مصر اليوم - سبل تعزيز «الوحدة الوطنية»

سبل تعزيز «الوحدة الوطنية»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سبل تعزيز «الوحدة الوطنية»

عمار علي حسن

قبل ثورة يناير كان أغلب المسلمين، لا سيما من عوام الناس، يعتقدون أن المسيحيين فى مصر يستقوون بالغرب وخاصة أمريكا نتيجة بعض الأوهام التى كان يصدّرها الساذجون من بين أقباط المهجر، وكان المسيحيون يعتقدون أن أغلب المسلمين يميلون إلى الفكر الإخوانى والسلفى لكنهم يخشون أمن الدولة. وبعد الثورة وجد المسلمون أن أمريكا تدعم الإخوان، وليس المسيحيين، وآمن المسيحيون أن الأغلبية الكاسحة من المسلمين ترفض إزهاق أرواحهم وحرق كنائسهم ونهب ممتلكاتهم، وأن نيلهم لحقوقهم يكون بالنضال مع إخوانهم من المسلمين على أرضية وطنية. وبهذا ساهمت ثورة انطلقت عقب حادث كنيسة القديسين المروع، والذى كاد أن يفتح نار الفتنة الطائفية على مصراعيه، فى تعزيز «الوحدة الوطنية» مثلما سبق أن فعلت ثورة 19. وحتى لا تضيع هذه الفرصة التاريخية العظيمة فى تحقيق هذا الهدف المهم لا بد أن نجعلها عملاً دائماً وليس مجرد لحظة عاطفية سرعان ما تتبخر، مثلما تبخرت لحظة ثورة 19 وظللنا عقوداً من الزمن نتباكى عليها، ونستدعيها عند كل صدام طائفى ونحن نمصمص شفاهنا فى أسى. فى حقيقة الأمر فهناك أكثر من وسيلة يمكن استخدامها فى تعزيز التعايش بين المصريين جميعاً، يمكن ذكرها على النحو التالى: 1- التعليم: وذلك بتضمين المناهج التعليمية ما يحض على التعايش، ويحرص عليه، وتنقيتها مما قد يقود إلى كراهية طرف لآخر؛ فإذا كان التعليم فى مصر يتم على ركائز ثلاث هى «تعلم لتعرف» و«تعلم لتعمل» و«تعلم لتكون» فيجب أن نعزز من وجود الركيزة الرابعة وهى «تعلم لتتعايش». 2- الإعلام: وهو وسيلة مهمة، لو استُخدمت على الوجه الأكمل، ومن دون انفعال ولا افتعال، فإن بوسعها أن تقلل من أى احتقانات، وترسخ فى عقول الناس ونفوسهم قيم التسامح والاعتراف بالآخر واحترامه. 3- المنتج الثقافى، الذى يجب أن يحوى كل ثقافة الأمة المصرية، عبر التاريخ، فى جميع الأنواع الأدبية والفنون بمختلف ألوانها. 4- منظومة القوانين: أى وجود حزمة من التشريعات التى تقنن التعايش، وتحدد مرجعية عامة له، يلتزم بها الجميع. 5- المشروعات القومية، التى يجب أن تستوعب جميع المصريين، من دون تفرقة، وتوجه طاقاتهم إلى عمل وطنى مفيد، بدلاً من الفراغ الذى يزيد الشقة بين الناس، ويرفع درجة الطاقة الغضبية لديهم. 6- الجهاز البيروقراطى، الذى إن وجدت معايير سليمة للتعيين والترقى فيه، رُفع الظلم عن كثيرين سواء من المسيحيين أو حتى من فقراء المسلمين ومهمشيهم، وزال سبب مهم لاحتقان مسيحيى مصر. 7- المجتمع الأهلى، والذى يمكنه حال وجود جمعيات خيرية دينية مشتركة بين المسلمين والمسيحيين أن يزيد من أواصر التعايش بين الجانبين. 8- علماء الدين من الجانبين، والذين بوسعهم، إن خلصت النوايا وصحَّ الفهم، أن يحضوا المصريين على التعايش، ويبينوا لهم ضروراته، وأصوله فى الشرائع السماوية ذاتها. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سبل تعزيز «الوحدة الوطنية»   مصر اليوم - سبل تعزيز «الوحدة الوطنية»



  مصر اليوم -

ظهرت بشعر مجعد وتتباهى بجسدها

المثيرة جنيفر لوبيز تُطل بقميص أبيض في إعلانها

نويورك - مادلين سعادة
ليس هناك من يجيد التعامل مع الكاميرا باحترافية الممثلة جنيفر لوبيز، سواء عندما تتباهي بجسدها الشهير على السجادة الحمراء أو الوقوف للتصوير من أجل دورها كشرطية مباحث في نيويورك في مسلسل ظلال من اللون الأزرق. تعد رمز هوليوود البالغة من العمر 47 عامًا، بدت كشرطية مثيرة في الإعلان الترويجي الجديد للموسم الثاني من المسلسل الذي سوف يُعرض قريبًا، وقد ارتدت جنيفر قميصًا أبيضًا، بأزرار تمتد للأسفل، مع سترة زرقاء وسراويل مطابقة، وقد حدقت جي لو في الكاميرا بشكل مثير، في حين سحبت بمهارة ظهر سترتاها للكشف عن شارة الشرطة على سراويلها. الممثلة الرياضية ظهرت في الصور بشعر مجعد، ويظهر أفق مدينة نيويورك وراء ظهرها، وتقوم المغنية الشهيرة بدورها أمام الممثل المخضرم راي ليوتا في دراما الشرطة، حول الشرطي السيئ الذي ضبط من قبل مكتب التحقيقات الفدرالي. وتلعب الممثلة دور عميلة مباحث نيويورك هارلي سانتوس، أم وحيدة تتحول إلى…

GMT 10:22 2017 الخميس ,19 كانون الثاني / يناير

6 توجيهات تحافظ على نضارة بشرتك خلال أشهر الشتاء
  مصر اليوم - 6 توجيهات تحافظ على نضارة بشرتك خلال أشهر الشتاء

GMT 07:09 2017 الخميس ,19 كانون الثاني / يناير

بافوس القبرصية عاصمة للثقافة الأوروبية في 2017
  مصر اليوم - بافوس القبرصية عاصمة للثقافة الأوروبية في 2017

GMT 09:21 2017 الخميس ,19 كانون الثاني / يناير

زوجان أميركيان يُنشئان أصغر وأفخم منزل في العالم
  مصر اليوم - زوجان أميركيان يُنشئان أصغر وأفخم منزل في العالم
  مصر اليوم - الدكتور رشوان شعبان يكشف أسباب تراجع الخدمة في المستشفيات

GMT 08:06 2017 الخميس ,19 كانون الثاني / يناير

الصحف الأوروبية تحذر المملكة من العزلة بعد الخروج
  مصر اليوم - الصحف الأوروبية تحذر المملكة من العزلة بعد الخروج

GMT 09:15 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

رد من الطائرة

GMT 09:15 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

ماذا سيفعل ترامب ؟

GMT 09:13 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

عن فرعون مرة أخرى

GMT 09:12 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:10 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

رغم تواضع نتائج مؤتمر باريس!

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

تحرير الموصل الشرقية!

GMT 09:07 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

القدس خط أحمر!

GMT 09:06 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

شروط أساسية لنجاح مؤتمر باريس!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 05:50 2017 الخميس ,19 كانون الثاني / يناير

الفنانة منال تعلن "مبادرة فنون" لتدعيم السلوك الإيجابي
  مصر اليوم - الفنانة منال تعلن مبادرة فنون لتدعيم السلوك الإيجابي

GMT 05:11 2017 الخميس ,19 كانون الثاني / يناير

النحل الأسترالي أخطر من الثعابين والعناكب وقناديل البحر
  مصر اليوم - النحل الأسترالي أخطر من الثعابين والعناكب وقناديل البحر

GMT 05:29 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

جاكلين عقيقي تؤكد العراق تسير نحو الاستقرار
  مصر اليوم - جاكلين عقيقي تؤكد العراق تسير نحو الاستقرار

GMT 09:11 2017 الخميس ,19 كانون الثاني / يناير

بيع السيارة النادرة بانتيرا بسعر يصل إلى 180 ألف دولار
  مصر اليوم - بيع السيارة النادرة بانتيرا بسعر يصل إلى 180 ألف دولار

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

هيونداي تقتحم سباق السيارات الكهربية بأيونيك 2017
  مصر اليوم - هيونداي تقتحم سباق السيارات الكهربية بأيونيك 2017

GMT 04:50 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

حنان مطاوع تشارك بشكل مميّز في رمضان المقبل
  مصر اليوم - حنان مطاوع تشارك بشكل مميّز في رمضان المقبل

GMT 05:54 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

هروب "إندا" السومطري من مرفقه في حديقة تشيستر
  مصر اليوم - هروب إندا السومطري من مرفقه في حديقة تشيستر

GMT 04:22 2017 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

الفنانة رانيا فريد شوقي الزوجة الثانية للعمدة هارون

GMT 09:31 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

أقوى امرأة في العالم تترك ثروة تُقدر بـ70 مليون يورو

GMT 07:18 2017 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

"السراويل المريحة" أبرز خيارات الملابس لعطلة الأسبوع

GMT 06:03 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

الوصول إلى سن اليأس للإناث يحافظ على بقاء الجنس

GMT 07:58 2017 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

اللون الأسود الأنسب لديكور المنزل ويتَسّم بالجرأة الكبيرة

GMT 06:30 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

دراسات تؤكد أن الصيام عن الطعام ليلًا يطيل العمر

GMT 07:27 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

رئيس "بالاو" يشجع السياح الأثرياء فقط على قضاء العطلة

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017

GMT 16:17 2017 الخميس ,19 كانون الثاني / يناير

سامسونج وإل جي تتسابقان لإطلاق هواتف قابلة للطي في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon