مصر اليوم - عن مأساة التعليم

عن مأساة التعليم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عن مأساة التعليم

عمار علي حسن

أرسل لى الكاتب الصحفى الأستاذ ماهر أبوالفضل تعقيبا على مقالى السابق وعنوانه «نظام تعليمى مريض» أنشره هنا نصا، كما وردنى منه، لعله يكون فاتحة لنقاش أوسع وأعمق وأجلى حول هذه القضية الأساسية والجوهرية والتى أعتبرها مفتاحا لخروج مصر من ضيق الحالى إلى براح الآتى. ويقول صاحب التعليق: اسمح لى أن أعلق على مقالكم المنشور بصحيفة «الوطن» والمعنون بـ«نظام تعليمى مريض» وسأبدأ من جملة «ولا تلوح فى الأفق أى بوادر على أنه سيصل عند أغلبية باحثينا إلى المرتبة الأسمى فى البحث والتدقيق وهى نقد السائد وابتكار الجديد، وهما مرحلتان مهمتان ليس بالنسبة للعلم ومناهجه فحسب، بل أيضاً بالنسبة للحياة العملية، بمختلف اتجاهاتها ومناحيها». للأسف الشديد نفر ليس بقليل فى مجتمعنا سعى إلى نقد السائد فى حياتهم العملية ليس بهدف النقد فى حد ذاته أو ما يمكن أن نطلق عليه «هدم دون بناء» ولكن نقد بهدف معالجة القصور وترميم الخلل سعيا لابتكار الجديد ولكن للأسف باءت محاولاتهم بالفشل بسبب اعتقاد خاطئ من أرباب عملهم أن الناقد لا يعى، وأن خبرته فى الحياة لا تضارع خبرة رب العمل فهو دائما على صواب بل للأسف الشديد الانطباعات الأولى عن المرؤوس لا تزال عالقة فى ذهن الرئيس أو رب العمل، بغض النظر عن الخبرة التى اكتسبها أو مراحل التطور التى مر بها. يحزننى أن أؤكد لك حقيقة كنت حتى بضعة شهور لا أتخيل وجودها وهى أن أفعالا عديدة لأناس كثر من أصحاب الشعارات الرنانة والأيديولوجيات الزائفة -هم من زيفوها- تناقض شعاراتهم التى طالما صدعوا أدمغتنا بها. ومع هذا فالمجتمع ملىء بالكفاءات، والطلاب النجباء الذين تعلموا على أيدى أساتذة يعرفون معنى الرسالة السامية. هؤلاء الطلاب جل حلمهم أن تتاح لهم الفرصة لاختبار أفكارهم، والتى تميل فى معظمها إلى نقد السائد وابتكار الجديد، لكن للأسف فإن رؤساءهم ممن يدعون الإيمان بالديمقراطية هم أشد ديكتاتورية وفاشية من رؤوس الأنظمة التى طالما حاربوها. أستاذى.. إن العيب ليس فى التعليم ولا فى المعلم، وأنتم نموذج لمُعلم تعلم من معلمين حكوميين، العيب كل العيب فى غياب القدوة والضمير وبينهما الإرادة. العيب فى النخب التى أرّقتنا بشعاراتها وما إن تولوا مناصب تنفيذية حتى تخلوا عن كافة شعاراتهم (لى فى ذلك تجربة شخصية مع وزير التضامن الاجتماعى أحمد البرعى). إننى أؤكد لكم أن الطاقة البشرية متوافرة وبكثرة فى مجتمعنا رغم ضحالة تعليمه فى السنوات الأخيرة، لكن من يستثمر تلك الطاقة؟ وكيف يستثمرها لتعمل ما تحب قبل أن ترغم على أن تحب ما تعمل؟ هذا هو السؤال. قد تكون محقا فى قولك إن «الجهات التعليمية التى مر بها الطلاب، ثم لفظتهم إلى الشارع، لم تعن بالتدريب، قدر عنايتها بالتدجين»، ولكن السؤال لماذا لم تُعنَ تلك الجهات بالتدريب قدر عنايتها بالتدجين؟ وللإجابة على هذا السؤال لا بد أن أحيلك إلى الظروف الاقتصادية، والدخول التى لا تتناسب مع مستويات الأسعار لتتسع الفجوة بينهما، ويظهر غول «التضخم» فيرغم المعلم على اللهاث وراء المال بغض النظر عن الوسيلة. ورغم ذلك لا يزال الأمل يلوح فى الأفق. مصر أمة وليست دولة. أمة زاخرة بالكفاءات المفعمة بالحلم لنقد السائد وابتكار الجديد، ولكن من يمنحها تلك الفرصة؟ هذا آخر سؤال رغبة فى عدم الإسهاب ورفقا بوقتكم الثمين. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عن مأساة التعليم   مصر اليوم - عن مأساة التعليم



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon