مصر اليوم - مبادرة لحقن الدماء

مبادرة لحقن الدماء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مبادرة لحقن الدماء

عمار علي حسن

أرسل لى الصديق الصحفى الأستاذ محمد رشدى فكرة تحمل مبادرة يرى أنها من الممكن أن تساهم فى حقن دماء المصريين، وفتح ثغرة فى الجدار السياسى المسدود، وطلب منى أن أنشرها، وهنا رسالته نصاً كما وردتنى: «نظراً للظروف العصيبة والمرحلة الحرجة التى يمر بها الوطن فى الوقت الحالى، والتى تنبئ بمواجهات دامية بين أبناء الوطن الواحد فى المظاهرات المقررة يوم 30 يونيو الجارى، والتى قد يذهب ضحيتها عدد آخر من خيرة أبناء مصر. فإننا نتقدم بمبادرة لحقن دماء المصريين، نتمنى أن تلقى قبولاً بين الأطراف السياسية الفاعلة حالياً فى الساحة المصرية (سلطة ومعارضة وجماهير). هذه المبادرة تتطلب من كل الأطراف النظر بعين الرحمة إلى الوطن الذى يئن، وإعلاء مصلحة البلاد، والسمو فوق الذات، والقفز فوق المصالح الضيقة، والتحلى بروح الفداء، والتخلى عن المطامح والمطامع الشخصية الصغيرة التى ستورد الوطن موارد التهلكة، وعلى ذلك، فإننا نهيب بكل أطراف المعادلة السياسية الاستجابة لصوت الضمير، وتجنيب الوطن أى ويلات. وتُطرح هذه المبادرة من أجل الحفاظ على أرواح المصريين الغالية وهى بعنوان «لوجه مصر.. قبل أن يسيل الدم» آملين فى أن تلقى الاستجابة السريعة، وأن ينصت الجميع لصوت الضمير الحى، ومن يتلكأ عليه أن يتحمل عبء الدم الذى سوف يُهدر. المبادرة تتلخص فى النقاط التالية أولاً: تنازل الرئيس محمد مرسى عن منصبه والدعوة إلى انتخابات رئاسية مبكرة. ثانياً: تشكيل مجلس رئاسى مدنى (ثلاثة أعضاء) يقود البلاد فى فترة انتقالية لمدة عام، يتم خلالها وضع دستور جديد للبلاد يلقى توافقاً من كل طوائف الشعب المصرى، يتبعه إجراء الانتخابات البرلمانية وانتخابات الرئاسة. ثالثاً: عدم ترشح الرئيس محمد مرسى، أو أى فرد ينتمى لجماعة الإخوان المسلمين إلا بعد توفيق أوضاعها -فعلاً- كجمعية خيرية، وكذلك أى فرد ينتمى للأحزاب ذات الخلفية الدينية بالمخالفة للدستور، وكذلك عدم ترشح السيد حمدين صباحى، والسيد عمرو موسى، والدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح، والفريق أحمد شفيق للانتخابات المبكرة (يحق لهم الترشح بعد ذلك)، وذلك درءاً للفتنة، ووقف الاتهامات المتبادلة بينهم والتى تأتى على حساب مصلحة الوطن، وفوق جثث أبناء مصر، وتفويت الفرصة على من يتربص بالبلاد، وكذلك لارتباط هذه الشخصيات -بشكل أو بآخر- بماض سياسى يرى البعض أنه صار عبئاً على الحاضر، ويسهم كثيراً فى تعقيدات المشهد السياسى الحالى، وإعطاء الفرصة لأصحاب الثورة الحقيقيين فى ممارسة العمل السياسى الذى حُرموا منه، والحق فى تقلد وتبوء المناصب القيادية فى البلاد. رابعاً: على السادة السابق ذكرهم، فى ثالثاً، أن يثبتوا عملياً أن مصر وسلامتها وسلامة أبنائها فوق كل اعتبار وأعلى من كل منصب، وأغلى من أى روح، وبذلك فعليهم التعهد كتابياً أمام الشعب المصرى كله بموافقتهم -من خلال مؤتمر صحفى أمام الشعب كله- على عدم ترشحهم فى الانتخابات الرئاسية المبكرة القادمة. خامساً: إذا رفض أحد الأشخاص التوقيع كتابياً، يصبح توقيع الآخرين ملغى ويحق لهم الترشح. حفظ الله مصر». ها هى الرسالة كما وردتنى، من صاحبها، وهو ممن شاركوا فى ثورة يناير من أول يوم لها، وليس له قصد سوى ما يراه مصلحة هذا البلد، ناساً وأرضاً. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مبادرة لحقن الدماء   مصر اليوم - مبادرة لحقن الدماء



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon