مصر اليوم - همسات لها أجنحة

همسات لها أجنحة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - همسات لها أجنحة

عمار علي حسن

منذ رحيل كاتبنا الكبير الأستاذ أنيس منصور، لم أقرأ عبارات شاعرية مكثفة، كل منها تنطوى على حكمة سابغة وقيمة إنسانية عميقة وتفاعل خلاق مع حركة الحياة، إلا بقراءة كتاب من جزأين للكاتب والشاعر والصحفى المصرى الأستاذ سلطان الحجار، المقيم بدولة الإمارات العربية المتحدة حاليا؛ حيث يعمل فى جريدة «الاتحاد». فقد أهدانى كتابه ومعه روايتان أبدعهما عن ثورة يناير، الأولى بعنوان «فراشة الميدان» والثانية «نشاطة سياسية»، كلتاهما تنطلق من الواقع القاسى الذى قاد إلى انفجار الثورة، ثم تتابعان تطورها وتأرجحها بين أيدى ثوار أنقياء حالمين وأدعياء انتهازيين ينتظرون فى مكر أن تسقط كل الثمار فى أيديهم. يعرّفنا الكاتب على بطلة روايته الأولى قائلا: «فراشة الميدان اختارت التمرد على واقع شعب طريد.. حاولت أن تمتص رحيق الحرية من ورد الجناين، لكنها رحلت برصاصة غدر لتدفع ثمن بقاء وطن»، أما روايته الثانية فتحكى سيرة «ناشطة سياسية» من الألف إلى الياء، مستلهمة شخصيات نعرفها فى الواقع، لكن الكاتب يضيف إليها من خياله الكثير. وفى الروايتين يتفاعل «الحجار» مع الثورة، فى غربته. تلك الغربة التى يقول بشأنها فى قصيدة له: «الغربة/ دفتر ورق/ حكايات/ على صفحات/ عرق/ آهات/ عمر راح/ وغرق..»، وذلك الاغتراب الذى يراه أيضا: «عضة ألم/ تنهش/ عرض الأيام/ تهتك/ ذكريات وطن، وطيف علم/ يرقص على لحن العدم/ يرفرف فى سماء/ تمطر جرحا/ على جسد هرم»، وهذا المغترب الذى هو فى نظره: «بقايا إنسان/ يطوى: أوجاع قدم/ هائم/ على سطح الندم/ ينادى الحنين/ من خلف الزمن/ يناجى ولد/ يرضع/ من ثدى الحزن/ ويبكى فراق السند». لكن الجزء الفارق فى كتابات «الحجار» هو همساته الشجية العميقة، التى يقول عنها الأديب العراقى جعفر عباس فى تقديمه للجزء الثانى منها: «أول استنتاج توصلت إليه فور قراءة هذه الهمسات هو أن صاحبنا سلطان الحجار يكره المعلبات، وقرر من ثم أن يخرج علينا بنصوص تليغرافية مكثفة، ولكن حُبلى بالمعنى. ففى عبارات موجزة يقول لنا رأيه فى الناس والعلاقات الإنسانية والاجتماعية.. هذا دفتر صغير الحجم لكنه كامل الدسم، ومع هذا فهو خالٍ من الكوليسترول الذى يصيب الدماغ بالإرهاق». والحقيقة أن وصف «عباس» غاية فى الصحة والدقة؛ إذ يتميز «الحجار» فى هذا النوع من الكتابة بشكل لافت، ليمنحنا «كبسولات» فى كل شىء وكل معنى، السياسة والمجتمع والتاريخ والدين والسمات البشرية والحالات النفسية، علاوة على نصائح موزعة فى اتجاهات عديدة. وقد آثرت، فى هذا المقام، أن أختار بعض هذه العبارات المصفاة لأبرهن للقارئ العزيز على ما أقول: - «كثيرة هى المجتمعات التى تعيش على فضلات الأخلاق». - «السياسة قد تكون اللعبة الوحيدة التى يخسر فيها الطرفان». - «اليوم الوحيد الذى لا تبكى فيه هو يوم موتك؛ لأن هناك آخرين يقومون بذلك». - «لا تنظر إلى الجانب الآخر من الشاطئ؛ فالذين هناك قد يكونون أكثر سوءاً». - «فى الخريف تتحرر الأشجار من أوراقها، وفى الحياة هناك بشر يتحررون من جذورهم». - «الديكتاتور شخص اعتاد على فرض رأيه، بعد أن اكتشف أن حوله أناساً بلا رأى». - «العازب إنسان عاقل، لديه يقين بأن المأذون يمثل خطرا على حياته». - «النكد بضاعة نسائية يتم طرحها فى سوق الرجال فقط». - «هناك من يصف المرأة بالمخلوق الضعيف، رغم أنها تنجب رجالا يدمرون العالم». - «إذا كان القانون لا يحمى المغفلين، فإننا جميعا بلا حماية». - «الصحافة الحكومية ورقة توت تمنع تعرية المسئولين أمام الشعوب». - «الحلاق يرى أن الصلع هو أخطر أمراض البشر على الإطلاق». - «للأسف فلسطين هى الدولة الوحيدة التى تتفاوض مع المحتل تحت مبدأ ألا يغتصب كل أراضيها». - «المجنون شخص فقد عقله نتيجة عدم قدرته على تحمل جنون الآخرين». وهكذا ينهمر قلم «الحجار» بمئات العبارات على شاكلة ما سبق، وهو فن رائع رائق، قد تناقض بعض مقولاته بعضها، وقد تحوى حكما قاسيا، أو انطباعا عابرا، لكنه فى كثير من الأحيان يصيب كبد الحقيقة، وفى كل الأحوال يثير الخيال، ويعبر عن المتاهة التى يدور فيها الإنسان طيلة حياته وهو يتقلب على أشواق إلى الحرية والجمال والحق والعدل. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - همسات لها أجنحة   مصر اليوم - همسات لها أجنحة



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon