مصر اليوم - اغتيال مرسي

اغتيال مرسي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اغتيال مرسي

مصر اليوم

  كنت أطالع على شبكة الإنترنت أخباراً عن «البوابات الأمنية الإلكترونية» التى أقيمت للدكتور محمد مرسى فى الحقل ليدخل منها الذين حضروا احتفاله بـ«القمح»، فوجدت أمامى عبارة «اغتيال مرسى» فتتبعت ورودها فى مختلف المواقع الإخبارية والمنتديات وعلى مواقع التواصل الاجتماعى، فوجدت الآتى: 1- أسامة ياسين، الأمين العام المساعد لحزب الحرية والعدالة ورئيس لجنة الشباب بمجلس الشعب المنحل، الذى أصبح وزير الشباب الآن، يقول فى تصريح إلى وكالة «يا عرب» قبيل قيام مرسى بإلقاء خطابه بجامعة القاهرة عقب توليه الحكم بأيام، إنهم «لا يستبعدون وقوع عمليات بلطجة تصل إلى حد محاولات الاغتيال للدكتور مرسى، خاصة عندما أعلن عن أنه لا يرتدى السترة الواقية ضد الرصاص فى ميدان التحرير». 2- خبر ينفرد به «البديل»، فى 14 أكتوبر 2012، يقول: «أمرت محكمة محرم بك بالإسكندرية بتجديد حبس المواطن محب ع. ش، المتهم بالتخطيط لاغتيال محمد مرسى، قبل ساعات قليلة من زيارته للإسكندرية، حيث قامت المباحث الجنائية بالكشف عن قيام المتهم ببث رسائل عبر شبكة الإنترنت تُحرض ضد مرسى، وتتوعده بالقتل أثناء زيارته للإسكندرية. 3- مقال بموقع «المصريون» للأستاذ أحمد إبراهيم، يبدأه قائلا: «لا أستبعد أن تخطط جهة ما لاغتيال الرئيس المنتخب الدكتور محمد مرسى، بعد أن زج بنفسه فى عش الدبابير، ودخل معركة تكسير العظام مع مراكز القوى فى الدولة العميقة التى تتحكم فى العديد من مفاصل البلاد». 4- الشيخ سيد العفانى يتصل بقناة الحافظ يوم 7 ديسمبر 2012 ويقول إنه أبلغ الإخوان والرئاسة عن معلومات وصلت إليه عن أن جهات أمنية تؤكد أن أيام مرسى فى الحكم معدودة. 5- عرافون ومنجمون وقارئو طالع وملهمون يتوقعون ألا يكمل مرسى مدته وأن يتم اغتياله قبل أن ينتهى العام الحالى 2013. 6- الكاتبة الصحفية نشوى الحوفى تقول فى مقابلة مع قناة «أون تى فى»: «أتوقع اغتيال مرسى على يد جماعته مثل ريتشارد قلب الأسد». 7- ضياء السعيد، مدير مكتب جريدة الشرق القطرية بالقاهرة، يؤكد، فى 28 مارس الماضى، عدم صحة ما تداولته بعض المواقع الإلكترونية حول نشر الجريدة خبراً عبر صفحاتها يفيد بقيام مجهولين بإطلاق رصاص حى على موكب الدكتور محمد مرسى فى الساعة التاسعة مساءً قرب منطقة كتارا السياحية فى مدينة الدوحة. 8- خبر على بوابة الفجر يوم 10 أبريل الماضى يقول: «تناقل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعى أن الدكتور مرسى قد تعرض إلى حالة تسمم أدت إلى هبوط حاد فى الدورة الدموية، وذلك بعد لقائه بالفريق عبدالفتاح السيسى وزير الدفاع بقصر الاتحادية، وعلى أثره تم استدعاء طاقم طبى لعلاج الرئيس، ولم يعلم أحد حتى الآن من أين جاء السم ومن دسه فى طعام مرسى»، ثم توالت أخبار النفى من قبل مواقع تابعة لجماعة الإخوان. 9- كمال أبوعيطة، رئيس الاتحاد المصرى للنقابات المستقلة، يقول فى مقابلة مع قناة «صدى البلد»، فى الأول من مايو الحالى: «لا أستبعد اغتيال مرسى إن سار حقاً على طريق عبدالناصر كما قال». ومن يتتبع سير هذه الأخبار زمنياً قد يروق له أن يجد صلة بينها وبين تشديد الحراسة على مرسى بشكل غير مسبوق، ثم يفهم المقارنة بين حاله الآن وبين اللحظة التى فتح فيها صدره فى ميدان التحرير، بعد أن أزاح سواعد ضباط من الحرس الجمهورى، وقال: «لا أرتدى قميصاً واقياً». وتبقى العبارة اللافتة التى كتبها أحد الشباب تعليقاً على توقعات العرافين: «ما الجديد؟ الملك فاروق اغتالوه فى منفاه، وعبدالناصر مات مسموماً، والسادات اغتاله المتطرفون الإسلاميون، ومبارك تعرض للاغتيال أكثر من مرة لكن نجا ليخلعه الشعب».  نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اغتيال مرسي   مصر اليوم - اغتيال مرسي



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon