مصر اليوم - الدستور ونظام الحكم 3 4

الدستور ونظام الحكم (3 -4)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الدستور ونظام الحكم 3 4

عمار علي حسن

ثانياً: علاقة الحاكم بالسلطة التشريعية مرت علاقة الحاكم بالهيئة النيابية فى مصر بمراحل أربع، أولاها تلك التى سبقت الاحتلال الإنجليزى ووقعت بين 1866 و1882 وثانيتها خلال الاحتلال من 1882 حتى الاستقلال 1922 وثالثتها بين 1922 و1952، ورابعتها من 1952 وحتى 11 فبراير 2011، وهو اليوم الذى شهد تخلى مبارك عن الحكم مجبوراً بضغط ثورتنا الشعبية. وفى المرحلة الأولى، هيمن الخديو إسماعيل على عمل مجلس شورى النواب، الذى نشأ لغرضين، هما السيطرة على الأعيان وتحسين صورة نظام الحكم فى أعين الأوروبيين. لكن المجلس لم يستسلم لسطوة الخديو، فرفض مرسوماً من «النظارة» بحله فى مارس 1879 متكئاً على تأييد قوى اجتماعية وسياسية وطنية، أجبرت إسماعيل نفسه على الاستجابة لمطلبها بتشكيل نظارة جديدة، ووضع نظام دستورى فعال، وهو ما تم عبر صياغة لائحة أعطت بعض الحقوق لهذا المجلس، لكنها أعطت الخديو حق حله إن رفضت «النظارة» الاستقالة بسبب خلافها مع مجلس شورى النواب، فلما جاء توفيق إلى الحكم عطل الحياة النيابية، لكن عرابى أجبره على إعادة مجلس شورى النواب، وعادت معه صلاحيات الخديو حيال البرلمان، حتى صدرت لائحة ديمقراطية نسبياً عام 1982، لكنها لم تلبث أن ماتت تحت أقدام المحتل البريطانى، الذى أنشأ مجلسين هما: مجلس شورى القوانين والجمعية العمومية، تم الاستعاضة عنهما فى سنة 1913 بالجمعية التشريعية، التى لم تستمر سوى بضعة أشهر، حيث تم تعليق الحياة البرلمانية بسبب الحرب العالمية الأولى، وقد كانت سلطة الخديو مطلقة حيال هذه المجالس الثلاثة المتعاقبة. وعقب إعلان دستور 1923، شهد العمل النيابى تطوراً ملموساً، بإنشاء مجلس النواب ومجلس الشيوخ، وكان الملك يملك حق حل الأول دون الثانى، لكن دستور 1930 أصاب هذا المسار البرلمانى الواعد بنكسة كبيرة، إثر إعطائه الملك حق تعيين الشيوخ وسلب سلطة مجلس النواب فى مجال تعديل الدستور. إلا أن العمل بهذا الدستور المعيب لم يستمر سوى خمس سنوات، وتمت العودة إلى دستور 1923. وبعد ثورة 1952، تم تعليق الحياة البرلمانية لفترة، لكنها عادت بموجب دستور 1956، الذى تشكل بمقتضاه مجلس الأمة، وظل على قيد الحياة السياسية حتى 1971. وطيلة هذه الفترة اختلت العلاقة بين السلطتين التنفيذية والتشريعية لصالح الأولى، حيث كان حل البرلمان وإصدار التشريعات وقت الطوارئ من الحقوق الثابتة بشكل عام لرئيس الجمهورية، بينما تقلصت صلاحيات البرلمان وتنازل بحكم الأمر الواقع عن أداء دوريه التشريعى والرقابى كما ينبغى أن يكون، أو كما يعطيه الدستور والقانون، بينما تغولت السلطة التنفيذية وسيطرت على المجال العام من زاوية صناعة القرار واتخاذه، وتحول البرلمان إلى مجرد منتدى لـ«الثرثرة» و«السمسرة» وإنتاج الضجيج بلا أى طحن، وتحولت «الحصانة» من ضمانة لحماية دور البرلمانى إلى رخصة لجنى المكاسب الشخصية، وتمرير المصالح والمنافع الذاتية البحتة. (ونكمل غداً إن شاء الله تعالى) نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الدستور ونظام الحكم 3 4   مصر اليوم - الدستور ونظام الحكم 3 4



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon