مصر اليوم - تمرد المثقفين

تمرد المثقفين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تمرد المثقفين

عمار علي حسن

يحاول الذين أتوا بوزير الثقافة من غياهب النسيان ووضعوه على كرسى الوزارة أن يصوروا الاحتجاج ضده بأنه غضبة مجموعة موظفين تقاوم من أجل مصالحها المهضومة، وتسعى إلى استعادة وضعها المميز الذى انزلقت عنه، أو أنه موقف عابر من علمانيين يكرهون الإسلام ويتحمسون للتفلت والانحلال، أو أنه محاولة جديدة من فلول نظام مبارك للكيد لمسيرة الثورة ومسار الإخوان المعوج، ومواقف أتباعهم وأنصارهم، من المغيبين والمنتفعين والمخدوعين. لكن هذه الدعاية الرخيصة لتشويه موقف المثقفين لم تعد تنطلى على أحد، لا سيما بعد أن ثبت للقاصى والدانى أن من جلسوا فوق كراسى الحكم، دون أن يكون هذا فى حسبانهم أو مبلغ أحلامهم وآمالهم، يكذبون كما يتنفسون، وأن لهم كتائب إلكترونية لا صناعة لها سوى إطلاق الشائعات، ونشر البذاءات، وتلبيس الباطل ثوب الحق، وبث الفرقة فى نفوس الناس حتى لا يتحدوا معاً، ويقوموا عليهم قومة رجل واحد فيخلعونهم كما تخلع الشوكة من الإصبع. إن معركة «الثقافة» ليست قضية الأدباء والفنانين والكتاب على اختلاف ألوان الإبداع الذى تجود بها قرائحهم وذوائقهم، وليست مجرد غضب من توسيد الأمر إلى غير أهله، أو نقل موظف هنا أو هناك، بل هى معركة كل المصريين دفاعاً عن روح بلدنا العريق العظيم، وعن جيناته الحضارية الراسخة، وقوته الناعمة السخية التى شكلت على مدار آلاف السنين جزءاً أصيلاً من رسالة مصر إلى الإنسانية جمعاء، والتى إن جرحت أو تبدلت أو خالطتها شوائب التخلف والجهل والرجعية فإن استعادتها ستكون أصعب بكثير من تعويض ما خسرناه فى مجال المال والاقتصاد. إن الثقافة ليست فقط كتباً تُقرأ، ولا شاشات عرض زاخرة بصور أفلام ملونة، ولا موسيقى تصدح بها آلات قديمة وحديثة، ولا خشبات مسرح تنطق فوقها ألسنة بنصوص متفاوتة القيمة والقامة، بل هى طرائق عيش وأسلوب حياة وموروث هائل من الفنون الشعبية التى أوجدتها القريحة الجمعية لكل المصريين وتراكمت على مدار آلاف السنين وهى جزء أصيل من حياتنا اليومية المتجددة وإلا صرنا آلات صماء أو جمادات خرساء أو حيوانات بلهاء. من هنا فكل المصريين يصنعون حياتنا الثقافية بأنواع مختلفة، وكلهم يجب أن يكونوا شركاء فى المعركة التى بدأت دفاعاً عن الثقافة. لقد تأخر أغلب المثقفين طويلاً فى أن يلقوا بأنفسهم أمام الناس دفاعاً عن هذا البلد، لكن ها قد جاءتهم الفرصة ليكفروا عن كثير من سيئاتهم ويستروا الأكثر من عوراتهم، ويثبتوا للمصريين جميعاً أنهم أول من يدفع وآخر من يأخذ، وهذا ما نادت به «حركة المثقفين المستقلين» التى كان لى شرف أننى واحد من مؤسسيها أيام حكم «مبارك» ووزارة فاروق حسنى، صاحب الحظيرة، وهى حركة كانت تؤمن بأن أصحاب الأقلام هم أول من يتقدم الصفوف، ويدفع الثمن، مهما كان فادحاً. لهذا يجب أن تدوم قومة المثقفين تلك، ليس ضد شخص عابر فى تاريخ الثقافة المصرية وبيروقراطيتها العتيدة، إنما من أجل روح مصر، التى ظلت دوماً «وثيقة من جلد رقيق الإنجيل فيها مكتوب فوق هيرودت وفوق ذلك القرآن وتحت الجميع لا تزال الكتابة القديمة تقرأ بوضوح وجلاء»، والتى أعطت التدين من روحها، مع اليهودية والمسيحية والإسلام، وقبلها مع «توحيد إخناتون» ومبادئ كثيرين ربما بعضهم أنبياء لم يأتِ ذكرهم فى القرآن: «منهم من قصصنا عليك ومنهم من لم نقصص عليك». ودوام هذه الانتفاضة لن يتم إلا إذا التحمت بأشواق شعبنا إلى العدل والحرية والكفاية، وبحركة الجماهير الساعية إلى الانعتاق من الاستبداد والفشل والفساد، وبكل روافد الثقافة المصرية على رقعة الوطن من أقصاه إلى أدناه. فلندعُ كل الكتاب والمبدعين من كل المدن والقرى والنجوع والكفور بالانضمام إلى هذه الطليعة التى قامت، والذود عن روح مصر وحضارتها، وليبقَ الباب مفتوحاً أمام كل من يشعر بالمسئولية الأخلاقية حيال الوطن، ليأتى ويقول كلمته فى وجه الخرس والعمى. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تمرد المثقفين   مصر اليوم - تمرد المثقفين



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon