مصر اليوم - مخصوم من رصيد «السيسى»

مخصوم من رصيد «السيسى»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مخصوم من رصيد «السيسى»

عمار علي حسن

يقف الفريق أول عبدالفتاح السيسى، نائب رئيس الوزراء، وزير الدفاع، فى منطقة وسطى بين «نعم» و«لا»، وربما يقف صامتاً فوق «نعم» أو نقيضها، متردداً أو متريثاً أو متهيباً أو راغباً فى وقت أطول ليدرس حساباته، لأنه يعلم أن «التركة ثقيلة» و«الحمل كبير»، ويدرك أن الفجوة الواسعة بين واقع مقبض يفهمه العالمون والحكماء جيداً وأحلام مجنحة تداعب خيال الأغلبية الكاسحة من أهلنا، لخّصها «السيسى» نفسه بقوله: «مصر أُم الدنيا وهتبقى أد الدنيا». لكن سواء وقف «السيسى» عند النقطة التى يضع قدميه عليها الآن، وزيراً للدفاع وقائداً للجيش ورجلاً ذا شعبية كبيرة بين العموم، أم تقدم نحو طموحه وأثقاله وخاض المخاض الأكبر فى انتخابات رئاسية يجب من الآن أن توضع لها كافة ضمانات النزاهة والاستقامة، فإنه مسئول، بطريقة مباشرة أحياناً وغير مباشرة أحياناً، عن جزء كبير من هذا اللغط الذى يتم حوله أو باسمه أو من أجله، سواء كان حباً له، أو تمحكاً، فيه أو بحثاً دؤوباً عن منفعة فى رحابه، وحماية فى كنفه. ربما يكون موقع «السيسى»، الآن، كرأس للجيش، يمنعه من الالتحام بهذا المشهد أو الموكب سلباً أو إيجاباً، وربما يكون الرجل متخوفاً من أن يؤدى تفاعله هذا إلى أن يفهم الناس أنه لم يحسم فقط قضية ترشحه للرئاسة، إنما يرتب لها من الآن. لكن ما لا يمكن إنكاره أو نسيانه أن «السيسى» اتصل فى العلن برموز سياسية وثقافية واجتماعية وهو فى موقعه وزيراً للدفاع أيام حكم «مرسى»، ودعا العشرات من هؤلاء لحضور تدريبات بل «تفتيش حرب» للقوات المسلحة، ووقف بينهم، وخطب فيهم، بل عرض وساطة بين جبهة الإنقاذ وحكم الإخوان، لكن جماعة «مرسى» رفضت، وخذلته. وبعد ثورة 30 يونيو التى أسقطت حكم الإخوان المستبد الفاشل الذى كان يدمر الدولة بتدبير محكم، تحدث «السيسى» بين الضباط والجنود عن «بناء أذرع إعلامية» تدافع عن القوات المسلحة، باعتبارها أحد الأركان الأساسية فى الدولة المصرية. هذا معناه أن «السيسى» لن يعدم وسيلة ليطلب، بأى طريقة شاء، من المنافقين والمداهنين والآكلين على كل الموائد وأصحاب الوجوه التى جعلت الناس تكره بل تتقيأ نظام «مبارك» ونجله الغرير، أن يصمتوا قليلاً، وإن تكلموا فليس باسمه، ولا عنه، لأن ظهورهم خلفه فى أى صورة، معنوية أو تعبيرية أو حقيقية، يثير مخاوف كل من ينظر إلى «السيسى» باعتباره مختلفاً، أو سيكون كذلك إن صار رئيساً، وليس مجرد نسخة مكررة جديدة مما كان، وثار الناس عليه. لا يعلم عموم الناس أن «السيسى»، حسبما نقل عنه من قابلوه غير مرة بعد ثورة يناير، كان يصف «مبارك» بأنه «رجل متبلد» وتحدث عن التخريب الذى تسبب فيه والتركة الثقيلة التى خلّفها، لكن بعض المحسوبين على نظام «مبارك» يحاولون العودة فى عباءة «السيسى» أو يسعون إلى التعلق بأطرافها، متوهمين أن عشرات الملايين الذين نزلوا فى 30 يونيو و3 يوليو و26 يوليو كانوا ينتصرون لزمن «مبارك»، ولو كان هذا صحيحاً لزحف هؤلاء إلى سجن طرة وأخرجوا الرجل ونجليه وحملوا ثلاثتهم فوق الأعناق حتى قصر العروبة. إن كل ما يبديه هؤلاء من كلمات وإشارات وإيماءات وما يهمسون به فى آذان الناس من حروف، وما يبدونه من مطامع يسوقونها على أنها مطامح، يخصم من رصيد «السيسى»، سواء بقى وزيراً للدفاع أو تقدم إلى الرئاسة. فقد تعلمنا من دروس التاريخ أن جزءاً أصيلاً من الحكم على أهل الحكم يقوم على إمعان النظر فى الوجوه التى تتحلق حولهم، أو الرجال الذين يجالدون إلى جانبهم، لا سيما فى الأوقات العصيبة. فإن وجدوهم أكفاء شرفاء اطمأنوا، وإن وجدوهم غير ذلك، ضربتهم الظنون، حتى تحولت إلى مقت وبُغض، ثم غضب وتمرُّد. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مخصوم من رصيد «السيسى»   مصر اليوم - مخصوم من رصيد «السيسى»



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon