مصر اليوم - أسباب استعجال الإخوان

أسباب استعجال الإخوان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أسباب استعجال الإخوان

عمار علي حسن

    لماذا تفتح جماعة الإخوان النيران فى كل الجبهات فى الوقت نفسه؟ هذا سؤال مهم، يجيب عليه فى رسالة مطولة بعثها لى محمد عبدالحميد مرعى من حوش عيسى بالبحيرة، وهى رسالة كاشفة تنطوى على رؤية عميقة وفكرة جديرة بأن تطرح وتدرس فى إمعان حول استعجال الإخوان حسم كل شىء لصالحهم بسرعة خاطفة. وها هى الرسالة بنصها تجيب على هذا التساؤل: «يكشف استدعاء سلسلـة الأحداث القريبـة سريعـا وبلا عناء أن الجماعـة دخلت فى صراعـات عدة ومتنوعة كما وكيفا. ولعل أهم العوامل الدافعة لتبنى هذا الموقف الصراعى الحالى كخيار مرحلى وحيـد للجماعة من وجهة نظرى؛ نجد أن فرصة التمكين التاريخية والمرتبطة -حاليا- ببقاء مرسى على سدة الحكم تبدو فترة قصيرة جدا من وجهة نظر الجماعة، وهى فى الوقت نفسه بطل المحفزات ووقود التجييش لكافة أطراف الصراع، فمن وجهة نظر الجماعة أنه يجب استغلال -عمليا- كل لحظة ممكنه فى إحراز خطوات مؤثرة نحو إنجاز حاسم لمشروع التمكين، والذى يشتمل من وجهة نظرى أيضاً على ثلاثة عناصر رئيسية، الأول منها وهو الهدف العام أو ما يعرف بأخونة الدولة بمعنى وضع قيادات إخوانية على مفاصل الدولة ومراكز صناعة القرار فيها -ولاحظ هنا أنها لا تستهدف المواقع السياسية فقط بل تمتد لتشمل المواقع التنفيذية وحتى القضائية بعد إنجاز التشريعية- على أن تشمل بالطبع التوغل فى كافة المستويات بدءا من القرية وانتهاءً بالقطر كله، ثانى العناصر وهو من مظاهر عملية التمكين والخاص بدولنة الجماعة أو تقمص الأدوار الإدارية الرسمية للدولة من أفراد الجماعة وهم من خارج الجهاز الإدارى أساسا أو تكليف بعضهم بمتابعة أداء الجهاز الإدارى أو حتى دفاعهم عن الأجهزة الإدارية حتى المقصرة منها فى عملها أو أن تسمع من أحدهم فى معرض كلامه: «إحنا استلمنا الدولة وبها مشاكل كذا وكذا وسنقوم بكذا وكذا»، الأمر الثالث فى موضوع التمكين وهو الآلية التكتيكية والخاصة بتوحيد الرؤية والخطاب بين مؤسسات الدولة والجماعة وإخراج الوضع إخراجا متناغما من حيث الأهداف والمشاكل والحلول والوسائل المتبعة. ولعل هذا الهدف الرئيسى وهو التمكين والذى يتصف بالمتسرع جدا يضع الدولة أمام مشاكل عميقة منها الخلل فى ترتيب الأولويات، وسبل علاج القضايا الملحة والعاجلة والمزمنة، وكذلك زيادة حجم الاستقطاب وانفجار تأثيره، وتوسيع الفجوة الفاصلة بين فصيل الحكم وأى آخر دونه، رغم ذلك فإنى أعتقد وبقوة أن هذه التأثيرات الكارثية الناتجة عن ذلك ليست بالغائبة عن عقل الجماعة المفكر ولا عن القيادة المدبرة لشئونها، لكنها فى الوقت نفسه تعانى من ضغط الوقت وأزمة الفرصة، فتجد نفسها مضطرة لفتح النيران فى كل اتجاه رغم إدراكها التام للخسائر على الوطن أو حتى على الجماعة نفسها، لكن ما أهونها من خسائر فى سبيل التحقيق المتسارع للحلم. فى النهاية يبقى التساؤل المنطقى الذى يجب على كل عضو فى الإخوان أن يبحث فى إجابته: «أى من هذه المعارك حسمته فعلا هذه السياسة؟». وسأجيب أنا على سؤال صاحب الرسالة وأقول: حسموا بعض المعارك ظاهريا، لكنهم فى المضمون يبنون كل شىء على الرمال، فإن أتت أى ريح سينهار ما بنوه على رؤوسهم وذلك لأنهم انقلبوا على فكرتهم التى تُعنى ببناء الفرد والأسرة والمجتمع الذى يحتضن رؤيتهم قبل إيصالهم إلى سدة الحكم، وراحوا يحاولون أن يفرضوا كل شىء من أعلى، عنوة وبلا روية ولا ورع، فانكشفوا أمام الناس، وسقطوا من عرش القلوب، وسيحصدون الهشيم قريبا، ولن ينفعهم الندم. نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أسباب استعجال الإخوان   مصر اليوم - أسباب استعجال الإخوان



  مصر اليوم -

خلال عرض أزياء فكتوريا سكريت في باريس

لوتي موس تلفت الأنظار إلى فستانها المثير

باريس - مارينا منصف
جذبت العارضة لوتي موس، الأنظار في عرض أزياء فكتوريا سكريت، في باريس، مرتدية فستان أنيق بدون أكمام، مخطط باللونين الفضي والأزرق مع رقبة مضلعة. ووقفت العارضة شقيقة كيت موس، لالتقاط الصور على الخلفية الوردية للحدث، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية، مع حقيبة زرقاء لامعة صغيرة، وتزينت العارضة بزوج من الأقراط الفضية مع مكياج براق، ووضعت أحمر شفاه وردي اللون مع الماسكرا، وبدا جزء من شعرها منسدلًا على كتفيها. وشوهدت لوتي مع نجم تشيلسي أليكس ميتون، وهما يمسكان بيد بعضهما البعض في "وينتر وندر لاند Winter Wonderland" هذا الشهر، على الرغم من ظهورها بمفردها في عرض الأزياء. وارتبطت لوتي بالكثير من الخاطبين السابقين في الماضي، وتناولت الغداء في يونيو/ حزيزان مع نجم البوب كونور ماينارد، وتعاملت مع نجم جوردي شور على تويتر، وارتبطت لوتي وأليكس منذ أكتوبر/ تشرين الأول، حيث كان يعتقد خطأ أنها أعادت علاقتها بصديقها السابق سام…

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم - شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:09 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إسلاميون .. ويساريون!

GMT 13:06 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مجرمون يصنعون التاريخ

GMT 13:04 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

عن شهادات الـ20%

GMT 13:02 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الجريمة التى هزت مصر

GMT 12:58 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أبومازن يطفئ حرائق إسرائيل

GMT 12:57 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الانسحاب ليس دائما الحل الافضل!

GMT 12:55 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

لماذا لا تلغى الدولة التمويل الأجنبى؟

GMT 12:54 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتصار ليس فى الإعلام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:05 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج "الإيدز" بـ 20 دولارًا
  مصر اليوم - طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج الإيدز بـ 20 دولارًا

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ريم البارودي تكشف عن دورها في "حليمو أسطورة الشواطئ"
  مصر اليوم - ريم البارودي تكشف عن دورها في حليمو أسطورة الشواطئ

GMT 08:38 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة
  مصر اليوم - النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 09:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

معالجة "السيلوسيبين" المخدر لحالات الضيق والاكتئاب

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 10:34 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

غوتشي تصمم كتابًا لعملية التجهيز لأشهر معارضها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon