مصر اليوم - حقوق الإخوان فأين واجباتهم

حقوق الإخوان.. فأين واجباتهم؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حقوق الإخوان فأين واجباتهم

مصر اليوم

قبل ثورة يناير 2011، التى شهدت موجتين ثوريتين عظيمتين فى سنتين والنصف فقط، كنت من المدافعين بوضوح عن حق الإخوان فى «الشرعية السياسية» عبر السماح لهم بتشكيل «حزب سياسى» ومن الرافضين لتحويل المدنيين منهم إلى «محاكم عسكرية» والمتعاملين معهم كمواطنين لهم كافة حقوق المواطنة، من دون تهميش ولا تمييز ولا نبذ، وكثير من منظمات حقوق الإنسان كانت تفعل هذا بوضوح ومن دون مواربة كجزء من مهمتها، ونظراً لأن الإخوان كانوا فى المعارضة والملاحقة لم يقف أحد ليسأل نفسه: هذه حقوقهم.. فأين واجباتهم؟ وبعد الثورة وحيازتهم حزباً سياسياً وأغلبية فى البرلمان وفوز أحدهم بمنصب رئيس الجمهورية أخذوا كل الحقوق، لكن أحداً أيضاً لم يسألهم عن الواجبات؟ وبعد أن أزيحوا عن السلطة بفعل انتفاضة شعبية عارمة انحاز لها الجيش، راحوا يطلبون الحقوق، حق التظاهر، وحق الحصول على التقاضى العادل، وحق التعبير عن الرأى، وحرمة الدم.. إلخ. وبالقطع، فكثيرون معهم فى كل هذه الحقوق، لكن آن الأوان أن يسألهم الجميع عن واجباتهم حيال الدولة التى يعيشون فيها: فهل هم يؤمنون بها؟ هل مصر بالنسبة لهم وطن، أم مجرد سكن؟ دولة مقر أم دولة ممر؟ وأين موقعها فى مشروعهم الوهمى حول «أستاذية العالم»؟ هل يأخذون من أموالها ويضعون فى أموال تنظيمهم الدولى أم يفعلون كغيرهم من المصريين الساعين وراء الرزق فى مشارق الأرض ومغاربها ويحولون أموالهم إلى مصر؟ وهل ولاؤهم الأول لبلدهم أم «طز فى مصر»؟ وكيف يرون المصريين: هل هم شعب يعيش فى جاهلية، كما يقول سيد قطب الذى يؤمنون بأفكاره وبالتالى يكون الإخوانى من بنجلاديش أقرب إلى الإخوانى المصرى من جاره الذى يشاركه فى جدار البيت؟ وهل يكون من الواجب حيال الوطن أن يطلب الإخوان من الغرب أن يوجه ضربة عسكرية للجيش المصرى؟ وهل من الأخلاق والواجب أيضاً أن يهللوا فرحاً، لأن أحد قادتهم المتطرفين صرخ من على منصة «رابعة العدوية» قائلاً: إن البارجات الحربية الأمريكية فى البحر المتوسط تحركت حيال قناة السويس؟ وهل من الواجب أن يرسل الإخوان رسائل على بعض الهواتف المحمولة للجنود الذين حصلوا على أرقامها يحرضونهم على التمرد ضد الجيش وعدم تنفيذ أوامر قادتهم لأنهم كفار؟ وهل من المقبول أن يجتمع أعضاء فى «التنظيم الدولى للإخوان» وفيهم أعضاء من دول عديدة ليدرس الحال فى مصر ويضع خطة بشأنه بما فيها إطلاق أعمال عنف واستهداف مؤسسات ومن بينها مؤسسات الجيش؟ أليس هذا يضعهم فى الوصف الذى سبق أن أطلقه عليهم المرحوم الشيخ زايد بن سلطان، مؤسس دولة الإمارات وهو «الخوان»؟ وهل لا يزال الإخوان يؤمنون بأن الوطنية وثنية ولا يلزمون أنفسهم حيالها بأى مسئوليات أو التزامات أو واجبات؟ أعرف أن وظيفة «منظمات حقوق الإنسان» هى أن تدافع عن الحقوق، وهذا مهم وضرورى وأنا معه، لكن عليها أن تضع فى اعتبارها وهى تفكر وتعبر وتدبر شأنها حيال «المسألة الإخوانية» أن الإخوان عليهم واجبات حيال الوطن، وأن تطلب أن يؤدوها، قبل أن يطلبوا حقوقهم كاملة، وأن تكتب هذه المنظمات فى تقاريرها الصورة كاملة، فكما أن لكل مصرى حقوقاً مصانة فى هذا البلد، فعليه واجبات مفروضة، وهذا أمر لا جدال فيه. 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حقوق الإخوان فأين واجباتهم   مصر اليوم - حقوق الإخوان فأين واجباتهم



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon