مصر اليوم - الإخوان وثقافة المحنة

الإخوان وثقافة المحنة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الإخوان وثقافة المحنة

عمار علي حسن

يعيش الإخوان الآن محنة جديدة، تختلف هذه المرة عن سابقاتها؛ لأن الجماعة فى محنها التى ذهبت كانت تواجه سلطات حاكمة متعاقبة وتسوق مظلومية للمجتمع فيتعاطف معها ويحتضنها حتى لو سراً ويعطيها المدد المادى والمعنوى، أما حاليا فهى فى خصومة مع المجتمع نفسه، الذى كشف أكاذيبها التاريخية المقنعة، وخرافة الوعود التى أطلقتها أمام آذان الناس وأعينهم وثبت أنهم مجرد رغاء من الصابون، سرعان ما تبخر وذاب فى الهواء. وتبرهن المحنة الجديدة على أن جماعة الإخوان لا تزال أسيرة تجاربها المريرة التى عاشتها وكابدتها فى كفاحها ضد الأنظمة الحاكمة تارة وتعاونها وتواطئها معها تارة أخرى، خاصة حلها عام 1947 بعد اتهامها بقتل رئيس الوزراء محمود فهمى النقراشى، ثم اغتيال مؤسسها فى فبراير من عام 1949، فالتوسع فى اعتقال الإخوان عام 1954 بعد اتهام الجماعة بالتدبير لاغتيال الرئيس جمال عبدالناصر، ثم عام 1965 حين اتُّهمت بالتخطيط لقلب نظام الحكم، ما أدى إلى إعدام عدد من رموزها مثل سيد قطب وعبدالقادر عودة وعبدالفتاح إسماعيل. وقد تغلغلت ثقافة المحنة فى أذهان الإخوان ونفوسهم إلى درجة أفقدتهم المغامرة تماما على مدار العقود التى سبقت ثورة يناير 2011، فكان كلما ظن الناس أن الفرصة تلوح للإخوان كى يقفزوا إلى سدة السلطة، جاء ردهم على أصحاب هذه الظنون بمزيد من التريث والصبر والأناة الصارمة، خوفا من أن تقودهم أى مقامرة إلى محنة أخرى، تذيقهم صنوف العذاب، وتعيق تقدمهم السياسى والاجتماعى إلى حين، وكأن الجماعة هنا تخشى مصير «سيزيف» الذى كان كلما جاهد وكافح حتى يصل بالصخرة الجاثمة على كتفيه إلى قمة الجبل سقطت من علٍ إلى أسفل سافلين، فيعود ليحملها ويصعد من جديد، فى رحلة لا تنتهى. وفى أيام حكم «مبارك» ظل الإخوان يراهنون على الزمن مهما طال، ويخشون منازلة النظام، رغم تآكل شعبيته ووجود صراع مستتر بين أجنحته، بينما تقدمت شعبية الإخوان وتماسكت لحمتهم يوما بيوم، متغلبة على كل وسائل التفكيك والتهميش التى اتبعتها السلطة ضد الجماعة، فلما قامت الثورة وأسقطت نظاما، أبرموا معه اتفاقيات وصفقات، سطوا عليها وحوّلوها لصالح تمكينهم من رقبة السلطة والمجتمع. وفى ظنى، فإن ثقافة المحنة ستعيش مع الإخوان فترة طويلة، لا سيما فى ظل وجود أيديولوجية تسند هذا التوجه وتباركه، مستمدة من وصايا مؤسس الجماعة الشيخ حسن البنا وتعاليمه، التى تقوم على بناء الفرد المسلم، ومن ثم الأسرة المسلمة، فالمجتمع المسلم. وقد يخرج بعض قيادات الجماعة ليقولوا إننا سقطنا سريعا من السلطة لأننا خالفنا هذه الوصايا، واستعجلنا قطف الثمرة قبل أن تنضج. فى الماضى كان ينظر إلى ثقافة المحنة لدى الإخوان بأنها ليست شرا خالصا؛ فمخاوف الإخوان من الصدام مع السلطة عمّقت لديهم الإيمان بالعمل السلمى، وزادت من حاجتهم إلى التحاور مع الآخرين، بل ومشاركتهم أو التحالف معهم أحيانا فى الممارسة السياسية. وكانت هناك توقعات بأن يتكاثف هذا الاتجاه فى المستقبل المنظور، بعد أن ألفه الإخوان، وجنوا بعض ثماره، وتيقنوا من أن هناك من يقف معهم فى بعض خنادقهم، لكن جاءت الريح بما لا تشتهى السفن؛ إذ عاد الإخوان بعد وصولهم إلى السلطة إلى الدم وتحالفوا مع تنظيمات إرهابية وجماعات تكفيرية، وبالتالى فإن محنتهم هذه المرة ستكون باهظة الثمن. نقلاً غن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الإخوان وثقافة المحنة   مصر اليوم - الإخوان وثقافة المحنة



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon