مصر اليوم - الرأسمالية و«الرقص مالية» 12

الرأسمالية و«الرقص مالية» (1-2)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الرأسمالية و«الرقص مالية» 12

عمار علي حسن

آفة الرأسمالية أنها جعلتنا نعيش لنأكل لا نأكل لنعيش، فحوّلت الاقتصاد من مجرد خادم لوجود الإنسان إلى مخدوم يأخذ الأغلبية الكاسحة من البشر إلى الجرى وراء تعظيم الأرباح ومراكمة الوفورات المالية، والاستسلام للمقولات التى ترى أن «الموارد أقل من إشباع الحاجات» مع أن ما على الأرض من مقدرات يكفى ثلاثين مليار إنسان، كما تفيدنا بعض الدراسات الحديثة، لكن العيب فى التظالم البشرى والاحتكار وقعود كثيرين عن السعى الحثيث وراء الرزق. ومع الطغيان المادى للرأسمالية وافقناها من دون دراية على أن الاقتصادى الناجح هو «ذلك الشخص الذى يعرف على وجه اليقين أنه ليست هناك وجبة غذاء مجانية»، كما يقول الاقتصادى الشهير مؤسس النظرية النقدية ملتون فريدمان، وآمنا كذلك بالمبدأ الذى أطلقه آدم سميث: «دعه يعمل.. دعه يمر» وبهرنا تصوره الزائف حول وجود «يد خفية» توفق العرض والطلب مع المصالح المتعارضة، كما اعتقدنا بصحة قانون الاقتصادى الفرنسى ساى، الذى يعتقد أن «العرض يخلق الطلب المساوى له»، وتناسينا كثيرا تفنيد «كينز» لكل هذه الأوهام بعد أزمة الكساد الكبير التى عرفها العالم عام 1929، ورؤيته العميقة التى تقوم على أن تدخل الدولة واجب لمواجهة الأزمات الاقتصادية، ووجودها ضرورى لوقف الاختلالات الناجمة عن سوء فهم واستخدام الحريات الاقتصادية. وإذا كانت الرأسمالية قد تمكنت من تجديد نفسها وتخطى العقبات التى تعترض طريقها بفضل اتكائها على الثورة العلمية والتقنية الرهيبة، فإنها اليوم تقف عند مفترق طرق، وتعيش أزمة كبيرة وليست مجرد وعكة طارئة، يمكن التعافى منها دون مراجعات عميقة لمقولات التصور والمسار الرأسمالى ومعادلاته، التى توهم أحد أبنائها المخلصين وهو فرانسيس فوكوياما أنه يمثل «نهاية التاريخ وخاتم البشر». وفى ظنى فإن المغالاة فى التعويل على المسار الرأسمالى بصيغته الغربية، وطرحه باعتباره الطريق الأوحد للتقدم والخلاص، ساهما فى حدة هذه الأزمة. فالرأسمالية ظلت على مدار قرنين كاملين من الزمن يقظة إلى ضرورة تجنب كل ما يؤدى بها إلى طريق مسدود، ومن ثم استفادت من عطاء الاشتراكية وأفكارها، فاهتمت بالجوانب الاجتماعية، وعنيت بتوفير حد الكفاية أو حتى الكفاف للأفراد، عبر دفع إعانة بطالة، والتوسع فى برامج التأمين الاجتماعى، وفرض ضرائب تصاعدية، تأخذ من الثرى الكثير ومن الفقير القليل، لمساعدة الدولة على توفير الخدمات التى يتمتع بها الجانبان على حد سواء، ومن دون تفرقة. وازداد هذا التوجه مع عودة بعض الأحزاب اليسارية إلى الواجهة فى أوروبا الغربية، وظهور «الطريق الثالث» الذى يبدو حاصل جمع الرأسمالية مع الاشتراكية وقسمتهما على اثنين. كما استفادت الرأسمالية من عطاء العلم، وجنت حصاد إنفاقها الطائل على البحث، وتحويلها المعامل إلى مستودع سحرى لسد أى عجز أمام طفرات التصنيع التى لا تهدأ، وبذلك تغلبت على تقلص قاعدتها الإنتاجية وحرمانها من الخامات الطبيعية الرخيصة التى كانت بمتناول يدها فى الماضى بفعل حركة الاستعمار الممتدة والمتوغلة. (ونكمل غدا إن شاء الله تعالى). نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الرأسمالية و«الرقص مالية» 12   مصر اليوم - الرأسمالية و«الرقص مالية» 12



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon