مصر اليوم - أسئلة اللحظة الراهنة

أسئلة اللحظة الراهنة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أسئلة اللحظة الراهنة

عمار علي حسن

قدمت لى الطالبتان رزقة طلعت وسمر نصر الدين، أسئلة كى أجيب عنها لـ«مجلة المواجهة» التى تقدمانها كمشروع تخرج فى نهاية مرحلة البكالوريوس بكلية الآداب، جامعة حلوان، شعبة الصحافة، ونظراً لأهمية الأسئلة، فضلت أن أنشر هذا الحوار القصير فى عمودى هنا: 1 - ما رأيك فى ازدياد ظهور مرسى على الساحة الإعلامية؟ - يحاول أن يعوض نقص الإنجازات، ويمارس ما يعرفه جيداً وهو «الخطابة»، لأن التيار الذى ينتمى إليه يتصور أنه إذا أحسن الوعظ فقد حل المشكلة، وظهوره عموماً يأتى بعكس ما يقصد، فقلة الخبرة والارتجال والرطانة والطاقة الغضبية المكبوتة تنعكس على كلامه، فينطق لسانه بما يصب الزيت على النار، أو يعمق من التهكم على ما يقول. 2 - هل قرارات مرسى فى الأوقات العصيبة حكيمة؟ - علينا أن نعرف أولاً ما إذا كانت قراراته نابعة من رأسه، أم أُمليت عليه، وهى فى الحالتين قرارات غير رشيدة، لم تدرس بعناية، وتؤدى إلى تعقيد المشكلة، ويضطر أحياناً للتراجع عنها، حين يعجز عن مواجهة المعترضين عليها. 3 - كيف ترى هتافات المصلين لمرسى بعد صلاة الجمعة السابقة؟ - مَن حول مرسى، يختارون الآن من يصلون معه، حتى يتجنب الهجوم الذى كان يتعرض له قبل شهور، ومن هنا فإن الهتافات الأخيرة مصنوعة، مثلما وجدنا فى اختيار من يقابلهم من العمال، وهذا طريق للهروب من مواجهة الحقائق ومحاولة بائسة للدعاية للسلطة، لكنها لا تنطلى على أحد. 4 - لماذا يتمسك مرسى بهشام قنديل؟ - مكتب الإرشاد يتمسك به، ويستريح فى التعامل معه، لأنه رجل مطيع، ينفذ ما يقال له دون زيادة ولا نقصان. 5 - ما سبب تخلى مستشارى مرسى عنه؟ - لأنهم وجدوا أنفسهم مجرد قلائد للزينة، ومع هذا يحملهم الناس مسئولية ما يجرى، وبعضهم لأسباب وطنية أو شخصية وجد أن استمراره عبء وليس ميزة. 6 - ما رأيك فى لجنة مراجعة القرارات التى قرر مرسى إنشاءها؟ - لن تضم الأكفأ، ومن ثم تبقى مجرد خطوة تجميلية وتحايلية، وهناك فرق بين المراجعة اللغوية أو القانونية لقرار صدر بالفعل ولا رجعة عنه، وبين مشاركة هؤلاء من المنشأ فى صناعة القرار، فهذا هو المفيد، لكنه للأسف ليس هو المطلوب منهم. 7 - هل تتوقع أن مرسى سيتجنب الأخطاء التى ارتكبها فى اختيار الحكومة الحالية عند اختياره للحكومة الجديدة؟ - لا أعتقد أن هناك تغييراً فارقاً، وفى النهاية فإن تعديل السياسات أهم بكثير من تعديل الوزارات. 8 - ما السبب وراء التقارب الإيرانى المصرى؟ - هو تقارب محسوب ولا يمكن للإخوان أن يخرجوا فيه عن إرادة الراعى الرسمى لهم وهو واشنطن. 9 - كيف ترى التقارب السريع بين مصر وقطر؟ - قطر وكيل سياسات للغرب وخاصة أمريكا، أو عراب لهم، وهى مأمورة بأن تقترب من الإخوان، لأن واشنطن تريد هذا، حيث تعول عليهم فى الحفاظ على مصالحها فى الشرق الأوسط، ومنها: أمن إسرائيل، وضمان تدفق النفط، وتأمين الممر الملاحى لقناة السويس، ومكافحة الإرهاب، وإبقاء مصر تابعة. 10 - هل ترى أن قرض صندوق النقد الدولى يمثل عبئاً جديداً؟ - شروطه قاسية على المواطنين، وستؤدى إلى مزيد من الفقر والعوز، وهو فى النهاية يسير بخطى سريعة على طريق مبارك ونهجه. 11 - ما رأيك فى وزير الإعلام الحالى؟ - ليست لديه خبرة ولا دراية ولا كفاءة ولا يدرك حدود المنصب الذى وضعوه فيه. 12 - ما رأيك فى لامبالاة وزير التعليم العالى تجاه ما يحدث من فوضى فى الجامعات؟ - هو رجل قليل حيلة، الموقف أكبر منه، وحرصه على المنصب أعمق من حرصه على مصلحة التعليم، الذى لن تتقدم بلادنا إلا به، الإخوان يريدون السيطرة على الجامعة وليس أكثر، والطلاب يريدون حرية وتعليماً جيداً وهو ضائع بين هاتين الإرادتين المتناقضتين. 13 - كيف ترى محاكمة مبارك؟ - مبارك انتهى، ومحاكمته منذ البداية خاطئة، لأنها لم تكن محاكمة لعهد بأكمله، إنما عن جرائم محددة ارتكبت أثناء الثورة، والمقدمات الخاطئة تؤدى إلى نتائج خاطئة، لا سيما مع الطمس المتعمد للأدلة. نقلاً عن جريدة " الوطن " .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أسئلة اللحظة الراهنة   مصر اليوم - أسئلة اللحظة الراهنة



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon