتجاهات على هؤلاء الشباب الذين يلهثون وراء أية فرجة ضوء كى ما يتسنى للآخرين أن يروا ملامحهم التائهة وسط ضباب الواقع وأزماته». نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تجربة مهمة لأدباء البحيرة   مصر اليوم - تجربة مهمة لأدباء البحيرة



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon