مصر اليوم - يسرى فودة

يسرى فودة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - يسرى فودة

عمار علي حسن

حين يغيب يخسر «الصندوق السحرى»، الذى يسكب فى عيوننا الصور وفى آذاننا الكلمات، كثيرا. وحين يعود يخطف الأسماع والأبصار من كل الذين يجاورونه أو ينافسونه على عقل الناس وأفئدتهم. يجلس فى استقامة تمنحها إياه ثقته فى نفسه وعوده الرشيق ثم يميل قليلا ليقول كل شىء مفيد، ويعطى دروسا فى إتقان العمل وآداب الحوار. اليوم يعود، يطل من الشاشة الزرقاء قديما جديدا، قابضا على المعنى الذى لا يضيع أبدا بين أصابعه، وناظرا إلى الأمام فى بساطة آسرة. ينطلق بصوت خفيض هادر، ليبين لنا كيف يمكن أن يقتل الهدوء الصخب، وكيف يمكن أن يجرح خيط الحرير، وكيف يمكن للنسيم العليل أن يكنس أمامه كل هذا الركام البغيض، وكيف تكون الحروف أمانة، وكيف أن المرء مخبوء دوما تحت لسانه. اليوم، تعود شاشة من شاشاتنا الزاعقة لترفع شعار «الحقيقة ثورية بطبعها»، لكن لأن الوصول إليها صعب، يحتاج إلى جهد وصبر ودأب ومثابرة وجد وكد، يهرب الكثيرون من المضى نحوها، ويستعيضون عن هذا بالخطابة الركيكة والصراخ الأجوف والوقوف والقعود على الفراغ. وحده هو، وقلة معه، يطلقون الهمس ليهزم الضجيج بالضربة القاضية. هسيس أو هديل أو رفيف أو حفيف رهيف، لكنه مسلح بسلطان المعرفة وقوة الإخلاص وكرامات الباحثين عن الحقيقة، فيهز أركان الخرس ويسقط أمامه الصمت وتهتز كراسى الغصب والجبروت والطغيان. اليوم نجلس فى المساء ننتظر الأسمر الممشوق الذى يخرج بهدوء من شباب العمر، ليدخل فى شباب الروح، حين يقول لنا بصوته المميز: «السلام عليكم» أو «أسعد الله مساءكم» ثم يطلق عبارته الأولى التى نسجها فى عناية فائقة، ليضعها لافتة على باب يومنا، وعنوانا عريضا على فصل جديد من كفاحنا الذى يتواصل بلا هوادة ضد القبح والظلام والعفن. حين يسألنى الناس فى الأماكن التى أذهب إليها وهى كثيرة: هل يمكن أن يكون لدينا إعلام جيد؟ أرفع إصبعى وأشير إلى قمح وجهه المثلثى وأشرع فى حصد السنابل، وأضعها أمامهم عفية قوية، فيضعون أياديهم عليها مباركين الخير والصدق والاحتراف. وحين يقوم أحدهم زاعقا ويسحب العتمة وراءه وينثرها على الرؤوس قائلا: الإعلام الفاسد لا بد أن يخرس إلى الأبد. أبتسم فى هدوء وأستدعى كل حروفه، وأرتب إلى جانبها حروف الذين معه، وأرد فى ثقة: واقعكم قبيح ولن تكون صوركم جميلة، ثم أذكر اسمه فيلتزم المتقولون الصمت، ويتوهون فى شرود الخزى والخزيان، ويقفون لينفضوا عن رؤوسهم بعض ما يثقلها من ادعاء. يذهب عنا، لظروف خارجة عن إرادته، فنستوحشه، ونعد الأيام منتظرين رجوعه؛ لأننا أمامه ومعه، نضع الحرف على الحرف، والكلمة على الكلمة، فنتقدم خطوة فى طريق مستقيم نحو الحقيقة، حين ينجلى الغامض، ويكتمل الناقص، ويُختصر المسهب، ويُفسر المستغلق على الأفهام، ويُنتقد السائد، ويتحرك الراكد، ونقترب من إبداع الجديد، لنمضى على الدرب السليم. اليوم يعود يسرى فودة، فتعانق عيوننا وجهه، وتنصت آذاننا إلى حروفه المعتدة بنفسها، ونقول له عن طيب خاطر: لا أسكت الله لك صوتا أبدا أيها المحترم الجميل . نقلاً عن جريدة "الوطن" .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - يسرى فودة   مصر اليوم - يسرى فودة



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon