مصر اليوم - مصابو الثورة
وزير التخطيط يؤكد إحالة مليون موظف للمعاش خلال 5 سنوات مصدر كنسى يكشف تفاصيل لقاء البابا تواضروس مع رئيس اليونان مصدر أمنى يكشف سر نجاة 6 من الموت بحادث كفر الشيخ وعدم نجاة ضحايا كمين "الهرم" بيان لمديرية الأمن يكشف ملابسات "انفجار كفر الشيخ" بعبوة ناسفة بدائية الصنع وفاة سجين بعد إصابته بـ"قىء دموى" فى كفر الشيخ فتح معبر رفح لمدة 3 أيام لإدخال المساعدات الإنسانية لقطاع غزة الأمير تركي الفيصل يقول أن الحكومة الإيرانية تشارك بقتل وتهجير الشعب السوري وليس من الممكن أن نتعاون معها بتطوير الأمور الحياتية والبحوث الأمير تركي الفيصل يتمنى أن يستخدم الرئيس المنتخب دونالد ترامب اتفاقية منع إيران من الأسلحة النووية كخطوة أولى الدكتور إياد علاوي يصرح أن وجود إيران في العراق مؤثر وهي من قرر نتائج الانتخابات في عام 2010 الجنرال ديفيد بتريوس يؤكد أن "داعش" ستهزم والتحديات في العراق ستتمثل بالميليشيات المدعومة من إيران بسبب أدوارها السياسية
أخبار عاجلة

مصابو الثورة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصابو الثورة

عمار علي حسن

فى غمرة الصراع على السلطة، وتحت غبار الحرب على الإرهاب، نسى كثيرون مصابى الثورة بعد أن بردت عروقهم حيال شهدائها. وإذا كان من ماتوا لا يطلبون منا شيئاً، لأن ما هم فيه أفضل وأرقى وأجلى وأروع بكثير مما نحن فيه، فإن المصابين لديهم مطالبهم المشروعة المؤجلة والمهملة. وهم والشهداء لم يقدموا أرواحهم، أو دفقات من دمائهم، وقطعاً من لحمهم، أو أعضاء من أجسامهم بُغية تسول العلاج أو توسل القصاص، إنما فعلوا ذلك ليروا مصر بلداً حراً عزيزاً مكتفياً قادراً، أى البلد الذى حلموا به طويلاً، وانتظروه على مشارف أيامهم، بلا كلل ولا ملل. ذهب إلى السلطة من ذهب، وتعاقب على أغلب الكراسى رجال لا علاقة لهم بالثورة ولا شبابها ولا مطالبها، قبل الإخوان ومعهم وبعدهم وحتى الآن، ولذا فإن أغلب ما سيطر على عقل هؤلاء جميعاً هو الحفاظ على مغانمهم أو أداء مهامهم حيال استقرار السلطة فى أيديهم والبلد برمتها بين أذرعهم، سواء المجلس العسكرى الأول الذى سعى إلى تفريغ الثورة من مضمونها وتقديرها بأنها مجرد هبّة شعبية عابرة ضد توريث الحكم، أو الإخوان الذين وجدوها فرصة تاريخية لاختطاف البلد بعد أن سرقوا الثورة، أو ما بعد الإخوان، حيث يجلس على كراسى الحكم من ينشغل أغلبهم بالإجابة عن سؤال: كيف نستمر فى مناصبنا بعد انتهاء المرحلة الانتقالية؟ أكثر من انشغالهم بسؤال: كيف نعمل من أجل تحقيق مطالب الثورة؟ وكيف نحولها إلى وسيلة لبناء الدولة التى حلم بها الشهداء والمصابون وكل شباب مصر؟ أقول هذا بمناسبة رسالة تلقيتها على هاتفى من الأستاذ محمد سعد على، الذى يعانى من إصابة خطيرة هى كسر بالغ فى العمود الفقرى وقع له فى 28 يناير، وتجددت إصابته بشكل فادح فى أحداث مجلس الوزراء، ورغم أن الدولة فعلت جزءاً مما عليها بصرف معاش شهرى له، فإنها لم تبذل كل ما عليها من جهد حيال علاجه بما يجعله قادراً على مواصلة حياته بطريقة طبيعية. والحقيقة أن هناك حالات أكثر فداحة وأشد وطأة، لمصابين من مختلف أنحاء الجمهورية يهاتفنى بعضهم شاكياً باكياً مما يلاقيه، وأغلبهم يتهمون الرئيس الحالى لصندوق المصابين السيد خالد بدوى بأنه لا يؤدى مهمته بعد سقوط حكم مرسى وجماعته، لأنه إخوانى ويريد لمشكلة المصابين أن تشتد، ولغضبهم أن يشتعل، حتى يجذبوا انتباه الناس من جديد، فتتحرك عواطفهم حيال مناصرتهم، ويكون هذا التحرك بالقطع ضد السلطة الحالية. هكذا يفسرون الصد والإهمال الذى باتوا يلاقونه كلما وجدوا إلى الصندوق وسيلة اتصال أو اقتراب. وبعضهم يطلب من «لجنة الخمسين» التى تعد الدستور أن تأتى على ذكر وإقرار حقوق شهداء ومصابى ثورتى يناير ويونيو، ويعتبرون هذا مكافأة معنوية لهم، وهى مكافأة لمن يستحقون، فليس هناك ما هو أصدق من الدم، ومن يضحى بروحه أو بقطعة من جسده وصحته وراحته هو صاحب التضحية الأعلى والأعمق، وهذا ما لا يجب أن ينساه أبداً كل من أجلسه الثوار على أى من كراسى الحكم والإدارة. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مصابو الثورة   مصر اليوم - مصابو الثورة



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:27 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

من أحب 2016 سيعشق 2017

GMT 14:26 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

الحكومة ومسلسل الصدمات

GMT 14:24 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

هل الكتابة خدعة؟

GMT 14:22 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

داعش.. مستمرة!

GMT 14:21 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

المتمردة والخرونج

GMT 14:18 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

وزيران للخارجية!

GMT 14:16 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

القضاء رمانة الميزان فى مصر

GMT 14:10 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أين حقوق المستهلكين؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon