مصر اليوم - مهزلة فى الرئاسة

مهزلة فى الرئاسة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مهزلة فى الرئاسة

عمار علي حسن

لا تجرى الرئاسة الراسخة وراء الإعلام وتعرض عليه أى شىء وبأى ثمن، إنما تفعل ما يجعل الإعلام هو الذى يلهث وراءها من أجل متابعة أو تغطية ما تنجزه، لكن ما نراه حالياً هو العكس، جعجعة بلا طحن، وسلوكيات مظهرية يسلكها بعض المحسوبين على الرئاسة من أجل تلميع أنفسهم على حساب المصلحة العامة، وبعد ثورتين لم يشاركوا فيهما، بل الثابت أن أحدهم كان يخون ثورة يناير، حين تطوع ليكتب خطابات مبارك بعد أن مكث فى ماسبيرو الثمانية عشر يوماً التى استغرقتها الثورة، لكن الرئيس الأسبق رفض خدماته، والثابت أيضاً أنه لم يكن أبداً فى الصف الأول ضد نظام الإخوان، وقد يرى البعض أن هذا ليس مهماً، ما دامت الأمور قد ضاعت وماعت، لكن يبقى المهم هو أن يعمل من يوضع فى موقع أو منصب لصالح بلدنا المكلوم وليس لترتيب مستقبله الشخصى على النحو الذى توسوس به إليه أوهامه أو أحلام يقظته، وإن كان من حق كل شخص أن يرى فى نفسه أو لنفسه ما يريد، المهم ألا يكون هذا من جيب مصر أو من أوردتها النازفة. إننى لا أقول هذا من فراغ، لكن بعد تمحيص فى تصريحات وتصرفات، إن استمرت على المنوال ذاته فقد تعرض النظام الحالى لحرج فى لحظة ما، أو توقعه فى أزمة، بسبب كلام مهما كان حجم أو وزن أو موقع صاحبه، فإن هذا الكلام سيحال إلى السلطة ويُنسب إليها، وليعلم الجميع أن مثل هذا التضارب وتلك الازدواجية وهذه الأريحية كانت أحد الأسباب الأولية لبناء جدار نفسى وعقلى عازل بين الشعب المصرى ونظام مرسى المستبد الفاشل. وسيقول أحدهم: هذه سلطة عابرة ومؤقتة، لكن لنقف عند حد قول الدكتور مصطفى حجازى، المستشار السياسى للرئيس، الذى ظهر كرجل دولة واعد، من أن المرحلة الراهنة ليست «مؤقتة» إنما «تأسيسية»، وأقول: لا نريد أن نضيع مزيداً من الوقت تحت دعوى «المؤقت» و«العابر» و«تسيير الأعمال» ولنسأل السلطة الحالية، بكل أركانها، ماذا تفعلون من أجل التأسيس هذا غير الرطانة حول «خريطة المستقبل» من دون بذل جهد كاف فى الحوارات والإجراءات المنضبطة والعلمية والمحددة الأهداف حول ما يضمن التقدم على هذه الخريطة، بعيداً عن حوارات خفيفة أمام عدسات الكاميرات، يحرص من يقوم بها على أن يأتى الإعلام على ذكره كل لحظة بغض النظر عن جدوى ما يفعله، وعما إذا كان هو الشخص المناسب، سواء من زاوية التاريخ الوطنى أو الخبرة أو الموقع داخل مؤسسة الرئاسة، للقيام بهذا الدور من حيث المنشأ، وما إذا كان تكليفه هو بهذا الدور سيوحى للناس بأن ما تفعله الرئاسة ليس سوى حملة علاقات عامة، أو رقصات لشغل المسرح، ويوحى لرؤساء الأحزاب السياسية بأن الرئاسة تستخف بهم وإلا أحسنت اختيار من يتحدث معهم أو يتفاوض، ويكون مقنعاً للرأى العام قبل أن يقنعهم هم أنفسهم، أو يتيح لهم وقتاً للثرثرة. وماذا لو كلف الرئيس مستشاريه جميعاً بوضع ورقة خلفية للنقاش حول ما يجب فعله الآن من أجل التقدم إلى الأمام، ودعا ممثلين عن القوى الثورية والأحزاب وخبراء وشخصيات عامة مرموقة، لمناقشتها بشكل جاد، ثم الخروج بتصور نهائى حولها، على أن يكون الإطار الحاكم لهذا النقاش هو تحقيق مبادئ الثورة: عيش.. حرية.. عدالة اجتماعية.. كرامة إنسانية فى الدستور والسياسات والقرارات والإجراءات، لأننا فى 30 يونيو استرددنا الدولة التى كانت تضيع، لكن حتى الآن لم نفعل شيئاً جاداً وقوياً وحقيقياً من أجل الثورة، التى هى وسيلة مهمة لبناء الوطن. ولتعلم السلطة الحالية، والتى ستأتى بعدها، أن كل من يحاول أن يلتف على مطالب الثورة المستحقة يتم ابتلاعه، لأنها استحقاقات واجبة للأغلبية الكاسحة من المصريين، وضرورات لا يمكن التنازل عنها، تحت أى دعوى، فالمصريون نزفوا كثيراً، وانتظروا طويلاً، ولا معنى أن يجلس على رؤوسهم كل فترة من يخونهم أو ينساهم ويبحث عن مجد زائف له، أو يعتقد أن بوسعه أن يعيدهم إلى القمم. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مهزلة فى الرئاسة   مصر اليوم - مهزلة فى الرئاسة



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon