مصر اليوم - هواة فى قصر الاتحادية

هواة فى قصر الاتحادية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هواة فى قصر الاتحادية

مصر اليوم

كل يوم يثبتون أنهم مجموعة من الهواة، الذين تصدوا لأمر ليسوا أهلاً له، وحملوا أمانة يبرهنون دوماً على خيانتها سواء بقصد أو بحسن نية. عن خيبة أو جهل أو غفلة أو غباء، وقد يكون عن رعونة وتسرع ورغبة دفينة فى الاستحواذ. ما هذا العبط أيها الهواة!!! بالأمس كتبت هنا فى هذا المكان: «لا تبنى إثيوبيا سدها على رؤوس الإخوان إنما على رؤوس كل المصريين، ولذا فإن الدفاع عن النيل، الذى وهبنا مصر، ليس قضية هذه السلطة البليدة العنيدة فقيرة الخيال قليلة الحيلة، إنما هى قضيتنا جميعاً، الشعب قبل الأحزاب، والشباب قبل الشُيَّاب، والمعارضة قبل الحكومة، ولا يمكن هنا أن يختلف من ثاروا وملأوا الميادين ومن جلسوا على الكنب يتابعون ما يجرى ببال رخى، وقلب خلى». كتبت هذا وأنا أعتقد أن من يجلسون فى قصر الاتحادية منتظرين أوامر المقطم لديهم بعض حسن تقدير أو تصرف، وأن بوسعهم أن يعبّئوا ويجيّشوا كل الجهود الوطنية من أجل إنقاذ بلادنا من الضياع حين تتوالى السدود على فروع الأنهار التى تصب فى النيل وتمنحه الحياة. لكن كالعادة ها هم يخذلون أنصارهم ويقدمون لمعارضيهم برهاناً جديداً على أن التصدى لهم واجب وطنى لا محالة، ويثبتون إما سذاجتهم المفرطة أو خبثهم الدفين أمام الجميع. قبل شهور صدّق البعض دعوة إلى حوار وطنى من أجل مناقشة قانون الانتخابات، وجلسوا ساعات يتداولون الأمر بجدية تامة، وهم ممتلئون بأنهم فى حضرة «الكبير» ولم يعتقدوا أنه جالس إلى جوار الهاتف ينتظر أن يكتب ما يملَى عليه، فلما انتهوا أرسلوا ما كتبوه إلى من بيدهم الأمر فألقوه فى سلة المهملات وقالوا «هذا جاءنا من غير ذى صفة». وقبل يومين ذهبوا إلى قصر الاتحادية ليطلعوا على تقرير لجنة مختصة حول «سد النهضة» الإثيوبى، وكل منهم يقول فى نفسه: «هذا واجب وطنى، وعلينا جميعاً أن نتكاتف فى هذه اللحظة العصيبة وننسى خلافاتنا الداخلية»، ولهذا فتحوا الصدور والعقول وقالوا كل ما يجول بخواطرهم، ولما انتهوا فوجئوا أن كل شىء مذاع على الهواء مباشرة، وراحوا يفتحون أفواههم فى عجب وهم يسمعون إحدى الهاويات وهى تقول: «كان من المقرر أن يذاع الحوار الوطنى الذى دار مسجلاً كالعادة، ولكن لأهمية موضوع الأمن المائى تقرر قبل اللقاء مباشرة إذاعته على الهواء» ثم راحت تعتذر عن «أى حرج غير مقصود لأى من القيادات السياسية سببه عدم الإشارة إلى البث المباشر للاجتماع». إن البث المباشر ليس له إلا تفسيران، إما قلة خبرة وسذاجة، وإما رغبة فى توزيع العجز أمام أعين كل المصريين على طريقة «قسمة الغرماء» بحيث تشارك المعارضة السلطة خيبتها وقلة حيلتها، أو أنها لعبة لإظهار المعارضة بمظهر الطرف المتشدد الراغب فى استعمال العنف ضد إثيوبيا بينما السلطة هى الحكيمة الحليمة المتسامحة التى تجنح إلى السلم فترضى عنها أمريكا وإسرائيل، وتملى له فى الحكم. وفى الحالتين فإن السلطة مدانة وملومة. لقد ظن الحاضرون أنهم فى مكان أمين على كل ما يخرج منهم، فطلب أحدهم أن يقسم الجميع على حفظ أسرار الاجتماع، وطالب آخر بتدخل الجيش، وقال ثالث: إن المخابرات عليها أن تقوم بدورها فى إزكاء النعرات الانفصالية فى إثيوبيا حتى تركع، وقدح خامس فى موقف السودان. وثرثروا وصالوا وجالوا، حول تحديد من العدو؟ ومن الصديق؟ ثم فوجئوا أنهم فى فيلم «الكيت كات» وأن «الفضيحة» على الهواء مباشرة، هذه المرة ليست أمام سكان حى إمبابة العريق إنما أمام العالم بأسره.  نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هواة فى قصر الاتحادية   مصر اليوم - هواة فى قصر الاتحادية



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon