مصر اليوم - أحوال العباد فى مصر 2  2

أحوال العباد فى مصر (2 - 2)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أحوال العباد فى مصر 2  2

عمار علي حسن

.. وفى كتابه «أحوال العباد: كتابة خارج التصنيف» ساح الروائى الموهوب مكاوى سعيد فى الاتجاهات الأربعة، ذاهبا إلى الماضى وعائدا إلى الحاضر ومنطلقا إلى المستقبل، ومتحدثا عن تجاربه الذاتية، ثم مقتبسا من تجارب الآخرين، ومتنقلا بين كتابة تقريرية فى أقل المواضع وجمالية فى أغلبها، حيث يحتفى بالحكاية واللغة والصورة، ويجعل من هذا التشكيل حاملا للمعنى الذى يريد أن يعرضه، أو القيمة التى يسعى إلى ترسيخها. ومن خلال حكايات كان بطلها أو كان غيره تأتى هذه الصور القلمية، تشريحا للمجتمع المصرى فى لحظته الراهنة، وفضحا لبعض الصور النمطية التى تستقر فى أذهان الكثيرين منا عن الغرب، فنعرف طرفا من رقابة السلطة على «البريد» وعلى حياتهم الخاصة حتى كادت أن تعد عليهم أنفاسهم، ونقف على الفاقة والعوز التى من الممكن أن تجعل ضعاف النفوس ينزلقون إلى الجريمة، والتجارب الأليمة مع الامتحانات والانتخابات، وازدواج الشخصية الذى يصيب البعض فيجعل الغاية تبرر الوسيلة من خلال حكاية الرجل الذى يغش فى «القرعة» حتى يصيبه الدور فى الحج، والصاحب الذى يستعين بأصدقائه فى شهادة زور لطرد ساكن من شقته، وأولئك الذين حولوا الدين إلى قشور وتركوا اللباب، والدبلوماسى الذى يذهب إلى الغرب بسلوكيات الشرق، والمعاناة التى يعيشها بعض أهل الفن، ومغامرات طلاب الجامعة والمراهقين فى العلم والحب، ونرى طرفا من حياة التجار والعمال والموظفين والحرفيين وأطفال الشوارع والباعة الجائلين والمتسكعين ومستحدثى النعمة الطفيليين، وجانبا من الاستهانة بالعلم والثقافة فى حياتنا، وطرفا من التفكير الذى لا ينتهى فى «القضاء والقدر»، وبعض لمحات من الثورة وآثارها على الأذهان والوجدان والأجيال والولدان، ومآسى السلطة والشرطة والنخبة، ومعارك الوطن فى البناء والتنمية، وحكايات عن الحب والحرب، والزواج والطلاق، وسياحة فى الأمكنة والأزمنة، أو فى الرحلات والتاريخ. فى كل هذا يمزج مكاوى سعيد السياسة بالأدب، والحكاية بالمقال، ليصنع كتابة مختلفة نسبيا عن أغلب السائد والمتاح، لم يرد لها أن تضيع، أو أن تحرفه كلية عن مساره كواحد من البارعين فى فن السرد، بل ربما كان يقصد وهو يكتبها أن يعطيها قدرا من الديمومة، من خلال الابتعاد بها عن وصف وتحليل العارض والعابر والجارى من الأحداث والوقائع، ليحفظها فى نهاية المطاف بين دفتى كتاب، وأظن أنه نجح، إلى حد بعيد، فيما قصده. وأعتقد أيضاً أن هذا الكتاب يعطينا فكرة جيدة، ليس عن كاتبه وانشغالاته، بل أيضاً عن كثير من القضايا المطروحة فى واقعنا المعيش، والتى تتسم بالتعقيد والتركيب، حيث يتداخل فى تشكيلها السياسى بالاقتصادى والاجتماعى والثقافى بمعناه الأعمق والأشمل، الذى يتعدى ما هو موجود فى الكتب وحوارات النخبة المثقفة إلى القيم والاتجاهات التى يحملها عوام الناس، والتى تكونت عبر فترة طويلة من الزمن، وصارت جزءا من شخصية المجتمع المصرى المعاصر. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أحوال العباد فى مصر 2  2   مصر اليوم - أحوال العباد فى مصر 2  2



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon