مصر اليوم - الرسم بالدم 2  3

الرسم بالدم (2 - 3)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الرسم بالدم 2  3

عمار علي حسن

.. وتوجد، فى الوقت الراهن، أربعة أنواع من التصوير أثناء الحرب، يمكن ذكرها على النحو التالى: أ - التصوير التليفزيونى أو السينمائى العادى، عن طريق كاميرا فيديو، الذى ينقل المشهد كاملاً عبر الفضائيات، بما يجعل المشاهد يتابع الحدث وكأنه يمتطى ظهر الدبابة المقتحمة، أو يطلق الصاروخ المتجه صوب الهدف، أو يقف وسط الحشد المتزاحم حول جثث القتلى المدنيين، أو حول البيوت المهدمة، والأمتعة المبعثرة، الممزوجة بالدم والأشلاء. ب - أسلوب الـPromotion، أو الفلاش التليفزيونى، وهو مجموعة من لقطات سريعة تظهر فى 30 ثانية، لتعرض بعض المشاهد بطريقة فنية معينة. جـ - التصوير الفوتوغرافى العادى، الذى قد يكون بكاميرا «ديجتال» أو عادية، وينقل صوراً ثابتة، ملتقطة بعناية، يتم اختيار أكثرها دلالة فى التعبير عن الحدث. د - الصور المركبة، مثل تلك الصور التى استعملتها المخابرات الأمريكية «سى آى إيه» لمحاولة البرهنة على امتلاك العراق أسلحة دمار شامل، والتى عرضها وزير الخارجية الأمريكى كولن باول على أعضاء مجلس الأمن الدولى، عبر شرائح إلكترونية، مستعملاً كل ما تمكنت منه الاستخبارات الأمريكية من «الخداع بالصورة»، أى القيام بتحريف فنى لصور واقعية، بما يخدم وجهة نظر العارض. لقد باتت الدعاية الموجهة إلى «العدو»، أثناء سير المعارك وقبيل اندلاعها، جزءاً أساسياً من «الجهد القتالى» لأى دولة محاربة. ويأخذ هذا النوع من الدعاية شكل «الحرب النفسية»، التى تبدو قذائف كلمات أو قصف صور، يتم انتقاؤها بوعى وقصد ملموسين، وتصاغ فى جمل دقيقة، تحمل معانى محددة، تثير شكوك الأعداء فى قدراتهم العسكرية وترهبهم من إمكانات الخصم، فى العدد والعتاد، وتلقى فى قلوبهم وعقولهم الريبة حيال قيادتهم، العسكرية والمدنية، وتفقدهم الثقة فى عدالة المعركة التى يخوضونها، وفى أن النصر سيكون من نصيبهم يوماً. واعتادت الولايات المتحدة الأمريكية أن تستخدم «الدعاية» التى تعتمد على «الصورة الملتقطة بعناية» و«الكلمة المختارة بوعى» فى إرهاب خصومها وزعزعة ثقتهم بأنفسهم، مستفيدة من عطاءات «علم النفس الحربى»، الذى يرتبط أساساً بالتطبيقات النفسية ذات الصلة بالكفاءة القتالية والروح المعنوية، والقيادة وأنماطها، وكافة ما يتعلق بسلوك الجنود لبلوغهم أفضل عائد ممكن، فى ضوء مختلف الشروط المختلفة التى تفرضها قدراتهم الخاصة، والمواقف الخارجية المفروضة عليهم. وقد ترددت فى الأيام الأولى لغزو العراق أنباء عن أن جزءاً من الخطة العسكرية الأمريكية يقوم على احتلال مدينة البصرة، جنوب البلاد، فى الساعات الأولى للحرب البرية، وبعدها يتم بث صور ولقاءات تليفزيونية، تظهر أن العراقيين فرحون لشروع الأمريكيين فى تخليصهم من صدام حسين وحزب البعث، وهى مسألة لم تحدث فى البداية، بل واجه الغزاة صموداً قوياً من القوات العراقية المدافعة عن وطنها. وتأجل ما كان يريده الأمريكيون إلى المشهد الأخير الذى جرى يوم التاسع من أبريل 2003 بسقوط بغداد، والذى كان يمثل خاتمة الفصل الأول من الحرب. ذلك المشهد وتلك الخاتمة مارست الصورة فيهما دوراً كاسحاً وقاهراً فى الوقت نفسه. فلن تنسى الذاكرة مشهد سقوط التمثال البرونزى الضخم للرئيس العراقى صدام حسين، الذى كان يقف متصلباً فى منتصف ساحة الفردوس بقلب بغداد. وتستعيد الأذهان فى هذا الصدد ما حدث خلال الضربة العسكرية الأمريكية لحكومة طالبان فى شهر أكتوبر من عام 2001.. فبعد ساعات قلائل من دخول القوات الأمريكية وحلفائها إلى العاصمة الأفغانية كابل راحت وسائل الإعلام الأمريكية، خاصة شبكة «سى إن إن» تنقل صوراً تظهر فرحة الشعب الأفغانى برحيل «طالبان»، وإقباله على أداء طقوس معيشية تخالف تلك التى فرضتها عليه الحركة الإسلامية المتشددة، منها حلق اللحى وسماع الموسيقى ولعب كرة القدم.. الخ. (ونكمل غداً إن شاء الله تعالى) نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الرسم بالدم 2  3   مصر اليوم - الرسم بالدم 2  3



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon