مصر اليوم - فى معنى الوطنية 3  3

فى معنى الوطنية (3 - 3)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فى معنى الوطنية 3  3

عمار علي حسن

يتجاوز المفكر المغربى عبدالإله بلقزيز هذا المستوى من الشعور القائم على الموروث الثقافى والدينى والاجتماعى الذى تكرسه المؤسسات التى تعكف على تلقين الفرد وتنشئته، معتبراً أن مثل هذا الشعور ينتج وعياً بحضارة أو عقيدة لكن ليس بوطن، ثم يضيف المصالح إلى العقل فى إدراك معنى الوطنية، ففى رأيه فإن الوطن ليس حقيقة جغرافية، وإنما هو حقيقة اجتماعية - اقتصادية وسياسية، كما أنه ليس حقائق قبلية مطلقة، وإنما حقيقة تُبنى بناءً مستديماً من خلال التوليد المستمر للمصالح المادية التى تصنع بين الناس روابط، فتدمجهم فى وحدات اجتماعية وتكوِّن لديهم ذواتهم الجمعية، ويقول فى هذه الناحية: «لا يكفى المرء مثلاً أن يولد فى مصر أو المغرب من أبوين مصريين أو مغربيين، وأن يتلقّف تاريخ هذين المصريين من أمصار العرب، وأن يتشبع بعظمة رموز تاريخهما، وأن تكرّس البيئة العائلية والتربوية والإعلامية قيم الاعتزاز بالانتماء إلى البلد عنده، حتى تتكون فى وعيه مبادئ الوطنية المغربية أو المصرية، أو حتى يتحصّن وعيه من خطر ذلك الانتماء أو الرغبة فى التحلل منه»، وبذلك فهو يشترط أن يحصل الفرد على حقوق المواطنة، المادية والمعنوية، كاملة حتى يشعر الإنسان بمعنى «الوطن». لكن هذه الشروط يمكن أن تتراجع أو حتى تختفى فى أوقات المحن، فيغفر المخلصون لبلدهم كل ذنوبه فى حقهم، ويبدون استعداداً حقيقياً لدفع أرواحهم فداءً له، وهناك مثل قريب على ذلك يتمثل فى الحزن الذى تملك قلوب وأكباد كثير من السجناء والمعتقلين أيام حكم الرئيس جمال عبدالناصر من هزيمة 1967 على يد إسرائيل، رغم أنهم كانوا فى هذا الوقت يذيقون العذاب أصنافا بأيدى جلادين لا يرحمون، ولا يعترفون لأحد بأن يحب بلده بالطريقة التى تروق له. وهذا الجانب الإيجابى للروح الوطنية هو الذى يغذى المقاومة ويصلب عودها، ويمثل بالنسبة لها، فى كل زمان ومكان، الوقود الأساسى الذى تعمل به، أو الزاد الرئيسى الذى تتقوت عليه. لكن هذه المرامى الحميدة للوطنية لا تتوفر فى كل الحالات، ففى ضوء وقائع التاريخ نلاحظ أنها ارتبطت أحياناً بالحروب القومية والنزعات الاستعمارية السافرة، فكثير من الحروب نشبت باسم الوطنية، واستخدم فيها «الوطنيون» كأدوات للتدمير وسفك الدماء ضد «المواطنين المستضعفين» للبلاد المستعمرة أو المستهدفة بالعدوان. لكن فى المحصلة، فإن المقاومة كفعل إيجابى شرعى وشريف مرتبطة بالروح الوطنية من الصنف الأول، أما العدوان، الذى تقف منه المقاومة موقف النقيض أو المناهض، فيستخدم الروح الوطنية من الصنف الثانى، ليحولها إلى طاقة ممقوتة. ومشكلتنا فى الوقت الراهن أن هناك من بيننا قوماً لم يحسموا بعد قضية «الوطنية»، فلا يحترمون «السلام الوطنى» لمصر، ولا يقفون له، ويسخرون من نشيد «بلادى بلادى» الذى تهتز له قلوب المصريين جميعاً، ويرونه جاهلية، لكن عزاءنا أن هؤلاء قلة، يتساقطون تباعاً، لأن روح مصر بتدينها المعتدل الوسطى السمح وحضارتها العميقة وثقافتها العريقة قادرة دوماً على الانتصار. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فى معنى الوطنية 3  3   مصر اليوم - فى معنى الوطنية 3  3



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon