مصر اليوم - تجربة مهمة لأدباء البحيرة

تجربة مهمة لأدباء البحيرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تجربة مهمة لأدباء البحيرة

عمار علي حسن

فى وسط الظلام الدامس الذى يغمرنا حالياً، بفعل الاستبداد السياسى والرغبة الجامحة فى سرقة الثورة أو حرفها عن مسارها، هناك من يصر على أن يشعل «شمعة»، غير مكتفٍ باللوم والصراخ الذى لم يلبث أن يتطاير فى الهواء، بل يذهب مباشرة إلى صناعة «البديل»، كل فى مجاله وحسب جهده وطاقته. من بين هؤلاء بعض أدباء البحيرة الذين التقيتهم مؤخراً فى رحاب صالون الدكتور عبدالوهاب المسيرى بالمكتبة العامة فى دمنهور، فوجدتهم قد وضعوا أقدامهم على طريق محاولة لتعزيز الوعى، مؤمنين بأن الثقافة بشتى ألوانها هى درع قوية، رغم نعومتها، بوسعها أن تقوض من الزمن أركان التطرف الدينى والتعصب الفكرى وكل الأفعال المادية الخشنة التى تريد أن تعيدنا إلى الوراء. ولما طرح الأديب الأستاذ رضا إمام رؤيته تلك، طلبت منه أن يكتب شيئاً مجملاً عنها حتى يقف الأدباء الآخرون فى شتى المدن المصرية عليها، ويستفيدوا منها. وأرسل لى ما أردته منه تحت عنوان: «الجمعيات الأدبية ومحاولة خلق الفعل المعرفى المنتج»، وها هو نصاً كما وصلنى، دون زيادة ولا نقصان: «يقولون إن المرء ليقتفى أثر الأبيض فى الأسود. ونحن فى دمنهور قد انتوينا ألا نقف هكذا مكتوفى الأيدى، بينما تنشغل عيوننا بالكرة الرائحة الغادية بين أقدام لاعبى السياسة وخبراء تأزمات الكلام، ولأننا آثرنا أن نكون فعلاً مؤثراً ومفيداً مستنكفين دور القائم برد الفعل، فقد أقمنا ومنذ فترة تجمعات أدبية روادها من محبى الأدب وأجناسه المختلفة (قصة.. رواية.. شعر.. مسرح.. إلخ) من الشباب الذين لم يتحققوا فى أى شىء لكى يثبتوا أن هناك مصطلحاً اسمه المواطنة، فلا سكن ولا وظيفة ولا زواج ولا علاج يليق ببنى آدم، فقط هو الحرمان والاغتراب داخل وطن هو وطنهم وليس وطن أية عصابة من العصابات، فما المانع إذن أن يتحقق فى الأدب؟! هذا التحقق لن يثنيه بأى حال من الأحوال عن تكملة تحققات أخرى، فلنفرد داخل الشباب مساحة الوعى المبتسر، نزرع داخل المساحات الخضراء دواخلهم زهور الوعى كمدخل أولى للولوج لعالم المعرفة الوسيع، فالثقافة فى رأينا وعى حاضر ثلاثى الأبعاد للشاب: أن يعى الشاب بإمكاناته وطموحه، وأن يعى ماهية المجتمع وظواهره دائمة التغير، وأن يعى بعد ذلك ماذا يحدث فى هذا العالم الكبير الذى يعيشون فيه. نعتمد فى ذلك الدور على إيماننا العميق بالله وبالوطن وبإمكانات الشباب الكبيرة، الذين يمثلون المستقبل الآتى..المضىء رغم أنف كل الغيوم، متسلحين فى ذلك بأدباء وفنانين لهم إسهاماتهم المميزة وتحققاتهم القوية فى مجال المعرفة، كمراجع أولية لهؤلاء الشباب، وبإمكانات مادية ذاتية، وتبرع بعض المخلصين.. المؤمنين بالدور بتوفير أماكن يمكننا التجمع فيها بها بعض الكراسى وطاولة وكوب شاى. وقد تمخض بالفعل من خلال هذه الصالونات الصغيرة تطور حالة التعبير عن الرؤى لدى معظم الشباب حتى إن بعضهم أصبحت له إسهاماته الأدبية على مستوى المحافظة، وكنا دائماً نرصد مدى التغير ليس فى استيعاب الشاب لأدوات المعرفة فحسب، ولكننا كنا نرصد أيضاً مدى استقامة العوامل النفسية المُثبتة لذواتهم داخل منظومة الحياة العامة، ونحاول دائماً أن تكون هناك أبجدية للأمور، وأن تتطور كتابات الشباب من المرحلة الشفاهية إلى المرحلة التحريرية، فبدأنا فى إصدار نشرات غير دورية تضم إبداعاتهم، ثم عقد حلقات نقدية لمناقشة هذه الأعمال ولا مانع من استقدام بعض الأدباء الكبار لمناقشة هذه الأعمال، حتى تأخذ هذه الأعمال مشروعية، بالتأكيد لها انعكاساتها التنموية فى كل الاتجاهات على هؤلاء الشباب الذين يلهثون وراء أية فرجة ضوء كى ما يتسنى للآخرين أن يروا ملامحهم التائهة وسط ضباب الواقع وأزماته». نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تجربة مهمة لأدباء البحيرة   مصر اليوم - تجربة مهمة لأدباء البحيرة



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon