مصر اليوم - حكايات برهامى وأنا بالمطار

حكايات برهامى وأنا بالمطار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حكايات برهامى وأنا بالمطار

عمار علي حسن

الموقف الذى تعرض له الدكتور ياسر برهامى فى مطار «برج العرب» أعيشه منذ سنوات طويلة، وللعبد لله مع مثلها قصص وحكايات تروى فى رحاب «ترقب الوصول والمغادرة». ذهب مبارك وجاء طنطاوى، الذى لم يلبث أن راح وجاء مرسى محمولاً على أكف مكتب إرشاده، وبقى الوضع بالنسبة لى فى المطار على حاله. ففى كل مرة أكون مغادراً مصر أو عائداً إليها، يأخذون جواز سفرى ويذهبون به إلى غرفة جانبية، لم أهتم أن أعرف ما يدور فيها، ثم يعودون به، بعد أن يكونوا قد اقتطعوا بعض وقتى. وحين يتيسر الأمر، فى بعض المرات، تقوم الموظفة الجالسة بجانب ضابط الجوازات برفع سماعة الهاتف وتقول لشخص لا أعرف من هو: «عمار على حسن» فيقول لها ما لا يصل إلى أذنى، لكننى أعرفه حين تمد لى جواز السفر، وتقول: مع السلامة. فى المرة قبل الأخيرة كنت ذاهباً إلى ألمانيا، فما إن رآنى ضابط الجوازات حتى ابتسم وسألنى: متى سيتغير حال البلد؟ فبادلته الابتسام وقلت: حين لا ترفع الموظفة الجالسة بجانبك سماعة الهاتف وتهمس باسمى لرؤسائك ليقرروا ما إذا كان مواطناً، لا جرم عليه مثلى، يسافر أم يعود إلى بيته؟ فضحكت هى وقالت: هذا لا يمكن أبداً. وهكذا اعتدت أن ابتسم فى وجوه العِباد المأمورين، لدرجة أننى كنت ذاهباً إلى الأردن فى عام 2006 وكان الجوع يأكل جسدى، فقلت للموظفة قبل أن ترفع سماعة الهاتف: أعرف أنه مطلوب منك أن تغلسى علىَّ فاعتبرينى قد وقفت أمامك نصف ساعة وأننى كنت حزيناً ومكسوراً واتركينى لأتناول غدائى قبل إقلاع الطائرة لأن المسافة إلى عمان لا تكفى سوى لساندويتشين صغيرين من اللانشون والجبنة الرومى تقدمهما المضيفة، وهذا لن يكفى شخصاً لم يدخل جوفه طعام منذ عشرين ساعة تقريباً. يومها قهقهت وأعطتنى الجواز فمررت إلى غايتى. المرة الوحيدة التى لم يوقفنى أحد كان فى شهر فبراير 2011 بعد تنحى مبارك بأسبوع واحد، وكنت ذاهباً إلى الخرطوم لاستلام جائرة «الطيب صالح للإبداع الكتابى»، وعزوت ذلك إلى ارتباك الشرطة أيامها أو إلى بركات ما جرى فى التحرير، وهتفت من أعماقى: تحيا الثورة. لكن لم تلبث أن عادت الأمور إلى حالها القديم. واعتدت هذا الموقف القاسى والساذج فى آن، وأصبحت أتعامل معه باستهانة، إلا مرتين، وجدت نفسى أتحدى وأصرخ ويهدر صوتى فى أرجاء المكان. الأولى كنت مسافراً إلى أبوظبى عام 2009 برفقة الراحل الكبير أستاذى الدكتور محمد السيد سعيد، وكان المرض اللعين قد تمكن منه وأنهك جسده، وأخذ ضابط جوازه وجوازى وذهب، وتأخرت عودته، وكان موعد الطائرة قد اقترب، فاقتربت منه وقلت له: موعد الطائرة أزف. فتجهم فى وجهى ورد ببرود: نحن الذين نقرر متى تغادر الطائرة. ونظرت خلفى لأجد الأستاذ الكبير يجلس صابراً تحت ألمه، فانفجر الغيظ فى عروقى، وقلت للضابط وأنا أشير إلى الخلف: هذا الرجل من أعظم مفكرى هذا البلد وما يحدث معه ومعى لا يجوز. فرد دون أن يتخلى عن تجهمه: هذه أوامر. نظرت له فى تحدٍ وقلت: إن كان بوسعك أن تبلغ من يعطون هذه الأوامر أن مثل هذه الأفعال الصغيرة لن تثنينا عن مقاومة الظلم والفساد، وما تفعلونه معنا يثبت أننا على حق حين نرفع فى «كفاية» شعار «لا للتمديد ولا للتوريث»، وما يحدث يقوينا وسننتصر. أما المرة الثانية فقد كنت عائداً من الكويت فى ديسمبر 2010، وأخذوا جوزاى وتأخروا طويلاً، وكعادتى وقفت جانباً أقرأ فى كتاب، لكن حين جاء «صف الضابط» أكثر من مرة بجوازى حتى كدت أن أمسكه بيدى من أطراف أصابعه ثم ذهب به وأعطانى ظهره، وكأنه يلاوعنى، تملكنى غضب وصرخت فى وجه مقدم شرطة: حتى متى ستستمرون فى فتح صالة كبار الزوار من أجل اللصوص والخونة وتوقفون الشرفاء؟ ثم بدأت أهتف ضد مبارك وولده. وكانت رحلات عديدة قد وصلت فأدار الناس من جنسيات مختلفة أعناقهم إلى التحدى الساكن فى ملامحى والثورة الخارجة من فمى، فجاءنى ضابط برتبة عميد بالجواز، وقال لى: خلاص يا أستاذ، تفضل، نحن ننفذ الأوامر. والآن مع الأخ مرسى مندوب مكتب الإرشاد فى قصر الرئاسة، لا يزال الأمر على حاله، فأهلاً بالشيخ برهامى وإخوانه من الشيوخ بالانضمام إلى «الجماعة المترقب وصولها» ولعله يتذكر ما قلته له حين التقيته بالإسكندرية فى سبتمبر 2011: إن العدل والطمأنينة لن تأتى بجريكم وراء الكراسى وصعودكم إلى السلطة بزعم أنكم «حراس الشريعة» إنما بأن نكافح معاً من أجل إقامة «دولة القانون»، ولعل السلطة الجديدة الغريرة تتذكر صرخة أمثالى فى المطار: هذا لن يثنينا عن مقاومتكم أيها الصغار، وحتماً سننتصر. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حكايات برهامى وأنا بالمطار   مصر اليوم - حكايات برهامى وأنا بالمطار



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon