مصر اليوم - نصيحة للإخوان والسلفيين

نصيحة للإخوان والسلفيين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نصيحة للإخوان والسلفيين

عمار علي حسن

  طرحت مرة سؤالا افتراضيا يقول: ماذا لو كان حسن البنا قد وجه جماعته لتعريف الناس خارج العالم الإسلامى بديننا؟ وتخيلت موقع جماعته بعد نحو تسعة عقود من أداء هذه المهمة، فوجدتها على أكتاف كل المسلمين، وقد فُتحت لها الأبواب على مصراعيها، وأمدها الناس بأغلى ما يملكونه. «البنا» نفسه قال بعد أن تورط التنظيم الخاص فى حوادث اغتيالات: «لو استدبرت من هذا الأمر ما استقبلت لعدت بالإخوان إلى زمن المأثورات» لكن كان القطار قد فات محطته، وانجرفت جماعته إلى غواية الصراع على السلطة، فكانت النتيجة التى هى أمامنا الآن. والمؤسف أن الجماعة لو أرادت الآن أن تعود إلى الدعوة فلن يصدقها أحد. والغريب أن التيار السلفى يسير فى الطريق ذاته الذى سلكه الإخوان، رغم أنه كان يقول عنهم دوما: لقد أضلتهم السياسة، رغم أن وصول الإخوان إلى الحكم وحيازتهم والسلفيين للبرلمان لم تؤد إلى تعزيز الإسلام، بل زاد عدد الملحدين فى مصر.وقبل سنوات كتبت: «بوسع «الإسلاميين» أن يقدموا للسياسة ما هو أفضل، وأكثر نفعا، من مجرد انتظار الحكم، أو التوسل بأدوات عدة للقفز إليه، وبإمكانهم فى الوقت نفسه أن يقدموا للدين ما يحفظ له جلاله وقدسيته، ويبعده عما ألقته الممارسة السياسية على كاهله من أعباء جسام طيلة التاريخ الإسلامى، فيحققوا لأمتهم ما تحتاجه بالفعل، ولأنفسهم ما يقيهم من تغول مناوئيهم، وشرور المغرضين منهم، الذين يستخدمون الدين فى تحقيق مآربهم الشخصية، دون لوم، أو ورع». ومرت الأيام، ووصل الإخوان بالفعل إلى الحكم بعد انتظاره، فما كانت النتيجة؟ فالسياسة تبدو فى خطاب الإخوان ونظرائهم دائرة فى فلك «القوة الصلبة» أو «الخشنة» التى تعنى الاهتمام بالركائز العسكرية والاقتصادية للقوة. ومن ثم سعت «الجماعات والتنظيمات السياسية ذات الإسناد الإسلامى» إلى امتلاك هاتين الركيزتين، فكونت تنظيمات سرية، دججتها بالسلاح، وقوّت ساعدها بالتدريب القتالى، لتدخل فى مواجهة دموية مع الأنظمة الحاكمة. وعلى التوازى دخلت هذه الجماعات إلى عالم المال، لتستزيد منه، وتوظفه فى خدمة أهدافها السياسية، فبدت بذلك خصما من رصيد مجتمعاتها وليست إضافة إليه. أما لو ركزت هذه الجماعات على تحصيل «القوة الناعمة» أو «السلسلة» فى جانبها المتصل بتعزيز التماسك الأخلاقى للجماعة، وتحقيق الامتلاء الروحى للأفراد، وإبراز ما فى جوهر الإسلام من قيم إنسانية حياتية إيجابية، وما أكثرها وأعمقها، لبدت فى هذا إضافة إلى مجتمعاتها، لأنها ستوفر لها رموزا وأشياء هى فى أشد الحاجة إليها فى الوقت الراهن، بل إنها ستسهم فى تعزيز وزن العالم الإسلامى فى النظام الدولى، الذى تمتلك القوة الكبرى فيه من الموارد الصلبة للتفوق الكثير، حيث الآلة العسكرية الجبارة والاقتصاد الضخم، لكن ينقصها التماسك الأخلاقى والطاقة الروحية، حسبما يصف علماء السياسة الأمريكيون بلادهم. لقد ضيع الإسلاميون وقتا طويلا فى الهرولة وراء السياسة فى أبعادها العليا، الملاصقة تماما لظاهرة السلطة، مع إهمال دائم للجوانب «القاعدية» للممارسة السياسية، والمتصلة بالموارد الناعمة للقوة، من سلطان المعرفة وجلال الطاقة الروحية، والتمسك بالفضائل الاجتماعية، والقيم العظيمة التى يرسخها الدين الإسلامى. وطيلة هذا الوقت يدفع من يرفعون من الإسلام شعارا سياسيا ثمن تصورهم المنقوص، ويخسر الدين نفسه مساحات يمتلك بنصه المقدس أن يملأها، فتزداد فاعليته فى الحياة. سيردون على هذا بالطبع: الإسلام دين ودولة، وأقول لهم، دين نعم، دولة لا، لأن الدين باق، والدول تنشأ وتزول، والقرآن الكريم لم يخاطب الرسول إلا بوصفه نبيا ورسولا وبشرا، وليس كما خاطب سيدنا سليمان بوصفه نبيا وملكا. وينسى الإخوان وأتباعهم أن أبا سفيان حين قال لعم النبى: إن ملك ابن أخيك غضب منه وقال: ليس ملكا يا أبا سفيان إنما هى النبوة. قاتلهم الله، حتى يبرروا ما فعلوه على مدار أربعة عشر قرنا، أعادوا صياغة حياة الرسول وسيرته وصورته بما يتوافق مع رغبة سادة الملك العضوض، فجعلوا حروبه الدفاعية العادلة غزوات، أى حروب هجومية حتى يكونوا الإمبراطورية، وجعلوا من ثقة المسلمين فيه ليفصل بينهم مهمة حاكم أو سلطان، ولو كان الأمر دولة لا دعوة، لكلف عليه الصلاة والسلام أبا بكر أن يحكم الناس من بعده وليس ليؤمهم فى الصلاة، وتكليفه لصاحبه بهذا يعنى ببساطة أنه يقول لنا: تركت لكم دعوة لا دولة، فأفيقوا أيها الغافلون. "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نصيحة للإخوان والسلفيين   مصر اليوم - نصيحة للإخوان والسلفيين



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon