مصر اليوم - حوار حول اللحظة الراهنة 22

حوار حول اللحظة الراهنة (2-2)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حوار حول اللحظة الراهنة 22

عمار علي حسن

4- يرى البعض أن 30 يونيو الثورة الحقيقية، وأن 25 يناير مجرد هبّة شعبية ضد الرئيس المخلوع! لولا 25 يناير ما كانت 30 يونيو، لقد شاركت فى الثورتين وأدرك هذه المعادلة تماماً، وأتذكر جيداً تلك السيدة التى قالت لى يوم 30 يونيو: أنا من حزب الكنبة ولم أكن أتصور أن أتظاهر فى يوم من الأيام لولاكم أنتم شباب يناير الذين علمتمونا كيف نشارك، فالثقافة السياسية للمصريين التى غيرتها يناير هى التى مكنتهم من إسقاط حكم «الإخوان» فى زمن قياسى، وسرقة «الإخوان» ثورة يناير وعجزهم عن تحقيق مطالبها واستيعاب طليعتها، جزء مهم من أسباب الاحتقان ضدهم والخروج لإسقاطهم، ولذلك لا يجب من النواحى الأخلاقية والعلمية والوطنية الفصل بين الثورتين، فهذه المحاولات محكوم عليها بالفشل لأنها تجافى الحقيقة، ومن أثار هذه الأوهام مجموعة ممن تصوروا أن بوسعهم إعادة عقارب الساعة للوراء، لكن جموع الشعب تدرك أن يونيو كانت معركة لاسترداد الدولة وتصحيح الثورة، وأن بينها وبين يناير علاقة سببية ووظيفية. 5- كيف ترى مستقبل التيارات الدينية عامة فى مصر.. و«الإخوان» خاصة؟ لا شك فى أن التيارات الدينية كانت تطرح نفسها كوعد وأمل وحل لكثير من المشكلات ما أكسبها تعاطفاً كبيراً، لأن قطاعات عريضة راهنت على وجودهم بالسلطة، فضلاً عن الخطاب الدينى الذى يدغدغ مشاعر الأفراد، أما وقد سقط هذا القناع وتبين للناس أن فجوة كبيرة باتت بين الخطاب والممارسة، فأصبح أمام هذه التيارات خياران: أحدهما يكمن فى التكيف مع المجتمع وتجديد خطابها وصياغة دورها، ولا سيما فى قضية الفصل بين الدين والسلطة، وإما أن تزداد انعزالاً، وهنا سيكون أمامها خياران آخران أيضاً: إما الصمت وإما العنف، هذا أو ذاك يرتبط بالظروف المستقبلية فى إدارة الدولة وإمكانية استخدام أطراف خارجية للعناصر المهزومة من القوى الدينية لإنهاك الدولة، خاصة إذا جاءت إلى سدة الحكم سلطة نازعة لاستقلال القرار الوطنى. 6- كيف تفسر هذا الإرهاب والعنف تجاه أفراد الجيش والشرطة، وإلى أى مدى يرتبط بتنظيم وفكر «الإخوان» المسلمين؟ لـ«لإخوان» وجهان، الأول يبتسم ممدود بالسلام والآخر متجهم يمسك خنجراً، تلك النظرية التى نسميها المعرض والورشة، الذين يتعاملون مع الناس يحاولون حمل صورة التنظيم، أما الجزء الأكبر فهو الغاطس الذى ازداد فى السنوات الأخيرة انفلاتاً بعد احتضانه لأفكار سيد قطب وطريقة التنظيم التى أسسها حسن البنا، كما أن وجهى «الإخوان» يختلفان من مرحلة لأخرى، فى مرحلة التمسكن ستجده ودوداً بشوشاً يخفى مشاعره بقدر ما يستطيع، وفى فترة التمكن ينقلب الود إلى تغطرس، فضلاً عن تحالفهم مع جماعات تكفيرية وإرهابية كجزء من تكتيك الاحتفاظ بالسلطة إلى الأبد، خاصة فى سيناء، حيث أمدوا هذه الجماعات بالمال والحماية طوال فترة المعزول محمد مرسى، وتم تجهيزهم للصدام مع الجيش، حيث كان متوقعاً هذا الصدام، لأنهم كانوا يخططون للسيطرة عليه وكانوا يدركون أن هذه الرغبة ستواجه بمقاومة عنيفة، لذلك استخدموا هذه الجماعات الإرهابية لإنهاك الجيش إذا ما استمر مرسى فى الحكم من أجل إبعاده عن المجتمع والسياسة وانفتاح الطريق واسعاً أمام «الإخوان» للانفراد بالجماهير. 7- هل أنت متفائل، وما مبعث هذا الأمل؟ أنا متفائل بطبعى، والأمل يأتى من الشعب الذى أصبح واثقاً بنفسه وبقدرته على صناعة التغيير، مؤمناً بأن هناك مؤسسة بعينها هى القوات المسلحة المعنية بحمايته، كما تم اكتشاف استراتيجى لتجار الدين، لو فعله خصومهم بملايين الدولارات من أجل تحقيقه ما كان يمكنهم أن يبلغوا هذا الهدف، وهذا مكسب فى غاية الأهمية، لأن هؤلاء عرقلوا تطور المنطقة بمساندة الأنظمة المستبدة، وهناك خريطة للمستقبل محددة المعالم عادت بالثورة إلى مطلبها الأساسى وهو الدستور أولاً، الذى قفز عليه الإخوان، فالأمل يحدونا بتنامى العلاقات المصرية الخليجية بشكل عام وإمكانية أن يساعد هذا فى إخراج مصر من عثرتها الاقتصادية، وبالتالى قيام مصر بدورها حيال أمن الخليج. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حوار حول اللحظة الراهنة 22   مصر اليوم - حوار حول اللحظة الراهنة 22



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon