مصر اليوم - طواويس بهاء طاهر 12

طواويس بهاء طاهر (1-2)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - طواويس بهاء طاهر 12

عمار علي حسن

بعد انحياز للرواية دام أحد عشر عاما، كان فيها واحداً ممن علمونى فن السرد، عاد الأديب الكبير بهاء طاهر إلى النقطة التى انطلقت منها مسيرته الأدبية، فأصدر مجموعة قصصية جديدة وسمها بـ«لم أعرف أن الطواويس تطير» هى الخامسة له، إلى جانب روايات ست. وتعكس هذه المجموعة الكثير من سمات المشروع الأدبى لـ«طاهر» برمته فى مضمونه وشكله وسياقاته، وتتناص وتتشاكل وتتفاعل مع المعطى القصصى المصرى فى وجهه الكلاسيكى، إلى درجة التشابه النسبى بين القصة الأولى وعنوانها «انت اسمك إيه؟» مع قصة يوسف إدريس «لعبة البيت»، فيما تدخل بنا قصة «طاهر» الثانية وهى «سكان القصر» أجواء قريبة من عالم نجيب محفوظ، وهى مسألة لا ينكرها الراوى ذاته حين يقول عن ساكن القصر: «هو بالضبط جبلاوى نجيب محفوظ، ولا أحد غيره! سئم أولاد حارتهم فانتقل إلى حيّنا المنكوب ليعذب أولاد الأفندية». لكن «طاهر»، وهو أول من حصد جائزة البوكر بنسختها العربية، احتفظ بسمته فى السرد وبجملته المتفردة من حيث البساطة الآسرة والرشاقة الظاهرة والذهاب إلى المعنى من أقرب طريق، دون إشباع السرد بزوائد تثقله، أو بنتوءات تقطع انسيابه. ولم يكتفِ بهذا، بل أضاف إلى «الشكل» كثيراً عبر طريقة للحوار مغايرة أو مختلفة أو غير مطروقة بشدة، لم يحِد عنها فى أغلب القصص الست لمجموعته تلك، لكنها سيطرت على قصة «كلاب مستوردة» تماماً؛ فالراوى ينوب عن شخصيات القصة فى تبادلها الحوار، على شاكلة: «وقطعت هى الصمت حين قالت لزوجها بهدوء دون أن تنظر فى وجهه إنه لا يفهم معنى الكلاب. .. هل يمكنها أن تشرح ذلك؟ .. لا، لا، لا يمكنها؛ فهى مسألة حساسة لا يفيد فيها الشرح. الحساسية إما موجودة أو غير موجودة. .. ومع ذلك فسيكون شاكرا لو قدمت له مثالا واحدا، واحدا فقط على عدم حساسيته، وكيف لو سمحت بجرح مشاعرها أو مشاعر الكلب؟ .. هو مثلا لا يرى تعبيرات وجهه، حين يقترب منه ساكى». إن هذا الحوار أشبه بـ«المونولوج»، وإن كان «طاهر» يعرضه فى صيغة «ديالوج» مازجاً بين الطريقتين، من دون أن يتوه منه خيط السرد، أو ينزلق عنه إلى مسارب جانبية لا تفيد البناء الدرامى. أما لغة الحوار فقد تراوحت بين «الفصحى»، فى الأغلب، و«العامية» حين اقتضت الضرورة ذلك، لا سيما فى القصة الأولى؛ حيث كان الحوار يدور بين جد وطفل صغير، أو بين الأم والطفل. أما فى بقية القصص فقد جاء الحوار بعربية جزلة، متسقة مع نضج وثقافة الشخصيات المتحاورة. وبين هاتين هناك «اللغة الثالثة» أو الفصحى البسيطة مثل تلك التى تظهر بحوار يسأل فيه أحدهم: - «هل لديه ترخيص بائع جوال؟». فيجيب: - «لا، هو بائع سريح يا باشا». ويوجد تناص مع القرآن الكريم فى بعض المواضع مثل هاتين الجملتين: «أشداء على الغرباء لكنهم متعاطفون فيما بينهم». والموظف الكبير الذى كان مرؤوسوه يطلقون عليه: «مناع الخير المعتدى الأثيم». وإذا كان «طاهر» يدخل إلى أجواء القصص بطريقة مباشرة، لا مواربة فيها، تجعل القارئ يمسك خيط السرد بإحكام منذ البداية، فإن النهايات لم تكن على مستوى واحد؛ فبعضها جاء فاترا لا يثير شجنا ولا يهز بدنا، وبعضها انطوى على مفارقة، وآخر اتشح برداء رومانسى خالص، على غرار قصة «لم أكن أعرف أن الطواويس تطير» التى منحت عنوانها للمجموعة كلها؛ إذ تنتهى قائلة: «ونظرت نحو الطاووس المأسور الذى كانت بعض ريشاته الملونة تبرز من ثقوب الشبكة، وهو ينتفض، وقلت لنفسى وأنا أنصرف: يا طائرى العجوز أشباه عوادينا». وذك فى تعبير عن حال التوحد الوجدانى بين الراوى، أو بطل القصة، وبين الطواويس؛ حيث يشعر كلاهما بالغربة، الأول فى بلاد غير بلاده، والثانية فى بيئة غير بيئتها. ويتكرر هذا التوحد وتلك النهاية الشجية فى قصة «قطط لا تصلح»؛ حيث تنتهى: «عندما رأته القطط ينصرف، بدأت تتقدم نحوى فى بطء، وهمست لها وأنا أمد يدى نحوها: تعالوا يا إخوتى وأخواتى! فأتوا طائعين». فالموظف، المريض بالضغط والمرارة، الذى أرسله رئيسه فى العمل ليراقب عمال المنجم فى الصحراء البعيدة، يشعر أنه لا يختلف كثيرا عن القطط التى أطلقتها صاحبتها الأجنبية فى حديقة الفندق، الذى تمتلكه، بعد أن قامت بإخصاء ذكورها ونزعت أرحام إناثها. وتتكرر حالة التوحد تلك فى قصة «كلاب مستوردة»؛ حيث تتخذ السيدة من كلبها «ساكى» أنيسا لها، يعوضها عن غياب زوجها، رجل الأعمال، عنها فترات طويلة، وتقرب الكلب إليها، إلى درجة تثير غيرة الزوج، لكنه يرضخ للأمر الواقع حين يدرك أن «ساكى يشغلها عن الطفل أو الأطفال الذين لا تستطيع أن تنجبهم». (ونكمل غداً إن شاء الله تعالى). نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - طواويس بهاء طاهر 12   مصر اليوم - طواويس بهاء طاهر 12



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon