مصر اليوم - صاحب البيزنس العابر للثورات 2  2

صاحب البيزنس العابر للثورات (2 - 2)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صاحب البيزنس العابر للثورات 2  2

عمار علي حسن

هاتفه أسياده بعد جمعة الغضب، فطمأنوه إلى أن كل شىء سيمضى على حاله. وأن بوسعهم أن يلملموا كل ما يجرى فى أكفهم. وقال لنفسه: لا بأس، ربما ما حدث ينبه ولى نعمتنا إلى مرض أصاب الجسد، فيسعى وراء الشفاء الناجع. لم يكن يدرى أن الجسد تحلل، وتعفن، والدود يرعى فيه، وأن البيت المتصدع سينهار فجأة. وكان عليه أن يبحث عن أسياد جدد. بل فى الحقيقة لم يكن بحاجة إلى أن يبذل أى مجهود فى البحث عنهم. فها هم أمامه يجلسون على الكرسى الكبير معاً، يتوسطهم قائدهم وهم يلتصقون به، ويمدون أيديهم لمن يريد أن ينضم إليهم، ويمسك أرجل الكرسى لتنغرس أكثر فى الأرض. ساعات وكان عند القائد يحدثه عن رغبته منذ زمن فى أن يبرم تعاقدات مع الجيش. ينفع ويستنفع. وكان له ما أراد. ضخ أموالاً طائلة، ولم يحصل على عقود، وحين اندهش وسأل القائد، قال له: عقودنا داخلية لدواعى الأمن القومى، ولا تقلق على فلوسك، فهى معنا فى الحفظ والصون. ضحك، ووارى عجزه داخله: طبعاً يا أفندم، القليل معكم كثير. ولم يبخل عليهم بشىء، وهو يرى الأمور تقف عند حالها. ثروته لم تمس، ولا يلوح فى الأفق أى دليل على أن ما حدث مع والده سيتكرر معه. تأثرت القرى السياحية والفنادق التى يملكها لتراجع السياح الوافدين إلى الشمس والغوص، لكنه عوض ذلك من ارتفاع أسعار السلع الغذائية، بل زادت أرباحه السنوية بعد شتاء الغضب، بصورة لم تخطر بباله، وكأن الناس قد مستهم نار الثورة، فالنار تأكل وتقول: هل من مزيد. وكان كلما أبدى له أحد رجال الأعمال قلقه حيال ما يجرى، طمأنه قائلاً: ضباط اليوم مختلفون، فالجيش مثلنا مشغول بصناعة المكرونة، وبعض قادته ذاقوا طعم الثروة، وارتخت مناقيرهم، وباتوا نسوراً أليفة، تصيح كالديكة وتقرقر كالدجاج. وحين وجد أصحاب اللحى يشقون الصفوف، ويتقدمون داهسين بأقدامهم كل من سبقهم إلى الغضب، انتابه خوف. وقال لنفسه: يبدو أن هذه العاصفة لن تنتهى أبداً، فما إن تهدأ قليلاً حتى تهب موجة أخرى عاتية، ولا بد أن ننحنى أمامها وإلا كنستنا. لكن بعض زملائه طمأنوه تماماً، وقالوا له: لا تخف كل شىء سيبقى على حاله، هؤلاء ليسوا مختلفين، هم مثلنا، يسعون بنهم إلى الثروة والجاه، وكل شىء عندهم له سنده وتبريره، كثيرون منهم يملأون السوق، وإن تدثروا بأردية أخرى، ولا تنس أن نحو نصف وزارة هشام قنديل من رجال جمال مبارك، وها هم يتبعون تعليمات الصندوق والبنك الدوليين، فى سمع وطاعة. ولم تمض أيام على جلوس من جهزوه على عجل وأجلسوه على الكرسى الكبير حتى رن هاتفه، وقيل له: هناك دعوة لكم لاجتماع عاجل لجمعية رجال الأعمال. تهللت أساريره، فرئيس الجمعية الجديد ليس غريباً عليه، وبينهما شغل قديم حين يقيم معارض السلع المعمرة، التى كانت لا تكف عن وضع النقود فى جيبه، والأصوات فى صندوق جماعته. ذهب إلى الاجتماع تسبقه الفرحة. وهناك قال أحدهم لرئيس الجمعية: سمعتك مرة تتكلم عن العدل الاجتماعى، فارتج قلبى رعباً. فابتسم، ورمى بصره حتى شملهم جميعاً: بعض الناس يرضيهم الكلام، وهو للاستهلاك المحلى. وبدا له أن هذا النوع من الاستهلاك هو الأغزر فى بلاده، وأنه لا نهاية له. وتذكر أولئك الذين ملأوا الساحات ودقوا الهواء مطالبين بالعدل، وابتسم، وران عليه الصمت، متطلعاً فى وجوه الجالسين عن يمينه وعن شماله، وشفاههم تتلمظ فى شره، وعيونهم تسكنها أطماع بلا حدود. سقط «الرجل الاحتياطى» لكن فرص صاحبنا لم تتغير، بل انفتح أمامه باب الأمل فى أن يعزز كومة الثروة التى يقف فوقها فارداً جناحيه للرى. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صاحب البيزنس العابر للثورات 2  2   مصر اليوم - صاحب البيزنس العابر للثورات 2  2



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon