مصر اليوم - غرفة أبى 12

غرفة أبى (1-2)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - غرفة أبى 12

عمار علي حسن

من ضلع أبيه، وفى غرفته، جلس الكاتب والأديب اللبنانى الأستاذ «عبده وازن» ملفوفاً فى العتمة الرائقة يفتش فى ذكريات غاربة، ويستدعى كل ما يضنيه على مهل، كى ينسج منه عملاً أدبياً لافتاً، ينعته هو بأنه «رواية سيرة ذاتية»، يرسم فيه ملامح تجربة عميقة، جديرة بالتأمل، مُشبعة فى جمالها، ومُدهشة فى تكوينها، ومُختلفة فى سمتها، ومُثمرة فى مضمونها العامر بالمعارف والأحوال والأماكن والأشخاص والصور والمواقف النفسية المتأرجحة بين هدوء ناعم وصخب جارح، وتساؤلات لا تشفى إجاباتها الغليل، ولا تقيل العثرة، ولا تبدد الحيرة المقيمة كالقدر. ومنذ قراءتى لكتابَى «ذاكرة للنسيان» لمحمود درويش و«رأيت رام الله» لمريد البرغوثى لم أستمتع بنص سردى خارج التصنيف بمستوى كتاب «غرفة أبى» الذى يختلط فيه السرد بالأفكار، ليتماهى كاتبه أو يتوحد مع أشباهه، أو من ظنهم كذلك، من أدباء وعلماء وفلاسفة كثر، فى الشرق والغرب، يفتش فى ثنايا سطورهم عن كل الحبال السُرية القديمة المتجددة التى تربطهم بآبائهم، قساة غلاظ القلب كانوا، أو رحماء يتقاطر الامتنان والعطف من عيونهم التى تذبل بمرور السنين. ويعبّر وازن بشكل صريح عن هذا فى ثنايا نصه إذ يقول: «لطالما أحببت التلصص إن أمكننى القول، على صور الآباء، فى الروايات والأفلام والمذكرات والسير الذاتية، السير هذه بخاصة. هل كان هذا ناجماً عن نقص فى شخصى؟ أم عن قلق يفتك بى سراً؟». وفى ثقافتنا العربية أخذت كتابة السير الذاتية أشكالاً عدة، فهناك اليوميات المسجلة تباعاً، فى محاكاة لما كان يكتبه المؤرخون القدامى عن السلاطين وعلية القوم، وهناك السير المكتوبة سرداً وهى الأغزر إنتاجاً، لكنها ليست رواية لأن مساحة المتخيل فيها منعدمة، ومنها الذى يخفى كاتبها الكثير من أسراره الخاصة مثل «الأيام» لطه حسين، و«أوراق العمر» للويس عوض، أو يعرى كل شىء مثلما فعل سهيل إدريس فى سيرته. وهناك صيغة ابتكرها نجيب محفوظ فى «أصداء السيرة الذاتية» حيت الأقاصيص المتوالية التى تغطى مشوار العمر كله. وهناك من فضّل أن يكتب سيرتين متوازيتين مثل زكى نجيب محمود فى «قصة نفس» و«قصة عقل». أما عبده وازن فقد اختار شكلاً مغايراً، ألا وهو كتابة السيرة الذاتية فى ثوب رواية، بحيث يفتح باباً للمتخيل، الذى يردم به ما لا يعرفه، ويفتح نوافذ عدة لـ«التوالد الحكائى» الذى يتناسل من صلب العمل أو يشع من «بؤرته المركزية» وينثال فى ثنايا ما أبدعه، مضيفاً إليه، أو موسعاً إياه فى فجاج ودروب مختلفة، وفى الوقت ذاته يتبع «هندسة الكتابة» التى تمنحها إيانا الرواية ويعجز غيرها عن الإتيان بها. فى هذه «السيرة الروائية» ربما أراد وازن أن يبحث فى غرفة أبيه عن الأمان الذى افتقده فى رحلة الغربة سعياً وراء الرزق، وتداعيات الحرب الأهلية التى لطمت وجه لبنان الجميل، وتصاريف الحياة الصعبة وأوجاع الزمن الذى يتسرب من بين أصابعه، ولهذا اختار مفتتحاً لروايته تلك من أقوال الفيلسوف والشاعر الألمانى نوفاليس: «لا يشعر الفتى بالأمان إلا فى غرفة أبيه». وربما كان يبحث، فى نفسه وحياته، أو المسارب المتعرجة التى سلكها فى رحلة حياته بعد أن وصل إلى الثانية والخمسين من عمره، عن أبيه، الذى مات فى الثامنة والأربعين، بعد أن صار الابن أكبر من الأب، وحامل جيناته وبعض طباعه، مستلهماً فى هذا ما قاله الفيلسوف الألمانى فردريك نيتشه: «الصامت فى الأب، ناطق فى الابن، ولطالما فى الابن سر للأب، مكشوف النقاب». ويضعنا وازن فى لحظة البداية، حين قرر أن يكتب هذا العمل، وهو أيضاً استهلاله، إذ يقول: «كنت أتصفح دفاترى القديمة التى اعتدت العودة إليها مرات فى العام، مسترجعاً ذكريات لعلها الأحب إلىّ». ورغم أنه لا يتذكر تاريخ وفاة أبيه، ولا يستقر فى رأسه منه سوى أنه «لفظ أنفاسه عند الغروب» إلا أنه يستعيد كل شىء يخصه، غير مكتفٍ بطرحه كما جرى فى الواقع، إنما يسائله طيلة الوقت، ويحاول أن يصل إلى أعماقه النفسية البعيدة، ويتخيل الجوانب التى غابت عنه، أو ضاعت من الذاكرة، وهو فى الحقيقة يتخذ من الأب طريقاً لمعرفه ذاته، وهو ما يدل عليه قوله فى المقطع قبل الأخير: «لا أعلم ماذا علىّ أن أكتب إليك أيها الأب، ماذا علىّ أن أكتب عنك. إننى أكتب لنفسى، أستعيد ماضىّ الذى كان جزءاً من حاضرك لأتذكرك». ويعيد الموقف ذاته فى موضع آخر: «إننى أخاطبك وكأننى أخاطب نفسى». وهذا إن كان كاشفاً لجانب مما كتبه وازن فى عمله هذا، فإنه يبين أن سرده، الذى خضع فى أغلبه لقانون «تداعى المعانى» أو البوح الحر الذى يتحرك بلا قيود فى الزمان والمكان، لم يقطع بشىء، ولا يريد أن يصدر أحكاماً نهائية حول «صورة الأب» أو بالأحرى «صورة الابن» المضمرة المتوارية بين السطور، أو تلك الظاهرة عياناً بياناً فى مجمل الكتاب. (ونكمل غداً إن شاء الله تعالى). نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - غرفة أبى 12   مصر اليوم - غرفة أبى 12



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon