مصر اليوم - طواويس بهاء طاهر 22

طواويس بهاء طاهر (2-2)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - طواويس بهاء طاهر 22

عمار علي حسن

وما يلفت الانتباه فى مجموعة الأديب الكبير بهاء طاهر القصصية «لم أعرف أن الطواويس تطير» أن المؤلف لم يفارق عالمه الأدبى كثيرا؛ فباستثناء القصة الأولى التى يحكى فيها خبرة جد مع حفيد له يعانى «إفراط الحركة»، جاءت غالبية القصص لتعيد إنتاج بعض مشروعه الإبداعى، أو تقتطف منه، وتتوالد عنه. لهذا نجد أن قصتى «الطواويس» و«الجارة» تنسجان على المنوال ذاته الذى ظهر فى أعمال عدة للمؤلف، فى مطلعها روايته البديعة «الحب فى المنفى»، حيث الإنسان الشرقى الذى يعانى الغربة ويواجه الثقافة الغربية فى عقر دارها. أما قصة «قطط لا تصلح» فتقع أحداثها على مرمى حجر من عالم الصحراء، الذى ظهر على استحياء فى رواية «خالتى صفية والدير» ثم استوى على سوقه فى آخر أعمال «طاهر» الروائية الموسومة بـ«واحة الغروب». ونحت قصة «سكان القصر» منحى رمزيا، فبدا القصر فيها أشبه بـ«تكية» نجيب محفوظ تارة وببيت السلطة تارة أخرى، وحوله تدور شائعات تتوالد بكثافة واستمرار، لكن ما عليه من حراس وما يدور بينهم من ترتيب يشى بأن المؤلف يقصد السلطة السياسية على الأرجح، وليست أى سلطة دينية، ويسرد مكابدات فنان تشكيلى يقطن بشقة تطل على هذا القصر الغامض، الذى لا يملك أحد إجابة تجلى الغموض الكامن فى رحم الأسئلة المثارة حوله، وتنتهى القصة دون أن يقبض الفنان المأزوم على شىء حول ما يقض مضجعه، وهو ما تشى به نهاية القصة حيث تقول: «ثم هب فجأة من مكانه، وفتح مصراعى الشباك بعنف وضجيج وصرخ بأعلى صوته: قولوا!! ما الذى يحدث لنا؟ ما الذى يحدث؟ فجاوبه الصمت». وتعد القصة الأخيرة «الجارة» هى الأروع والأكمل مقارنة بالأخريات، سواء فى نزعتها الإنسانية وصفائها اللغوى، أو فى معمارها القصصى المتين. وبها يحافظ «طاهر» على رومانسية أدبه وعلى الانتصار لروح الشرق وقيمه. فالقصة تحكى عن أرملة، فارقها زوج كان يحب الحياة، وأودع فيها نصيحة غالية وعتها وتمثلتها وتماهت معها، تقول ببساطة: لنعِش سعداء بقدر ما نستطيع. وهنا تقول: «أنا لا أبكى حين أذكر زوجى. هو علمنى ألا أذكره بالحزن، بل بالفرح». وهذه الأرملة الفرنسية العجوز، التى تركها الابن وذهب مع زوجته، كانت تمثل قدوة بالنسبة لبطل القصة، الشرقى المتزوج من أوروبية، وذلك فى سعيه إلى السعادة والتفاؤل والعيش ببال رخى. فها هو يقول لها حين أصيبت بإغماءة عارضة: «لا! لا تخذلينى يا جارتى الشجاعة! أنا ألتمس من شجاعتك الأمل الذى ضاع مع عمر انقضى دون معنى ولا فرح، فلا تتركينى وحيدا، هيا! عيشى ألف عام كما وعدت زوجك». ثم يقول لها فى معرض رده على اقتراحات بإرسالها إلى المستشفى أو بيت المسنين، جملة فارقة، انتهت بها القصة: «بل ابقى معنا أرجوك. ابقى معنا دائما، فأنا أيضا أريد أن أعيش ألف عام». إن هذه المجموعة لا تشق فى شكلها ومضمونها طريقا جديدا ولا مغايرا فى مشروع بهاء طاهر الأدبى، ولا توسع حيزه إلا على مستوى الكم، لكنها تقدم برهانا ناصعا على أن هذا الأديب العربى الكبير لا يزال وفيا للقصة القصيرة فى زمن الرواية. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - طواويس بهاء طاهر 22   مصر اليوم - طواويس بهاء طاهر 22



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon